مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

ليتني نهرا يجري

ليتنـــــي نهرا يجــري

 Sans titre

الزجال المغربي المغترب : المحجوب بنموسى

خاص بالموقع

يسيل ساكنا دون خرير

عميقا عريضا

ناعما كالحرير

يمتد ملتويا من يسار ليمين

ومن اليمين الى اليسار يسير

ثعبانا زاحفا

لمتواه الأخير

يتدفق يسيل من أعالي

زاحفا قويا في سباق

والأرض من تحته

لا تطلب عناق

فهي عنه في غنى

فمنها الماء اليه يطلع

يمر بها عاليا في كبرياء

وهي غير عطشى

من مائه بسدود تتمنع

 

يسيل من حر مشرقية

وهو من قلب غربية ينبع

تلفح وجهه بأنوار دافئة

وتزرع فيه حياة وعطاء

وفي حضن زلاله تركن بارتخاء

ينبع من جبال عالية

لينتهي غريبا في الواطئة

 

يا نهر

مثلك كمثل ذاك الغريب

شب في دفئ مغرب حبيب

لفحت وجهه شمس شارقة باستمرار

أعطته لونا عسليا ، قمحيا بافتخار

تقاذفته الأقدار من دار لدار

 ومن بحر لبحار

 

يا نهر

ماؤك يسيل قدما دون رجوع

مدفوعا الى يم لايشبع

كدمع غريب اذا سقط غير مرفوع

ساخنا يتهاوى يتبدد

اذا سقى الخد لا يرجع

 

يا نهر

في حب وشغف تلتقي

أخاك ومن مائه تستقي

نهرا، أخاك اليك يجري

يختلط يمتزج يدوب..

يتماها في جسمك

وفي عناق أبدي

تشقان عباب بحر الشمال

ومنه تعودان

وكل من مصبه يجري

الى لقاء حبيب

يدوب فيه ويسري

 

وأنا الغريب لمن أجري

وما هو سري

ليتني نهرا يسري

لعناق نهري

أختلط به، أمتزج بمائه

أدوب، أتماها في جسمه

وفي عناق أبدي

أشق معه المحيط

وأعود بالخير والثرى

لأرض الغرب

أرض الخصب

وفي حضن الأرض أبقى

الى الأبد الى الأبد لن أعود

المحجوب بنموسى

هولندا في شهر أكتوبر1999

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف