مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

“الرهان والرهينة”..كتابة من أجل التشويش الأخلاقي على الانتهازيين! د:حسن طارق

“الرهان والرهينة”..كتابة من أجل التشويش الأخلاقي على الانتهازيين!

 Sans titre

د:حسن طارق

فيما يشبه متوالية من الطلقات أو صرخة مسترسلة، تنهض هذه المقالات على إيقاع مرافعة قوية للدفاع عن الوطن والإصلاح ،ضدا على الرداءة و الفساد. في هذه النصوص، تستعيد مقالة الرأي ألقها الذي تكاد تضيعه الصحافة المكتوبة الجديدة في زحمة جريها اللاهث وراء الأخبار الموجزة، و التعاليق العجلى، وفي رغبتها الغامضة في صناعة لغة هجينة بين الدارجة والفصحى!

يبقى الكاتب من خلال هذه التجربة، وقبلها عبر مؤلفه الأول “رهانات مشتركة”، من الصحافيين الذين لم تَحُلْ مساراتهم، بل و نجوميتهم داخل عوالم الفضاء السمعي البصري، دون الوفاء للحب الأول: الكلمة المكتوبة. على أن هذا الرجوع إلى بياض الورقة و تَهَيُب القَلم، هذه العودة للمقالة وللكتابة، ليست مجرد تمرين على الحنين، ولا مجرد امتداد وظيفي للعمل داخل التلفزيون. إنها في الأصل تعبير واضح عن التزام واضح تجاه أسئلة الواقع والمحيط، بكل تداعياتها الاجتماعية والسياسية والفكرية، كما أنها مساهمة نقدية من مثقف منخرط في ديناميات بلاده، في قضايا الفضاء العمومي.

بشكل آخر، تبدو هذه الكتابة، حصيلة للمسارات المركبة والمتقاطعة  للمؤلف الإعلامي والصحافي، الذي يعيش الأحداث والوقائع، ويعايش الفاعلين وصناع الخبر، ثم المواطن /المثقف الذي ترك وراءه العمل السياسي المباشر، دون أن يترك جانباً، هواجسه ومبادئه وأفكاره وأحلامه وقيمه  قناعاته تجاه قضايا أمته، بلاده، مجتمعه ومدينته.

وهنا، فإن هذه المقالات، لا تمارس فقط الانزياح الجميل، عن الكتابة الصحافية لباقي الأجناس والمعتمدة في الغالب على حد أدنى من الاقتصاد في اللغة والتعابير، وعلى تهميش الذات الكاتبة على حساب التناول الموضوعي/المهني . بل أكثر من ذلك، إنها فرصة للكاتب ليمتح من عشقه الكبير: الآداب، حيث تتميز النصوص باهتمام واضح بالأبعاد الجمالية على مستوى الصياغة والبناء .

وهنا فإن ما سبق للمؤلف أن أصدره في كتابه “أناشيد الذاكرة” ضمن منشورات إتحاد كتاب المغرب، يبقى دليلاً حاسماً على هذه الإمكانيات التي يتوفر عليها في مجال الكتابة، بمواصفاتها الإبداعية والتخييلية.

كُتبت مجمل هذه الأوراق، في السنوات الأخيرة، ونشرت أغلبها كأعمدة رأي، في جرائد عربية: القدس العربي، الحياة اللندنية، أو وطنية، مثل الاتحاد الاشتراكي، صوت الناس، العلم، مغرب اليوم، الجريدة الأخرى، المساء، الجريدة الأولى، الأيام..كما عرف بعضها طريقه للنشر الإلكتروني، في مواقع إخبارية مثل “لكم”…

يتوزع الكتاب، الذي يمثل شهادة على “مرحلة “عاصفة وغير مكتملة المعالم، على مناقشات حول قضايا الوطن والوطنية والمواطنة والهوية واللغة والانتماء، وإشكاليات الإصلاح والتحديث، وأسئلة التجربة الحزبية، وأعطاب الإعلام “العمومي” الذي يبدو كما لو كان يصارع إرادة التاريخ في الخروج من جبة “الإعلام الرسمي”، والذي يشكل لوحدة جبهة واسعة لإحدى المعارك الفكرية التي يخوضها الكاتب بلا هوادة منذ سنوات ومن كل المواقع.

غير أن كثير من المقالات، تنتمي إلى روح الهبة التي عاشتها بلادنا بعد فبراير 2011، لذلك تبدو منخرطة في أفق الأسئلة الحارقة التي فجرتها الشبيبة المغربية حول الديمقراطية و الكرامة.

هذا الكتاب دفاعٌ عن “الرهان” الذي يجسده مغرب التقدم والتغيير والحداثة، وتشخيص في الوقت نفسه، للأعطاب المغربية الكثيرة، والتي تجعل بلادنا “رهينة” مُكبلة بأغلال التأخر و الفقر و الرداءة.

لا يملك عبد الصمد بن شريف في هذه النصوص، الكثير من الأوهام، لكنه يمارس فعل الكتابة كشكل من أشكال المقاومة. واضح، لذلك يقول بكل إرادوية  ممكنة:

“..نكتب من أجل أن نستفز المجتمع.

نكتب من أجل أن نحرك البرك الآسنة.

نكتب من أجل تطويق الفساد و المفسدين.

نكتب من أجل تبديد اليأس.

نكتب من أجل التشويش الأخلاقي على الانتهازيين.”

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: