مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

قضايا النقد والسرد في ندوة” مرجعيات بناء النص الروائي”

قضايا النقد والسرد في ندوة” مرجعيات بناء النص الروائي”

nadwate D. Temara 

محمد العنازمراسلة خاصة

خاص بالموقع

احتضنت قاعة الندوات بالمركب الرياضي آيت ملول بولاية أكادير مساء يوم الأحد 2/04/2013 أشغال الندوة التكريمية للدكتور عبد الرحمان التمارة من خلال الاحتفاء بإصداره الأكاديمي الأخير المعنون ب” مرجعيات بناء النص الروائي” الصادرة عن دار ورد للنشر والتوزيع في طبعته الأولى 2013 والذي يقع في أكثر من 400 صفحة،

والكتاب هو في الأصل بحث لنيل شهادة الدكتوراه أنجز بإشراف الدكتور حميد لحمداني. هذا اللقاء الذي نظمته فضاءات الإبداع والتنمية فرع أيت ملول، ومركز مدينتي للتكوين والإعلام تميز بالكلمة التي قدمها الطيب أدكوي الذي أكد على أهمية الفعل الثقافي بهذه المدينة ودوره في ربط جسور التواصل داخل جهة سوس ماسة درعة، وداخل الوطن، وأهمية الانفتاح والاعتراف بكل الطاقات الإبداعية في كافة المجالات وبكل اللغات، مستحضرا جانبا من المشترك الحياتي بينه وبين المحتفى به، فضلا عن إدارته المحكمة لأشغال هذا اللقاء العلمي. وفي السياق نفسه أكد الشاعر إبراهيم أوحسين على أهمية ثقافة الاعتراف في تشجيع المبدعين والباحثين في المضي قدما في مشاريعهم العلمية والإبداعية قائلا:

أنت الذي تعرف الأقلام صنعته* والحبر يعرفه والطرس والأدب

مازلت تصنع أفذاذا بلا كلل   *  حتى كأنك فينا مبدع وأب

فلست أغلو إذا ما قلت: أنت بذا * من خير ما تنجب الأيام والعرب.

وانطلق الأستاذ ابراهيم أوحسين الذي قدم مداخلة إبراهيم أمغار من ” المسألة الاصطلاحية في” مرجعيات بناء النص الروائي” للدكتور عبد الرحمان التمارة معتبرا أن المسالة الاصطلاحية ولغة النقد حظيت باهتمام كبير من لدن النقاد العرب في سعيهم إلى إبداع لغة نقدية موضوعية، خالية من مظاهر الانطباعية والتحكمية وقريبة من لغة العلوم الحقة، وحتى لا يبقى النقد مجالا للتجاذبات الذاتية، ولكي تتوفر له سمتا القوة الدلالية والمتانة التداولية. مستحضرا مميزات اللغة النقدية في هذا العمل وما تمتلكه لغته من رصانة أكاديمية واضحة للعيان، وهذا على مستوى التكثيف اللغوي التي تشحن العمل بطاقة نقدية خلاقة، أو في طريقة تركيب الناقد عبد الرحمان التمارة لجمل النص النقدي، أو حتى الضبط المنهجي الذي يسم طريقة التصنيف والتقسيم. مستحضرا سمات التكثيف اللغوي والاستدلالية، والتفسيرية، والمقاربة النسقية، ومميزات اللغة الاصطلاحية منتهيا إلى كون الدكتور عبد الرحمات التمارة لا يفصل بين جانبي النظر والممارسة في توظيف لغته النقدية والاصطلاحية. أما الباحث عبد السلام دخان فقد عنون مداختله ب” جينالوجيا الوعي الروائي في كتاب مرجعيات بناء النص الروائي للدكتور عبد الرحمان التمارة” معتبراً أن الحديث عن مفهوم” المرجعية” يكشف طبيعة هذا القلق الابستمولوجي الموجه لهذا العمل ارتبطا باجتهاد نقدي يروم إبداع رؤية نقدية تتسم بالجدة والمغايرة. وارتباطا بالتخطيط المنهجي والمعرفي والتنظيمي.والبحث حسب الباحث عن الأنماط المرجعية البانية للنص الروائي، وبناء الدلالات النّصية والسياقية التي توحي بها كل مرجعية نصية. بَيْد أن تصنيف مرجعيات النصوص الروائية المدروسة، وبناء مدلولاتها النصية والخارج نصية، وتأويل علاماتها النصية في علاقة بالسياقات التاريخية والحضارية الراهنة، انبني على منطلق معرفي ومنهجي أساسه النظر إلى مرجعيات النصوص الروائية بوصفها عوالم تخييلية محتملة وليست عوالم محقَّقة.وسيكون هذا الطموح مقرونا بجبة سيميائية وعلى نحو خاص السيميائيات التطورية (La sémiotique diachronique)  كما بلورها “فلادمير كريزينسكي” (W. Krysinski). وبروح المغامرة، وبفرادة الجينالوجيا التي مكنت الدكتور عبد الرحمان التمارة من التقصي العالمي الدقيق للمرجعيات البانية للنصوص الروائية. واختار الباحث المرجعية” الرحلية” من خلال رواية الإمام لكمال الخمليشي، ورحلة خارج الطريق السيار لحميد لحمداني. وهي المرجعية المؤسسة على خلفية جمالية، والمرجعية التاريخية من خلال رواية العلامة “لبنسالم حميش”، و رواية “شجيرة حناء وقمر” لأحمد التوفيق. أما المرجعية الثالثة فهي المرتبطة بالخلفية الفضائية وقد وسمها الباحث عبد الرحمان التمارة بالمرجعية السجنية من خلال رواية “الساحة الشرفية” لعبد القادر الشاوي و رواية “سيرة الرماد” لخديجة مروازي. و هذه المكونات تشكل أورغانون هذا الكتاب، ودوائر الفهم والتفسير هي المؤسسة لمفهوم المرجعية الذي سعى الدكتور عبد الرحمان التمارة إلى تبيان مشروعيته الابستمولوجية. وبعد تقديم شريط قصير يتضمن شهادات في حق المحتفى به أنجز من قبل الجهة المنظمة لهذا اللقاء أكد الدكتور عبد الرحمان التمارة صاحب ” جمالية النص القصصي المغربي الراهن” في كلمته على أن ثقافة الاعتراف تتخذ أشكالا مختلفة، ومن بينها خلق أمسيات ثقافية لتعريف منجز أدبي ورصد عوالمه، وهذا ما تحقق مع كتابي “مرجعيات بناء النص الروائي”. إن الاعتراف،هنا، مكفول بما هو فعل إرادي، لا يسعني إلا تقديم شكري الجزيل للمنظمين والفضلاء الذين انكبوا على دراسة الكتاب، خاصة وأنه كتاب تحكمت شروط أكاديمية في بناء عوالمه وتدبيج مباحثه لهذا لا يسعني إلا الاعتزاز بهذا الحفل، وما تخلله من نقاش علمي. وقد اختتم هذا اللقاء بتوقيع كتاب” مرجعيات بناء النص الروائي” بحضور نخبة من المبدعين والمثقفين  بالمدينة وبسوس العالمة.

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف