مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

قصص قصيرة جدا :إدريس الواغيش

قصص قصيرة جدا

 Sans titre

إدريس الواغيش

خاص بالموقع

1- ترويض :

وجدته يفتح فمه ويغلقه من حين لآخر، ويحرك شفتيه فيما يشبه الضحك.

 بالتأكيد وكما أعرفه ، لم يكن مخبولا أو مجنونا.

– ما يضحكك ؟

– ما هو بضحك  يا صاحبي ، فقط أقوم ببعض التمارين لفمي ترويضا على الضحك ، حتى لا أنكسر أمام أول لحظة فرح عابرة قد تصادفني !!

2- شماتة الملوحة :

مثل نهري متدفق يجري

تعيش في عوالمه الكثير من الكائنات الحية

تقتات منه الطيور والأسماك ، والطفيليات المنتصبة على طول مجراه

يرفع منه الفلاحون السواقي ، فتنتعش حقولهم ومواشيهم

تعترضه السدود ، فيملأ جنباتها

يستمر التدفق على امتداد الفصول . وعلى بعد خطوات قليلة من المصب ، تستوي المسافات ، لكن مع ذلك يجد نفسه منهكا ، وقد أعياه السفر

تأخذه العزة بالنفس وقد تنكر له الجميع ، فتدمع عيناه من شماتة الملوحة !

3- قطعة سكر :

لم يعد يقول لها كلما اجتاحته موجة عشق عارمة :

– أحبك …

أو….

– حبيبتي …، أنت أحلى من قطعة سكر!

حين وضعت أمامه فنجان قهوة بنكهة القرنفل والفلفل الأسود ، وأعشابا برية أخرى يستطب رائحتها

قال لها :

الظاهر أنك نسيت وضع السكر… !

قالت :

– عذرا حبيبي ، كم يلزمك من قطعة ، أتكفيك واحدة كما دائما ؟

قال : أجل…، صح لسانك

قالت :

– ضعني فيه إذن ، وانتظرني حتى أذوب!

4- كحمرة مساء صيفي

وكان أن حدث ذات جلسة دافئة كحمرة مساء صيفي ، نظر إلى عينيها ، فإذا بهما زرقة مخيفة كالعمق ، مرعبتان كالكبرياء.

– لم تعد تشعر بحلاوتي كما من قبل حبيبتي

كتم انزعاجه من ضيق السؤال ، وإحساسه بالمرارة.

 كان طيف آخر يراوده كلما حلق خارج الزمن الذي يعيشه. أما هي ، فلم تعد الآن سنديانا ولا ريما كما كانت . شاخت وتدلت أردافها ، وتسوست أسنانها ، فاستبدلتهم بطاقم أضاع عليها ابتسامتها الصافية الرقراقة ، وكثر حديثها عن آلام المفاصل.

هل أصبحت عجوزا في محطة الستين ؟

 نعم…، هي كذلك.

 لكنهما معا يهربان من الإقرار بواقع لا يرضيهما معا.

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: