مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

رأي : أنا وَهي وجسدي : سحر ابو ليل

رأي : أنا وَهي وجسدي

 سحر-ابوليل-220x300

سحر ابو ليل

في بيتي ركنٌ صغير تجلسُ في حضنه طاولةٌ من عهد الإنجليز ربما..وعلى ظهرها تحمل تلفازاً صغيراً لا افتحه إلا نادراً، ربما كي احس ان احدهم يتواجد معي في البيت احياناً ، فلا اسمع صدى روحي ،ليس خوفاً منه بل من كوابيسه..

ربما هي العلاقة هكذا بيننا وبين الماضي..

طاولة الإنجليز تحمل في اوردتها ذكريات ثوارٍ كانوا رجالاً ضد القهر والاحتلال بكل ما تحمله الكلمة من معنى ويندر وجودهم في هذه الأيام، والتلفاز يصوّر لعقلي ان ثمة عوالم اخرى حتى وان كانت غارقة في الكذب، لعلها تخرجني قليلاً من قارورة احلامي الوردية !

هكذا هو الماضي: بابٌ حديدي يتعربشه الصدأ..

لأن التينة تتذكر ملامحنا جيداً ، ودالية العنب وشمت صورنا على كفوفها !

نحن لا نأتي من الفراغ…

لنا قلوبنا النازحة تحت صوّان الطفولة، لنا اصدقاء احببناهم وبناية جمعيةٍ احتضنت صدى اصواتنا مع عودٍ يغني اوجاعنا ويحوّلها الى ترنيمةٍ سماوية..

لنا رصيف امتلأ ندوباً وتحمل وقع خطانا على وجهه،ولم نسمعه يتذمر او يعترض..

لنا صوت بائعٍ في السوق القديم كان “يدلّل” على بضاعته ليذيب العاطفة فينا الى ادواتٍ منزلية نحوّلها الى مزاميرٍ تلحن شجارات بيوتنا المعتادة بعدها..

لنا كتب مدرسية يرفضون تزيينها بحميميةٍ درويشية لا لشيء الا لأنهم يخافون من دمعة قلبه..

لنا عائلات ومنازل مشققة السطوح وقرى اعتلت صفحة سنابلها اليابسة كل انواع الجنادب الضالة ..

لنا اطفال تضيع خطاهم بين وطن منكوب ودولةٍ تتعربش على العابهم بإسم القانون المفصل على مقاساتهم وحدهم..

لنا لغة وتراث ونكبات وصورٌ ملّها الغبار..

لنا ولنا ولنا..

ماذا كان لي مما كان “لنا”؟

وماذا سيصير لي مما سيكون؟

لست ادري..

ففي التاسع والعشرين من هذا الشهر سأفتح باب الحياة من جديد، وسأحاول الانتصار على الطفلة التي تزاحمني على المساحة الفاصلة بين قلبي والكون..

من سيعلو صوتها اكثر بعد التاسع والعشرين من اكتوبر؟

وكيف تعيش طفلة وامرأة في جسدٍ واحد؟

ومن يكتبني الآن..هي ام انا؟

نحن اثنتان..

تضجُّ الاولى بالحنين الى الزيتون والسنديان..

وتدّق الثانية طبول موعد تحليقها..

ضوء شمسٍ يعارك ظله..

عباّد شمسٍ يحارب العتمة..

فمن ينتصر؟

هو الوقت يتسرب كالرمل من بين يديهما..

أما جسدي، فيقف بعيداً يتفرج عليهما ثم يغمض عينيه كي لا يرى نفسه بعد اربعين عاماً من الآن ..

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: