مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

المسرحية الامارتية (هواء بحري ) تفوز بجائزة مهرجان البقعة المسرحي الدولي بالسودان

المسرحية الامارتية (هواء بحري ) تفوز بجائزة مهرجان البقعة المسرحي الدولي بالسودان

 aaa

مراسلة : صالح كرامة العامري

خاص بالموقع

فازت مسرحية (هواء بحري ) بجائزة مهرجان البقعة المسرحي الدولي في دورته الثالثة عشرة الذي اختتم يوم الخميس الماضي بالسودان ، فمسرحية (هواء بحري ) هي من تأليف الكاتب الاماراتي صالح كرامة العامري ومن اخراج المخرج المصري خليل تمام وقد قدمتها فرقة قصور الثقافة التابعة لوزارة الثقافة بجمهورية مصر

فالمسرحية من تمثيل عبدالناصر ربيع ووفاء عبد السميع ، وسبق وأن مثلت هذه المسرحية مصر بمهرجان (الارومتوسط )بتونس في شهر أكتوبر الماضي ، وتعد هذه المسرحية من مؤلفات الكاتب الاماراتي صالح كرامة العامري التي وأن سبق وأن فازت بالمركز الاول بجائزة التأليف المسرحي الذي تنظمه دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة وهي من المسرحيات التي تعمد على حضور على صعيد التمثيل لما تحمله من دلالات نفسية وإيمائة تدور احداثها حول اربعة اشخاص يبحثون عن مدينتهم الضائعة منهم ويعيشون في محيط التوهان الذاتي بغية العثور عليها ، في سير الاحداث هذه يسرد كل منهم قصته التي يرغب في البوح بها ، بحيث يتنقل ابطالها بواسطة قوالب خشبية مصنوعة من الفلين يؤسسون فيها ديكوراته المسرحية منها بحيث تتطابق مع سير الحدث  منها بحيث يتمكنون في النهاية من أنقاذ انفسهم من هذا التوهان بأ يجدون كل شيء حقيقي وملموس .

Sans titre

وفي حديث مع المخرج خليل تمام عن انطباعه عن فوزه بجائزة مهرجان البقعة المسرحي الدولي في هذه الدورة قال: أنني دائما اسير النص الجيد فنص مثل هواء بحري هو الذي يحقق لك الاولوية في ترتيب نفسك لتفوز ، وسيظل مهرجان البقعة الدولي من المهرجانات المهمة في خارطة المهرجانات العربية لوعي القائمين عليه ، وعن فوزي بهذه الجائزة فهو فوز للمسرح العربي ، ويجدر بالاشارة أن مهرجان البقعة الدولي المسرحي في دورته الثالثة عشرة الذي انطلق تنزامنا مع يوم المسرح العالمي وذلك تأكيدا على أهميته واهمية المسرح ، ولقد تليت كلمة المسرح العالمي والتي كتبها الكاتب العالمي (دريافوا ) الذي سبق وأن فاز بجائزة نوبل ، اذا جاءت الكلمة معبرة عن اهمية المسرح في الحياة الانسانية ،هذا وقد تم تكريم ضيوف شرف المهرجان من ضمنهم الناقد المغربي عبدالرحمن بن زيدان والكاتب الاماراتي / صالح كرامة العامري وتوماس انجل من المانيا وفوزي تدروث من امريكا .

وقد احتوت العروض المشاركة على تنافس تام بنهما بحيث فاز العرض السوداني (فورة التنور) من تأليف سهير عبدالرحمن ومن اخراج وتمثيل هدى مامون على جائزة التمثيل والاخراج ، وهي مسرحية تتحدث عن  كينونة الانسان الازلية وعن اصل الخليقة بحيث علب على العرض على الميثولوجا في طي قالب مسرحي شيق مرورا باستخدام الاضاءة والمؤثرات الصوتية .

وكذلك حصلت المسرحية الجزائرية (الجدار ) على جائزتين لما تمتعت به من عمق في التناول وهي تتحدث عن جدار الفصل العنصري التي اقامته اسرائيل وحدت من العلاقات القائمة بين الاسرة الفلسطينة الواحدة وفتت اوصال الوطن الواحد وبذلك جاء العرض اكثر انسانية وهي من اخراج عقباوي الشيخ .

اما العرض النجيري (شخصان غير متحدثين ) من اخراج تبوافولابي فقد حصل على جائزة التمثيل لما يتمتع به ممثل العرض من حضوره على الخشبة وتنقلاته المدروسة ، وهو يتحدث عن الصراع القائم بين شخصين يحاولان أن يحققا الخروج من غرفتهما الاتي وضعا فيها ن وتظل كل محاولتهما من اجل تحقيق هذا الخروج تصطدم امامهما بحث يظلان في مشروعية تحقيق رغبة الخروج المتواصل ، ولكنها يفشلان في الوصول لكل شيء المسرحية اعتمد على اسلوب مسرح القسوة التي تفجر طاقات الممثل ، بحيث دارت المسرحية في قالب تراجيدي .

اما المسرحية السودانية الاجتماعية (اولاد الليل ) هي من اخراج الفاتح مجيدة الطيب ، وقد اعيد عرضها في الختام لما تحمله من دلالات اجتماعية وقد عطيت لها جائزة الرقص التعبيري تقديرا للجهود المبذولة لطاقم الفريق المشارك ، وهي مسرحية انسانية تركز على العمل الاجتماعي والترابط الاسري .

وجاءت المسرحية السودانية (جمل بلاسرج ) بجائزة التمثيل وهي من اجراج مصطفى محمد عبد الكريم ، وهي مسرحية شعبية تدور معظم احداثها في قرية ، وتصور طريقة عيش اهل القرية وتصرف اهلها ، وقد اتسمت بالعفوية والترابط بين النص والاخراج والتمثيل .

وقد اشترك في المهرجان فرق من امريكا والجزائر ومصر نجيريا ، بالاضافة إلى العروض السودانية المشاركة ،هذا وقد عبر مدير المهرجان الاستاذ/ علي مهدي عن سعادته بوجود هذا الكم الزائر من الوفود في قناعة تامة على روحية المهرجان الذي يسعى إلى تأكيد هذا التواصل الفني على انحاء الوطن العربي فالنجاح هو نجاح الجميع عامة .

هذا وقد اقيمت ندوات وورش خاصة بالعمل وخاصة بالعمل المسرحي فقد أقدمت بها اوراقا بعنوان (المروث الشعبي والفرجة المسرحية ) قدم اوراقها كل من الدكتور عبدالرحمن بن زيدان من المغرب ، ومن الامارات المؤلف صالح كرامة العامري ، واتسم الملتقى الفكري العلمي الدولي بالحضور المتميز ، والمداخلات ذات الطابع الفكري حول القضايا المسرحية .

 

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف