مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

التقاعد المعرفي أو حينما تشمخ فارغات السنابل

التقاعد المعرفي أو حينما تشمخ فارغات السنابل

بقلم: د. إدريس جندا ري- كاتب و باحث أكاديمي 

خاص بالموقع

تحمل أحدهم عناء السهر، مشكورا، و كتب ردا، تفوح منه رائحة الإيديولوجية العرقية النتنة، على مقالي المنشور في عدة منابر إعلامية بعنوان: ” مثقفو التزييف.. من صناعة الفكر إلى ترويج الوهم الإيديولوجي”. و بالنظر لكثرة الشتائم و السباب؛ التي لا تستقيم مع وضعية (الأستاذ الباحث) بل تعبر عن الانغلاق العرقي الذي يقدمه كاتبنا كهوية شخصية (رئيس فرع الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة)، فإنني اذكره بشعر أبي الطيب المتنبي، الذي أومأ إليه في عنوان مقاله ( مثقف التزييف أو سنبلة أبي الطيب المتنبي):

        و إذا أتتك مذمتي من ناقص        فهي الشهادة لي باني كامل .

    منذ البداية، أخذت صاحبنا حمية العرقية؛ و تجاوز مبدأ التأويل المحلي  (الارتباط بالنص)  لأفكار الكاتب، باعتباره أهم مبدأ يحقق انسجام الخطاب، و أطلق العنان لمخيلته تمارس الشطح (الشعبي) و لذلك، لم يتردد لحظة في تغيير وجهة مقالنا؛ على هواه؛ من فضح التزييف الثقافي بجميع اتجاهاته الإيديولوجية؛ و هذه مهمة المثقف الملتزم الذي يمارس النقد المزدوج كما علمنا إياه الراحل الكبير عبد الكبير الخطيبي، إلى ربط المقال بحالة خاصة تنسجم مع النزوع الإيديولوجي العرقي لصاحبنا؛ و قد اعتمد هذه الخطة بهدف تقزيم رسالة مقالنا؛ التي تتجاوز حدود العرقية و المذهبية، إلى خطاب عرقي مضاد سولت له نفسه أن يربطه بالاتجاه القومي العربي؛ على الرغم من أني دبجت عشرات المقالات المنشورة على نطاق واسع وطنيا و دوليا، تشترك جميعها في نقد التوجه العرقي و القومي المنغلق سواء اتخذ طابعا عربيا أو أمازيغيا. و على الرغم من أني ختمت مقالي بالتأكيد على أن ما يشغل المقال هو نقد آليات التفكير؛ من منظور ابستملوجي؛ و ليس نقد الخطاب؛ من منظور إيديولوجي:  ” … إننا و نحن نتناول مسألة التزييف الثقافي في العالم العربي، لا تهمنا نوعية الخطاب، في صيغته الإيديولوجية، بل إن ما يتخذ  أهمية أكبر هي آليات التفكير، من منظور ابستملوجي، و هي آليات موحدة بين مثقفي التزييف بجميع اتجاهاتهم الإيديولوجية”.

     سكت صاحبنا تماما عن المرجعية الفكرية، التي يستند إليها المقال، و هي مرجعية تطلبت من كاتب المقال ساعات طويلة للاطلاع على كتاب (باسكال بونيفاس)Les intellectuels faussaires   و الغاية من ذلك، كانت محاولة استلهام أفكار كاتب و باحث فرنسي كبير خبر المشهد الثقافي الفرنسي،  كما خبره من قبله مواطنه السوسيولوجي الرائد بيير بورديو، و كلاهما تحمل مسؤولية فضح التزييف الثقافي الذي يمارسه مثقفو العلاقات العامة؛ هؤلاء الذين شوهوا الفكر الأنواري الأصيل . إن الاستناد إلى هذه المرجعية لم يكن عبثا، بل كان المنطلق الأساسي لبناء خطاب حجاجي متوازن، يستثمر الأداة الفكرية في بعدها الكوني و الإنساني، و هذا ما يدحض توجه صاحبنا المنغلق، الذي دفعه إلى ربط المقال قسرا بالبعد القومي العربي الضيق، بينما المقال و صاحبه براء من أي انتماء عرقي أو قومي، لأن التشبع بالفكر الحديث يرسخ روح المواطنة، في بعدها التعددي و الاختلافي، و يشفي من مرض العرقية المزمن.

بين المثقف الجنوبي و المثقف الشمالي !

في إشارتين من مقال صاحبنا يصنفنا ضمن خانة (المثقف الجنوبي) متجاوزا كل الحدود، حينما يصدر أحكام قيمة مطلقة على مثقفي الجنوب ( جنوب البحر الأبيض المتوسط) في قوله:

  • ·  إني أعرف أنك كاتب “جنوبي” [من جنوب الأبيض المتوسط] غارق في الإيمان بالمسلمات حتى نخاع اليقين الأعمى وتضخم الذات المتعالمة.

  • ·       وأما عندنا فإن المثقف “الجنوبي” منتوج إيديولوجي مضل ومغلق.

     إن صاحبنا يعبر عن انسجام كبير مع المنظومة العرق-فرانكفونية، التي أسس لها الاستعمار الفرنسي في المغربي العربي، و لذلك فهو لا يعدو أن يكون تلميذا في المدارس الفرنسية-البربرية؛ التي سعى مؤسسوها إلى ربط المغرب بالامتداد الجغرافي و التاريخي الاستعماري؛ بعد استئصال جذوره الحضارية الضاربة في أعماق التاريخ. و لذلك؛ إذا عرف السبب غاب العجب !

     إن حالة صاحبنا ليست فريدة في المغرب العربي؛ خصوصا في المغرب و الجزائر؛ بل هي جزء لا يتجزأ من حالة ثقافية عامة؛ رسخها الأدب الفرانكفوني مع الطاهر ابن جلون و إدريس الشرايبي و رشيد بوجدرة … و جميع هؤلاء يشتركون في صياغة صورة نمطية عن الحضارة العربية الإسلامية  في المغرب العربي؛ صورة تتحكم فيها مرجعية استشراقية فجة؛ نظرت إلى الشرق كمتخيل و ليس كواقع؛ كما يؤكد الكبير إدوارد سعيد في نقده للاستشراق.

     لكن، في مقابل هذه الصورة النمطية الفولكلورية لثقافة الشرق ( الجنوب بتعبير صاحبنا) حضرت صورة حضارية متميزة لثقافة الشرق/الجنوب في نفس الأدب الفرانكفوني لكن، من منظور الاستقلال التاريخي، هذا المنظور الذي صاغه فكريا و سرديا مفكر و روائي موسوعي و عميق جدا، هو أمين معلون (عضو الأكاديمية الفرنسية) الذي صاغ صورة جديدة للشرق/الجنوب في أعمال روائية من قبيل: Léon l’africain   حيث صاغ صورة حضارية للرحالة المغربي ( حسن الوزان) تضاهي، في إيمانها بالتعددية و الاختلاف، صورة الأوربي الحديث المتشبع بروح الفكر الأنواري. و كذلك في عمله les croisades vues par les arabes  حيث صاغ صورة في منتهى الإنسانية و التحضر للعرب المسلمين في شخص صلاح الدين الأيوبي؛ و في المقابل حضرت صورة الصليبي طافحة بالعنف و الدماء.

     إني أحيل ( الأستاذ الباحث) المضمخ بالعرقية، على هذه المرجعيات الفكرية ليعرف القيمة الحقيقية لثقافة الشرق/الجنوب التي يتعامل معها من موقع الاستعلاء، و كأنه ابن العاصمة الفرنسية (باريس) أو سليل عائلة فكرية عريقة تمتد جذورها إلى مفكري الأنوار، بينما حقيقة الأمر أنه شخص مستلب يمارس الاستمناء   Masturbation الفكري؛ متوهما أنه بإمكانه أن يسلخ جلده الأسمر في أية لحظة حتى يرضي أسياده العرق-فرانكفونيين. و هو بذلك، يسقط في فخ الشخصية المستلبة استعماريا، كما حللها ( فرانز فانون) من منظور سيكو-سوسيولوجي في كتابه الرائد(Peau noire masques blancs) و هي دراسة تشرح، بشكل دقيق، نفسية المضطهد، من خلال تشريح نفسية الأسود الواقع تحت سيطرة السيد الأبيض. يعتبر ( فانون) أن أخطر الأمراض التي تعاني منها الشعوب المستعمرة؛ هو مرض التماهي مع المستعمر و الشعور بالدونية و الرغبة في الانتماء للأقوى، و هذه أخطر أشكال العبودية (عبودية الروح) التي تتجاوز عبودية الأغلال المادية .

Frantz fanon – Peau noire masques blanc-ed : seuil ; France 1952.

 بين الموضوعية و الذاتية

      يعاتب علينا صاحبنا انتصارنا للموضوعية على حساب الذاتية و يؤكد؛ من دون سند علمي، على استحالة تحقق الموضوعية في مجال العلوم الدقيقة حتى فما بالك بالعلوم الإنسانية  ! و يستدل على ذلك بخطأ علمي خطير جدا؛ حينما يخلط بين البيولوجيا و السوسيولوجيا في قول سيمون ديبوفوار : ” لا يولد الواحد منا امرأة و لكنه يصير كذلك”  و كأنني بالأستاذ يستدل بنظرية القذافي حول تصنيف النوع (المرأة أنثى و الرجل ذكر).

الكتاب الأخضر- الفصل الثالث- الركن الاجتماعي للنظرية الاجتماعية الثالثة – ص: 155

 جاء في كتاب ديبوفوار  (الجنس الآخر):  إذا كانت الأنوثة وحدها لا تكفي لتعريف المرأة ورفضنا أن نفسّرها بمفهوم “المرأة الخالدة” وبالتالي إذا كنا نسلم، ولو بصورة مؤقتة، أن هناك نساء على الأرض، فعلينا حينئذ أن نتساءل ما هي المرأة ؟ فنحن أمام أسئلة مختلفة لا تبدأ من وصف الواقع وتحليل الوظائف الاجتماعية.لنبش موسع في “المرأة” كذات أصبحت بالنسبة للذكر “الآخر”.

 – سيمون دي بوفوار” الجنس الآخر” ترجمة محمد علي شرف الدين، المكتبة الحديثة للطباعة والنشر، بيروت 1979، ص: 6.

    و كما يبدو، فإن تحليل دوبوفوار يحمل طابعا سوسيولوجيا؛ و ليس بيولوجيا أو طبيا، كما يذهب إلى ذلك الأستاذ لدحض تحقق الموضوعية، لأنها انشغلت بالقضايا الاجتماعية و الفلسفية إلى جانب رفيق عمرها ( جون بول سارتر). جاء في دحض (الـأستاذ الباحث) لاستحالة تحقق الموضوعية قوله: ” ولا تنسى أيها الأستاذ أن الحدود التي وضعها كبار المفكرين بين “الذاتي” و “الموضوعي” هي حدود متحركة، حتى إننا نجد مثلا، أساتذة كبار في أرقى الجامعات العالمية في البيولوجيا وعلم الاجتماع منقسمين على أنفسهم حول التصور الأفلاطوني لتقسيم الإنسان إلى نوعين ذكر وأنثى، فمنهم من رفضه ومنهم من تمسك به على الرغم من الأبحاث العلمية التي قادت إلى دحض مسألة التمييز بين الجنسين متكئين في ذلك على قولة “سيمون دو بوفوار” “لا يولد الواحد منا امرأة ولكنه يصير كذلك.

    لا أدري لماذا يتحمل ( الأستاذ الباحث) كل هذا العناء المضني و المشحون بالتهافت ليدحض أهم ما يميز البحث العلمي عن الخطاب الإيديولوجي؛ و هذا يقع عليه إجماع أكاديمي عالمي. و من بين خصوصيات البحث الجامعي الأكاديمي تميزه بقسط كبير من الموضوعية؛ أي الانتصار للمنهج و ما يصدر عنه من نتائج حتى و لو تعارضت مع التوجهات الذاتية. لكن؛ تفسير هذا الاندفاع نحو الذاتية و تحمل كبير العناء لدحض الموضوعية؛ يجد تفسيره في الحضور القوي للفاعل الإيديولوجي العرقي (رئيس فرع الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة) على حساب وضعية (الأستاذ الباحث) التي يذيل بها صاحبنا مقاله الهجومي.

   إننا عندما افتتحنا مقالنا، سابق الذكر، بالتأكيد على انتصار المثقف للموضوعية على حساب الذاتية، كنا نعي جيدا ما نقول، و لعل القارئ المحايد ليلمس هذه الموضوعية من خلال التزامنا بمنهجية النقد المزدوج، أي نقد التزييف الثقافي في علاقة بالفاعل السلفوي، و كذلك في علاقة بالفاعل الليبرالوي/العلمانوي. و ما يفيد أننا لم نعمم الأحكام على جميع الفاعلين، هو تمييزنا بين السلفية في بعدها الفكري، كما تجسدت مع محمد عبده و علال الفاسي … و هي سلفية كانت مسلحة بالمعرفة العلمية المستندة إلى عقلانية علم أصول الفقه القائم على أساس مقاصد الشريعة، و بين السلفوية في بعدها الإيديولوجي المعادي للمعرفة العلمية و القائم على أساس التجييش الشعبي باعتماد مسلمات عاطفية تنسجم مع سيكولوجية الجماعة. و من جهة أخرى حاولنا التمييز بين العلمانية laïcité   في بعدها الليبرالي المؤسس على البحث الفكري، و هي تقضي بالفصل بين السلطتين الروحية و المادية بهدف المحافظة على خصوصية كل مكون و حمايته في نفس الآن، و بين العلمانوية laïcisme  في بعدها الإيديولوجي المعادي للدين و الداعي إلى استئصال المكون الديني من الحياة الاجتماعية.

كأكيد أكيد

أللتوسع أكثر أنظر: محمد أركون – تاريخية الفكر العربي الإسلامي – ترجمة : هاشم صالح – المركز الثقافي العربي – ط: 2 – 1996

     لكن؛ الأمر الغريب الذي ميز المقال/الرد هو تجاهله لهذه الجرعة الكبيرة من الموضوعية؛ و تركيزه في المقابل على إشارة عابرة إلى التناقض الموجود في مشهدنا الثقافي المغربي، بين ادعاء العلمانية و الليبرالية من جهة، و بين الغرق في السلفية العرقية من جهة أخرى، و هذا إن دل على شيء فهو يؤكد على تهافت الشعارات التي يروج لها الفاعل العرق-فرانكفوني. و أظن أن (الأستاذ الباحث) يدخل ضمن هذه الخانة المنغلقة بإحكام و لذلك، فقد استفزه المقال و دفع به إلى تدبيج عبارات الهجاء بدل الاستناد إلى الموضوعية في التلقي و التحليل.

التزييف عملة الزمن المغربي الراهن

    يتساءل صاحبنا: المقالة هذه كتبت هنا …و الآن. بمعنى أن كاتبها مغربي أي أنها “ماركة ثقافية مغربية” وليست شاردة خارج الحدود في عالم الكاتب الوهمي –العفلقي- وبمعنى الآن أي في سياق مغربي متميز بظهور حركة 20 فبراير وانبثاق دينامية سياسية وفكرية همها الأساس: “أي مغرب نريد؟” مغرب الحداثة والديمقراطية وحقوق الإنسان في أبعادها الكونية، أم مغرب التزمت و الإنغلاق؟

و أنا أجيب: نعم المقال يستجيب للربيع الديمقراطي العربي؛ الذي أعطى كل واحد حجمه الحقيقي؛  بعيدا عن الشعارات الجوفاء التي تروج للأوهام باعتبارها حقائق. أما فيما يخص حركة 20 فبراير؛ فإن قادتها و داعميها هم وطنيون يجسدون الأصالة المغربية في بعدها التعددي؛ عربيا و إسلاميا و أمازيغيا و أورو-متوسطيا؛ أما الفاعل العرقي فقد ظل شاردا يواجه النضال الديمقراطي الوطني بشعارات عرقية جوفاء؛ تعرقل مسيرة النضال من أجل الديمقراطية أكثر مما تساهم في تطويرها.

     إن التزييف الثقافي؛ الذي تحمل المقال مهمة فضحه؛ يرتبط بتزوير الحقائق و تهميش التفكير المنهجي، في بعده العلمي الموضوعي، و أظن أن من يسعى إلى اتخاذ التزييف عملة من أجل ترويج الوهم الإيديولوجي، لا يمكنه أن ينجح في مهمته، لأن الشعب المغربي الأصيل و الملتزم بتعدديته لا يمكنه أن يدعم الخيارات العرقية المنغلقة في بعدها الأحادي الضيق و الأصولي .

    و لذلك، لا يمكن لأي متلق واع بمسار تشكل الفكر الحديث أن يقبل الخلط بين القيم الفكرية الحديثة، التي رسختها الحداثة منذ القرن الخامس عشر، و هي قيم كونية تستند إلى روح العلم، في بعده التجريبي و المنهجي، كما تلتزم روح الفكر النقدي؛ في بعده الفلسفي. و بين منظومة إيديولوجية منغلقة على نفسها، لا تستند إلى مبدأ التعددية و الاختلاف،  و لا تلتزم مبدأ الحوار في بعده الحضاري البناء، و هي بذلك تجسد فكر الشجرة – بتعبير الفيلسوف جيل دولوز-  الذي يمتلك جذورا صلبة تفرض عليه التمدد عموديا؛ و ليس فكر العشب الذي يمتد أفقيا و يختلط بما يختلف عنه؛  و الفكر الشجري فكر أصولي بامتياز، سواء اتخذ طابعا دينيا-مذهبيا أو اتخذ طابعا عرقيا-قوميا.

–        في أخلاقيات البحث العلمي الأكاديمي

    حينما افتتحت مقالي بالتأكيد على موضوعية الباحث، التي تتجلي في انتصاره للوضوح المنهجي و الالتزام الأخلاقي، لم أكن بصدد نظم مقدمة طللية أو غزلية، كما ذهب إلى ذلك ( الأستاذ الباحث) ! و لكني كنت أعي ما أقول/أكتب. و لذلك، فإن ما شغلني هو الظاهرة السوسيولوجية ( التزييف الثقافي) بجميع تجسيداتها الإيديولوجية، و ليس الدخول في سجال عقيم مع أي تيار إيديولوجي، ببساطة لأني لا أمثل أي توجه إيديولوجي منغلق؛ بل إن وظيفتي؛ التي أسعى من خلالها إلى خدمة أمتي و وطني؛ ترتبط أكثر بمتابعة و تحليل الظواهر الاجتماعية التي تشغل الرأي العام، من منظور منهجي واضح أزعم أنه يجسد قسطا وافرا من الموضوعية. و لذلك؛ فأنا دائما منفتح على الآراء المغايرة شريطة التزامها بالموضوعية، و إلا فإنها تتحول إلى بيانات إيديولوجية جوفاء، لا تفيد القارئ بل، على العكس من ذلك، تسعى إلى تجييشه عاطفيا عبر ممارسة السحر و الدجل، و هذه مهمة المفلسين معرفيا و منهجيا و أخلاقيا . 

 

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف