مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

شعر: من أنتِ؟ عبد السلام خلفي

شعر: من أنتِ؟

 Khalafi2 (1)

عبد السلام خلفي

خاص بالموقع

– من أنتِ؟

– نوميذْيا، قالتْ

واسمُ أبي ماسينْسا،

ملكاً كانَ.

* * *

طوّقها بذراعيْهِ،

نطّتْ فوق شفتيْهِ،

قبّلَها،

هربتْ مذعورهْ.

* * *

كلُّ أساطيرِ العالمِ

قامت مُنْتفضهْ،

في عيْنيْها،

تلْكَ اللحظهْ.

* * *

أبداً !

يجرؤُ ذاكَ البدويُّ

على تقبيلِ ابنةِ

ماسينْسا؟!

– من ذاكَ البدويُّ؟!

* * *

كانت “نكّورُ” تستيقظُ من غفْلتِها،

والفجرُ تسلّقَ عيْنيها،

من نافذة القلبِ،

كان الحلمُ يُزهرُ في لكسوسَ،

وكانت نوميذيا مذعوره!

* * *

ناداها البدويُّ …

أبداً كانتْ تهرُبُ منهُ

وإذا نامَ،

جاءتْهُ في الحُلْمِ

متخفِّيَةً في لوْن التفاحِ

وفي غصْنِ الزيتونهْ.

* * *

قالتْ: هيا اتْبَعْني!

-إلى أينَ؟

-إلى قرْطاجنّهْ!

اخْضَرّت في عينيْهِ

أعشابُ الشوقِ،

هزّ الشجرَهْ !

* * *

لا أعرفُ كم أسقطَ من ثمرهْ !

لكنَّ سنونو البحرِ

أخْبَرني

أنَّهما ناما كغَريميْن،

وأنَّهما كحبيبيْن احترقا

في أعشابِ الجنّهْ !

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: