مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

رأي : هل يوجد ليبراليون عرب؟ عبدالمالك الصفراني

رأي : هل يوجد ليبراليون عرب؟

Abdulmalik 

عبدالمالك الصفراني

يقول عزمي بشارة “مؤخرا اتضح أن بعض ليبراليينا ليس حتى لبراليا وبعض ديمقراطيينا ديمقراطي فقط حين يكون في المعارضة” وهي ملاحظة فيها الكثير من الدقة والصواب. من متابعة الساحة السياسية في دول الربيع العربي خاصة مع ارتفاع موجة عدم الاستقرار وحدة الصراع السياسي يتضح جليا اختلال التوازن بين الفكر والممارسة، نرى الكثير ممن يسمون أنفسهم بالليبراليين يخونون مبادئ الليبرالية، وينحازون لممارسات القمع والإقصاء ولا يجدون غضاضة في تبرير انتهاك حقوق الانسان والحريات وكافة المبادئ التي تقوم عليها أسس الليبرالية.

الليبرالية تقوم على فكرة أن الحرية هي الأصل، وأن أي تقييد للحرية عن طريق التشريع والقانون يجب أن تكون له دوافعه المبررة، ونظرية العقد الاجتماعي التي صاغها جون لوك وجان جوك روسو لرسم العلاقة بين المجتمع والحكم تتبنى فكرة الليبرالية وتعتبر أن الوظيفة الأساسية للحكومة حماية حرية المواطن.

منظرو الليبرالية يقسمون الحرية إلى نوعين متمايزين، الحرية السلبية والحرية الايجابية، النوع الأول يعني أن الفرد حر في أفعاله واختياراته بغض النظر عما إذا كان سيمارس هذه الأفعال والاختيارات أم لا. أما النوع الثاني فيعني أن الفرد حين يمارس أي عمل أو نشاط يفعل ذلك بإرادته الخاصة واختياره الحر، وليس بإرادة غيره كما يفعل العبد الذي ينفذ رغبات سيده أو المدمن الذي يتصرف مسلوب الارادة تحت تأثير المخدر.

الليبرالية تميل في العموم إلى إعطاء المصلحة الفردية اهتماما أكبر، لكن مع التطور الذي شهدته المجتمعات والدول ذات النظم الديمقراطية الليبرالية أصبحت الليبرالية تهتم بالمصلحة الجمعية وتبتعد عن المصلحة الفردية. مبدأ الفردية أصبح يركز على ازدهار الفرد أكثر من مجرد تلبية احتياجاته ومطامحه. وأصبحت الليبرالية تهتم بالحرية الايجابية، فتركز على قدرة الفرد على تجسيد طموحاته الخاصة، وتركز على مبدأ تكافؤ الفرص، وتهتم بالمواطنين الذين تمنعهم ظروفهم وبيئتهم من العمل للدفع بهم ومساعدتهم لتخطيها، وهذا مما لا يتحقق في الاقتصاد الحر، لذلك فالليبرالية الحديثة تدعو للتدخل الحكومي في الاقتصاد.

وأصبح لليبرالية بعدٌ اجتماعي يدعم فكرة تقديم الخدمة الحكومية المجانية الاجتماعية مثل التعليم المجاني والصحة العمومية والمعاش التقاعدي، وبعدٌ اقتصادي إداري يدعم قيام الدولة بإدارة الاقتصاد، وذلك لأن الليبراليين أدركوا أن الاقتصاد الرأسمالي الحر لم يؤدّ لزيادة الازدهار لكل فرد من المجتمع وأدى لتغول رأس المال.

إن الليبرالية هي الإطار النظري للديمقراطية، والديمقراطية هي حزمة المفاهيم والاجراءات والآليات التنفيذية التي تجسد مبادئ الليبرالية. والديمقراطية بدون ليبرالية تكون مجرد مظهر شكلي كاذب، مثل ديمقراطية نظام حسني مبارك في مصر وديمقراطية بن علي في تونس، حيث توجد آليات الانتخاب والبرلمانات والأحزاب وتوجد الأحزاب المعارضة والمؤسسة القضائية والاعلام، لكن هذه النظم في حقيقتها دكتاتورية مستبدة.

إن نظام الحكم الليبرالي نقيض النظام الشمولي الاستبدادي الذي يتدخل في كل شئون المجتمع، ويفرض لونا فكريا واحدا وأنماطاً بعينها في مجالات السياسة والاقتصاد وفي الحياة الاجتماعية، ويتدخل حتى في مجالات التربية والثقافة والرياضة كما كان الحال في المجتمع الليبي في حقبة القذافي.

الليبرالية تقوم على نظرية الحقوق الطبيعية للانسان مثل حقه في الحياة وحقه في الحرية وحقه في حيازة الممتلكات، وتقوم على فكرة المنفعة وتعني أن الأفضل هو ما يحقق المنفعة على مستوى الفرد وعلى مستوى المجتمع  وأن هدف المجتمع هو تحقيق أكبر قدر من المنفعة لأكبر عدد من الناس. الليبرالية تقبل التقيد بقيود الشرع وضوابط القانون والمصلحة الجمعية والأهداف الوطنية العليا لكنها لا تقبل القهر والظلم وغياب العدالة.

بهذه المفاهيم التي قامت عليها النظم الديمقراطية الليبرالية خاصة في دول الغرب واستمرت لعقود طويلة وحققت التقدم والعدالة والرفاهية لمواطنيها تتضح لنا الهوة في دول العرب بين التسميات والممارسات، بالأخص لدى النخب والسياسيين والأحزاب، فادعاء الليبرالية ودعاوى الدفاع عن الحريات لا يمكن قبولها بدون تطبيق فعلي، ولا يمكن قبولها مع ازدواجية المعايير الفاضحة التي يمارسها كثير من السياسيين العرب، فهم ديمقراطيون وليبراليون مع أنفسهم ومع أصدقائهم، مستبدون اقصائيون مع منافسيهم.

عبدالمالك الصفراني

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 9 أغسطس 2013 by in رأي.

الابحار

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: