مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

مقالات : القضية المصرية … مجرّدُرأي ! عبد السلام خلفي

مقالات : القضية المصرية … مجرّدُرأي !

 Khalafi2

عبد السلام خلفي

خاص بالموقع

أن يخرج إلى الشوارع المصرية وساحاتها أكثر من 20 مليون مصري يطالبون برحيل الرئيس “مرسي” فهذا معناه أن هذا الرئيس قد أصبح يشكلُ جزءاً كبيراً من المشكلة السياسية المصرية؛ وأن يدعو السيد الفريق عبد الفتاح السيسي إلى خروج المصريين إلى الشوارع والميادين كي يفوضوه أمر محاربة الإرهابيين فهذا معناه أيضاً أن السيد السيسي قد أصبح بدوره يشكل الجزء الآخرمنالمشكلة المصرية؛ ماذا كان على السيد مرسي أن يفعله لما خرجت تلكم الأعداد الغفيرة من المواطنين يوم 30 يونيو؟ وماذا كان على السيد عبد الفتاح السيسي أن يقوم به أيضاً بعد أن انطلقت الاحتجاجاتُ الإخوانية ومعها العمليات الإرهابية في سيناء والإسكندرية وغيرها من المناطق الأخرى؟ لا أعتقد أن الأمر كان يحتاج إلى تفكير عميق أو إلى إمكانيات كبيرة بالنسبة للرجلين. إذ كل ما كان سيحتاجه السيد الرئيس السابق هو قدراً قليلاً من حب مصر، وتشبعاً بحد أدنى من قيم الديموقراطية، وشيئاً من إنكار الذات في عدم التشبث بكرسي السلطة، وإيثاراً أكبر للجماعة الوطنية على الجماعة الإخوانية. وبتعبير آخر، كان على السيد مرسي أن يُقدم استقالته على التو ويدعو مباشرة، ودون إبطاء، إلى انتخابات رئاسية سابقة. إن تواجد الملايين من أبناء الشعب في الساحات والميادين لا يعني إلا شيئاً واحداً وهو أن سعادة الرئيس قد نجح نجاحاً باهراً في أن يكون رئيساً للإخوان المسلمين، وفشل فشلاً ذريعاً في أن يكون رئيساً لكل المصريين.لقد فضّل الكرسي أو مشروعية الكرسي على مشروعية مصر، أو بتعبير أدق فضل أن يُدْخل مصر في حرب أهلية على أن يتخلّى عن الكرسي.

وأما بالنسبة للسيد السيسي فقد كان عليه بعد أن انقلب على رئيسه أن يختفي نهائياً من المشهد السياسي ويضع أمور الدولة بين يدي حكومة انتقالية محايدة، “يمنحها” كل السلطات للانتقال في أقرب وقت ممكن إلى الدولة المدنية عبر تنظيم انتخابات رئاسية يشارك فيها الإخوان المسلمون وكل التيارات الحزبية المتواجدة بمصر. لكن يبدو أن السيسي استلذَّ اللعبة، وأخذ يتحول شيئاً فشيئاً من قائد للجيش إلى قائد سياسي يُلهب الجماهير ويدعوها إلى أن تواصل نزولها إلى الشارع كي تمنحه التفويض اللازم لمحاربة الإرهاب.إن السيسي بفعله هذا يكون قد منح الإسلاميين مشروعية الدفاع عن الشرعية الديموقراطية، شرعية الكرسي، وجعل ثوار ميدان التحرير في وضعية المدافع عن دكتاتورية الجيش، بل ومما يزيد الطين بلة،هو سقوطالعشرات من المعتصمين في رابعة العدوية وفي غيرها من الساحات أمام فوهات البنادق.هل هي عودة إلى تحكم الجيش؟ إن عودة الجيش إلى الشأن السياسي قد جعل السيسي ينجح نجاحاً باهراً في التخندق مع جزء من الشعب ضد الجزء الآخر، وفشل فشلاً ذريعاً في أن يكون قائداً لجيش كل المصريين.

بدون شك أنأخطاء السيد مرسي كانت كبيرة، وسياسته الداخلية والخارجية كانت غير موفقة؛ وبدون شك أيضاً أن عدم خروج الرئيس من شرنقة جماعة الإخوان ليعلن انتماءه إلى الجماعة الوطنية التي تمثلها الأمة المصرية هو ما دفعه إلى أن يرتكب هذه الأخطاء، إذجعلهُموقفه هذا حبيساًلسياسة مرشديه الذين آلوا على أنفسهم أن يمتلكوا الدولة وليس أن يدبّروا أمورها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية إلخ. لم يكن السيد الرئيس مرسي سوى أداة يتم التحكّم فيها عن بُعد؛ ولذلك رأيناه يصدرُ أول قرار له أرعن عندما عمّمَ إعلانه الدستوري الذي يجعله فوق كل محاسبة كيفما كانت؛ فباسم أغلبية انتخابية رئاسية ضئيلة حصلت عليها جماعتُه، سيعتبر ذلك مبرراً كافياً لكي يعلن مع الجماعة انقلابهم على جميع شباب الثورة وعلى كل التيارات والأحزاب والتوجهات السياسية الثورية التي سبقتهم إلى ميدان التحرير؛ لقد رفض الإخوان – للأسف- أن يحكموا مع الآخرين، واعتبروا أغلبيتهم الانتخابية مبرراً كافياً لكي يستولوا بشكل كلي ونهائي ومباشر على السلطة؛ لم يأخذوا أبداً بعين الاعتبار المرحلة الانتقالية التي تعيشها مصر، تلك المرحلة التي تفرض أولاً وأخيراً إشراك الكل في إطار حكومة وحدة وطنية إئتلافية مهمتها الأساسية وضع أسس الدولة الديموقراطية القائمة على تعددية حقيقية يحميها الدستور وتكرسها القوانين؛ إن الذي وقع هو أن السيد الرئيس بإصداره للإعلان الدستوري أراد أن يمنح نفسه، وعبرهُ الجماعة التي يمثلها، كل السلط، بل وأن يجعل من ذاته ذاتاً مقدسة وفوق أي محاسبة؛ ولأنهم اغترّوا بالمشروعية الانتخابية التي اعتقدوا أنهم يمثلونها في سياق سياسي انتقالي غير مستقر فقد باشروا سياسات لم تُغضب فقط الثوريين الذين ثاروا ضد نظام مبارك، بل وأغضبوا أيضاً دول الخليج التي رأت في تحركات مرسي نحو إيران، وفتحه الباب أمام إمكانيات الجهاد في سوريا، وترك الحابل على الغارب في سيناء، ورفضه التدخل هناك لإيقاف العمليات الجهادية إلخ.تهديداً لهم. والذي زاد الطين بلة أن السيد الرئيس لم يكن مشغولاً قط بحل الأزمة التي تخنق المصريين، بل كان مشغولاً –بالدرجة الأولى- بحماية ظهره، عن طريقتعيين أشخاص من جماعتهعلى مرافق وقطاعات كانوا ضدها بل وحاولوا تدميرها لما كانوا في المعارضة؛ فهل يُعقل، مثلاً، أن يُعين محافظاً(أسعد الخياط) على الآثار التاريخية المصرية بالأقصر وهو المحافظ الذي يعتبر هذه الآثار أصناماً محرمة يجب هدمها أو على الأقل تغطيتُها؟ هل بهذا المحافظ ستنتعش السياحة المصرية وتزداد مداخيلها؟ وهل من المعقول أيضاً تعيين وزير للثقافة هو أصلاً ضد الإبداع وضد الباليه وضد كل أشكال الفن الحديث؟بلوهل يُعقل أن يبدأ سياسته في التحكم في القضاء وتحويل الإعلام الإسلامي التابع للإخوان إلى فضاء للسبِّ والشتم والتكفير وزرع قنابل الطائفية بين المسلمين والمسيحيين؟

إن كل هذه القرارات وأخطاء أخرى ستوحد ضده كل القوى السياسية الداخلية بمختلف اتجاهاتهاوتلاوينها، إلى الدرجة التي أصبح فيها معزولاً عن الجميع، حتى من السلفيين الذين يشتركون معه في الكثير من التصورات عن مفهوم الدولة؛ صحيح أن مرسي كان يُعول على الجيش الذي كان يعتبره الأداة التي سيروض بها جميع الفرقاء السياسيين، إلا أن الجيش كانت لها حساباتٌ أخرى؛ أو إن شئنا الدقة كان الجيش يدفع بمرسي أكثر فأكثر لكي يعمق عزلته إلى أن تأتي اللحظة المناسبة فيضرب ضربته. وبطبيعة الحال، فإن فلول النظام السابق ستجدُها فرصة ثمينة لكي تتحرّك من جديد ولكي تُجدد نفَسها بعد أن كادت ثورة 25 يناير أن تودي بتلك الأنفاس؛ لقد فتح لهم مرسي الآفاق ليعودوا بقوة إلى ساحة التحرير وقبل ذلك إلى الإعلام الذي بدأ يشتغل بحرفية من أجل إبراز تناقضات السياسة المتبعة من طرف الرئيس المنتخب؛ هكذا، إذن، سيتقلصُ منسوبُ الحقد الذي كان يفصل بين جزء كبير من شباب ثورة ميدان التحرير وهذه الفلول؛ بل وهكذا ستتوحّدُ الأهداف بينهم، وتذوب الاختلافات في سبيل: إسقاط مرسي بأي ثمن.الأوائل، لأنهم خائفون من دكتاتورية الإخوان، والثواني لأنهم يريدون إعادة بناء النظام القديم.

وإذا أضفنا إلى هذا عدم رضى دول الخليج عن سياسة مرسي التي بدت متناقضة ومترددة وتتجه إلى بناء أحلاف جديدة بالمنطقة دون الأخذ بعين الاعتبار الواقع المتفجر في كل من العراق وسوريا ولبنان ولا الواقع السياسي المعقد لهذه الدول مع كل من إيران وإسرائيل إلخ، فإن النتيجة هي ما سيتم التعبير عنه مباشرة بعد عزل الرئيس: ملء خزينة الجيش المصري بـ 12 مليار دولار؛ لقد كان في إمكان هذه الدول أن تساعد الشعب المصري قبل عام، ولكنها لم تفعل، لأن الرئيس كان أكثر انتماء–في نظرها-إلى المبادئ التي وضعها سيد قطب، تلك المبادئ التي تتلخص في “إحداث انقلاب إسلامي عام – غير منحصر في قطر دون قطر”( سيد قطب، في ظلال القرآن، ج3/ص1451 طبعة دار الشروق)؛ فحسب هذا المنظر الذي استلهمت منه “الهيئةُ الإسلاميةُ” الإخوانيةُ مشاريعها السياسية الكبرى والتي تم تلخيصُها في “إقامة دين الله في الأرض”، يوجب على الجماعة الإسلامية أن تنقلِبَ على حكم النظام في بلدهم الذي يسكنونه للانتقال في مرحلة تالية إلى إحداث “الانقلاب الشامل في جميع أنحاء المعمورة” (نفس المرجع السابق)؛وهو ما يعني، بالنسبة للخليجيين، أن الإسلام الإخواني سيتصدّرُ، عند أول فُرصة، واجهة مقاومة الإسلام الوهابي الذي اشتغلت السعودية لعقود من أجل نشره في أنحاء المعمور.ويبدو أن هذا هو ما استشعرتْهُ الحركات السلفيةُ التي تنهل من معين الوهابية؛ ولذلك رأيناها تصطف إلى جانب “الحداثيين والعلمانيين واللبيراليين” والقائد السيسيبهدف إيقاف هذا الزحف الإخواني قبل أن يكتسح إمارات الخليج ويُدْخِلُها في حروب “مِلَليةٍ”(من الملّة) قد تكون أسوأ من الحروب والصراعات التي اندلعت بين أهل السُّنة والشيعة.

بهذا، إذن، ستتوحّد مصالحُ الشباب المصري الثائر الذي يريدُ ديموقراطية حقيقية مع مصالح اللبيراليين والحداثيين والعلمانيين الذين لا يريدون حكماً لاهوتياً إخوانياً، بمصالح السلفيين والوهابيين ودول الخليج الذين لا يريدون للإسلام السياسي الإخواني العالمي أن يُغير الخارطة السياسية والدينيةللشرق الأوسط، بمصالح فلول نظام مبارك الذين يريدون إعادة جزء من ذلك النظام والاحتفاظ بمواقعهم القديمة، مع خيبات أمل الملايين من المصريين الذين لم تتغير حالتُهم الاجتماعية إن لم تكن قد انحدرت إلى الحضيض؛ وبهذا أيضاً، سيكون مرسي قد نجح نجاحاً منقطع النظير في توحيد الجميع ضده.كما سيكون قد منح كل الفرصة للسيسي كي يتدخل في الوقت المناسب لعزله؛ هل كان العزل انقلاباً أو استجابة لمطالب الشعب؟لا يهُمّ !لأن الذي يهم الآن هو أن السيد مرسي كان يذهبُ (عن حُسن نية أو عن غيرها) بالشعب المصري إلى حرب أهلية، فجاء الجيشُ وأنقذ الموقف. صحيح أن الإخوان جدُّ منظمين وقادرين على مواصلة الاعتصام وتحمُّل كل التضحيات بل والانتقال في مرحلة تالية إلى الدفاع عن أنفُسهم كما وقع في سوريا؛ لكن الأكيد أيضاً هو أن الإخوان سيكونون هم السبب -إذا لم ينصتوا إلى صوت التعقُّل- في اندلاع تلك الحرب الأهلية التي حاول السيسي تفاديها؛ إن على الإخوان أن ينزلوا إلى طاولة المفاوضات ويعتبروا مرحلة مرسي مرحلة انتهت بما لها وما عليها؛ عليهم أن يقبلوا ليس فقط بالجلوس إلى اللبيراليين والحداثيين والعلمانيين واللادينيين إلخ ولكن أن يقبلوا أيضاً بالحكم معهم؛ عليهم ولو لمرة واحدة أن يتخلوا عن الفكر الذي يخيف مواطنيهم، أن ينصتوا إلى الكلام الذي قاله لهم أردوغان عندما زار مصر بعد ثورة 25 يناير: ” لا تخافوا من العلمانيين، أُحكموا معهم”.

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 1 أغسطس 2013 by in مقالات.

الابحار

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: