مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

مجموعة قصصية جديدة بعنوان “أريج الليل”ورواية”الغول الذي يلتهم نفسه”

مجموعة قصصية جديدة بعنوان “أريج الليل”ورواية“الغول الذي يلتهم نفسه” جديد الكاتبة المغربية الزهرة رميج

Sans titre

تقديم الزهرة رميج

خاص بالموقع

ضمن منشورات اتحاد كتاب المغرب لسنة 2013، صدرت للكاتبة الزهرة رميج مجموعة قصصية جديدة بعنوان “أريج الليل” تقع في 138 صفحة، وتزين ظهر العلاف الإضاءة التالية:  

استيقظت شجيرة الورد وقد انتزعها من نومها العميق، أريج شجيرة مسك الليل الفواح. بلهجة غاضبة، قالت لجارتها:

–       غريب أمرك !لماذا لا تفتحين وردك، ولا تنشرين عطرك إلا في الظلام؟

–       لأن الظلام هو الأكثر مدعاة لنشر العطر!.. ردت شجيرة مسك الليل.

–       الأكثر مدعاة لنشر العطر؟ يا للجهل! ألا تعرفين أن الليل أخو الموت؟

–       وأنت، ألا تعلمين أن الليل له عيون لا تنام، وأن كائناته هشة هشاشة لا تعرفها كائنات النهار؟

–       ولكن الظلام يعطل الحواس؛ فكيف لكائناته أن ترى الجمال وتدرك كنهه؟

–   بالعكس! الظلام هو الذي ينمي الحواس، ويجعلها تدرك عمق الأشياء. هو الذي يجعل الكائنات الليلية تسمع دبيب النمل، وتشم روائح العطر الخالص على بعد مسافات طويلة… وهذا ما يهمني! أريد لعطري أن يصل خالصا لتلك الكائنات الليلية، فيجعل عيونها تتفتح على الجمال في عمق الظلام!..

–       منطق غريب! قالت شجيرة الورد وهي تتثاءب، قبل أن تغرق من جديد، في نومها المريح.

كما صدرت أيضا للكاتبة المغربية الزهرة رميج رواية جديدة بعنوان ” الغول الذي يلتهم نفسه” عن دار النايا والشركة الجزائرية السورية للنشر والتوزيع، تقع في 178 صفحة من القطع المتوسط. وقد زين ظهر الكتاب بمقطع من الرواية جاء فيه: 

“كان في قمة التوتر. يذرع الغرفة جيئة وذهابا غير آبه بالظلام الذي يكاد يغرقها لولا الشعاع الذي يتسرب إليها عبر باب الشرفة، من مصباح الشارع. عيناه مشدودتان شدا، إلى الساعة البارزة من بطن التمثال البرونزي الذي يزين مكتبه. ما أصعب الانتظار! كأن الدقائق تحولت إلى ساعات! كأن عقارب الساعة عجلات سيارة تزحف زحفا في طريق جبلي حفرته الطبيعة دون أن تسوي كل نتوءاته الصخرية! الساعة هي الساعة بالقياس المنطقي، ومع ذلك، تتخذ قياسات غريبة ومتناقضة تناقضا لا يصدق. تتقلص أحيانا، حتى تعادل رمشة عين، أو خفقة جناح. وتتمدد أحيانا أخرى، حتى تصير دهرا. استغرب كيف طالت هذه الدقائق التي ينتظر فيها بلوغ الساعة الثامنة ليلا. من يصدق أن عشر دقائق تستطيع أن تتحول إلى هذا الزمن المديد، الثقيل، الخانق لأنفاسه؟ أهو زمن الساعة الذي يقف خلف هذا البطء القاتل، أم زمنه النفسي المأزوم؟ ”

 

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف