مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

قصة قصيرة “بقعة حمراء”

قصة قصيرة “بقعة حمراء”
 
ربيعة ريحان
باتفاق مع الكاتبة
” النص القصصي بقعة حمراء المترجم الى الانجليزية بمجلة بانيبال والذي يدرس في أقسام البكالوريا في بريطانيا” وهذا إعتراف بإبداعية الأدب النسواني المغربي إلى جانب كتابات أخرى مترجمة للكاتبة ليلى أبوزيد وفاتحة مرشيد وغيرهن هذا فضلا عن الإبداع الروائي المغربي المترجم إلى عدة لغات عالمية نذكرعلى سبيل المثال رواية “الخبزالحافي ” لمحمد شكري .
هنا نص “بقعة حمراء” مرفوقا بترجمة إلى الأنجليزية من إنجاز: علي الزرياح
أن ألعب ، وأشارك البنات لهو الظهيرة ، معناه ، أنني أتحول إلى طائر منطلق ، تنسل من داخله ، بيارق الشهوة للجري والشد والاختباء . أرنب بري حساس ،أو غزال نافر ، يعرف كيف يستمتع ، من باحة أمامه ، تمتد فجأة ، بعد طول حصار!!..
أمي كانت ستزوجني ، وأنا بعد طفلة ، في الرابعة عشرة  من عمري . كنت ساعتها أجمع بين روح الطاعة والوجل ، والسبب أن قريبتنا البعيدة ، حين زارتنا بغتة ، لم ترفع عينيها عني لحظة ، حين رأتني منحنية ، أنظر عند قدمي ، وأنفذ بإتقان أوامر أمي وتوجيهاتها السامية . من غريزتها الصائبة ،  قالت لأمي ، إنني أصلح عروسا لابنها!!..
ارتبكت وكبرت بسرعة في ظرف ساعات ، عندما أسرت لي أختي بالنبأ . أمي تهلل وجهها . لن أبور كبنات عمتي ، لكن خجلا صاعقا من أبي ، ألمٌ بي .
عند المغرب كنت قد نسيت . أطلت حليمة من شق الباب ، بابنا الذي لايغلق.
نادتني باسمي . تعالي نلعب . فهرعت إليها ، لكن بعد وصلتين انزويت .
نادتني طويلا بصخب ، ثم انصرفت عني مطلقة  دعاءها المعهود :
– الله يعطيك الويل ، آلويلة !!..
ماالذي أصابني ؟؟.. تذكرت ابنة الشرطي وأمها المتسلطة ، وتذكرت النساء الفزعات ، قبل أن يتحول البعض منهن إلى شامتات . كانت قد حلت بهن
مصيبة . هرب عريس ابنة الشرطي الجميلة . فتح النافذة  في الظلام وقفز .
كان ذلك سببا كافيا ، كي تلملمنا الأمهات وتعنفنا ، من الصغرى إلى الكبريات :
– أنتن  ، كن ينهرننا ، جلابات الذل والمهانة!!..
ابنة الشرطي كانت من غير بكارة . والعريس من صدمته حين دخل عليها ،
ومن   حسه  بالخديعة ، تركها وراح!!..
أمها منزوية كانت تلطم خديها . وأبوها ركب دراجته النارية وانصرف . كل المواساة لم تنفع . والعروس أسلمت أمرها للكل ، في إذعان .
الشامتات قلن إنها ذنوب الناس !!.. أبوها كان جلفا قاسيا غليظ القلب . لم يسلم
في غاراته أي تعيس ، من لسعة حزامه أو عصاه ، وأمها مستقوية به ، كانت
تفور بإيقاع الشر والهياج .
كن يتهكمن عليه  :
– قادر على حراسة الآخرين .. كان أولى به أن يحرس بكارة ابنته!!..
صرنا قلقات نحن البنات . نجتمع  لنحكي . من أين أتانا كل ذلك المخزون؟ !!.. اكتشفنا أننا جميعا مسلحات بالحكمة ، وأن شرط البكارة وحمايتها ، مرهون بمحاذير
نتقنها : ألا نقفز عاليا، أو نركب حرف ظهر حاد ، وألا نتبول حيث يتبول الأولاد!!.
كان قلبي يدق عاليا من الهلع ، حين تطلب الكبيرات منا إخراج اللسان . كان ذلك يتخذ عندهن  شكل الثأر:
– عذراء .. عذراء .. عذراء . لأ ، غير عذراء!!..
أي رعب كان يصيب الصغيرات ، من أداة الفحص والتقصي تلك ، حتى لو كان
ذلك ، من باب الشغب المجنون ؟؟..
لم نعرف شكل الجنس وإن فكرنا فيه ، ومحاذير الأمهات وتشديداتهن المرعبة ، أجراس هول ، كانت تقرع دوما وبلا هوادة ، كما أنها كانت  كافية ، لعدم التهيج والعزوف . لكن مريم فقدت بكارتها ، خلف مبنى غير مكتمل .
لم أكن صديقتها . كانت أكبر مني بقليل ، وكانت منشغلة تماما بنفسها وبإخوتها . ربما لأنها بكر أمها ، حملتها كل ذلك التعب .
إخوتها الأولاد انعزلوا ،  لم يعودوا أقوياء بأبيهم ولا بأجسادهم . كانوا مدركين ،
أنهم سيكونون عرضة للمزاح اللجوج أو التعريض المدمر ، مثلما يحدث ، عندما نرتكب الخطيئة .
فكرة الانتقام ظلت واردة . ربما فكرت الجارات في مسدس الوالد ، أو سكين الإخوة،  لكن لحكمة مٌا ، استسلموا للغط العجائز، ومساعيهن الحكيمة .  قدر ومكتوب وأنت تريد وأنا أريد ، و الله يفعل ما يريد .
حكت المدينة كلها في حماس  ، ثم بعدها أصابها الضجر .
من يومها توارت مريم ، و لم نعد نرى وجهها . أخضعت نفسها تماما لطيش الطلبات.  صارت عبدة البيت الذاعنة!!..
حين فاتحتني أمي مسرورة بالنبأ ، تلعثمت وبكيت . أطل وجه مريم الصبوح . تخيلتها في عزلتها جاثية تمسح وتجلي ،  وتتلقى عنف الكل ، برضى وقبول .
قلت لأمي في رجاء :
ـ أنا لا أريد الزواج  ، لاأريد ، لا أريد .
ضحكت وقالت :
– و أنا أريد .
خجلت إذ وجدتني أقول لها :
ـ تزوجيه أنت !!..
أطرقت قليلا ، وعندما رفعت رأسي ، كانت  ملامحها قد تكدرت ، لكن سرعان ماعادت إلى طبيعتها .
ـ إنه طيب ياابنتي و ميسور .
انطفأ وجهي من الألم ، و أنا أهددها وأقول :
ـ  إن زوجتموني أهرب .
بدا أنها ذهلت  وهي تفكر.  سمعتها تقول بقلق واستياء :
ـ  تهربين ؟؟.. ولم ؟؟…
قلت بغم ، وأنا أنظر إلى بقعة حمراء على البلاط :
ـ أنا لا أريد أن أكون عبدة لأحد !!..
INTERNATIONAL BACCALAUREATE LANGUAGES
Rabia Raihane
A Short Story
A Red Spot
To join the girls in their afternoon play means for me to change into
a free bird, whose insides are bristling with a strong desire to fly here
and there, or to hide just like a wild rabbit or a restless gazelle that
knows how to enjoy being free in a wide open space.
    While I was still a young girl of fourteen – an age at which I was
supposed to show obedience to my parents as well as timidity – my
mother decided she was going to marry me off. It happened because
one of our distant relatives, who had visited us unexpectedly, could
not lift her eyes off me when she saw me, head bowed and looking at
my feet, carrying out to the letter my mother’s commands and explicit
instructions. Prompted by her intuition, which was never wrong, she
told my mother that I’d make a good wife for her son.
    Confused, I felt as though I had grown up fast into a full woman
when my sister broke the news to me. My mother’s face beamed with
joy: I would have a husband, unlike my aunt’s daughters. But when
the subject was mentioned in the presence of my father I became very
shy and embarrassed. However, by sunset, I had already completely
forgotten about the matter. Halima had peeped round the door – our
door which is never shut. ‘Come and play!’ she said. So I joined her,
but after hopping for two squares, I stopped playing and withdrew
to a corner. She called my name out several times, and when I did
not respond, she walked away: ‘May God strike you down, you rotten
thing!’
    What’s happening to me? I remembered the policeman’s daughter
and her domineering mother. I also recalled the frightened women,
some of whom had become spiteful and begun to rejoice at other
people’s misfortunes. A terrible thing had happened in the policeman’s
household: his beautiful daughter’s handsome bridegroom left her. He
just opened the window, in the dark, and jumped out. That gave our
mothers a good excuse to call us all in and to reprimand us – from the
youngest girl to the oldest one amongst us.
    ‘You girls bring shame and disgrace upon us!’ they said.
    The policeman’s daughter was not a virgin. Shocked senseless when
he found out, the bridegroom, feeling betrayed, left her. Her mother
retreated into a corner and began slapping her cheeks. Her father
got on his motorbike and drove off. No amount of consolation was
any help. As for the bride, she just sat there, helpless and vulnerable.
Wicked tongues said it was a logical consequence of all the wrongs
her parents had done other people: her father, the policeman, was rude
and cruel and had a heart of stone, sparing no one with his belt or
stick; her mother, emboldened by her husband, bubbled with evil and
wickedness.
    The women made fun of the policeman: ‘He was too busy watching
others,’ they said, ‘he should have been watching over his daughter’s
virginity!’
    We girls grew even more anxious and worried. We’d meet and talk.
We were wondering where all that astuteness had come from, all that
wisdom which we discovered was our shield against losing our virgin-
ity: avoiding jumping too high, sitting on anything that had a sharp
edge, and peeing where boys urinated.
    My heart pounded from fear whenever older girls asked us younger
ones to stick out our tongues – that was their way of taking revenge
upon us: ‘You’re a virgin.’ ‘And so are you!’ ‘You’re a virgin, too!’ ‘No,
you’re not!’ they would tell each one of us as they ‘examined’ our
tongues. Imagine the distress we had to endure from that disgusting
way of telling who was a virgin from who was not, even if it was just a
crazy game.
    We had never experienced sex but we had thought about it a great
deal. Our mothers’ warnings against having sex, and their admonish-
ments, were like the tolling of bells they rang without cease, which
dampened our desire for it altogether.
    Mariam lost her virginity behind an unfinished building.
    I was not her friend. She was a little older than me, and she was too
busy looking after herself and her siblings; maybe because she was the
oldest, her mother shifted the burden of looking after them from her
shoulder to her daughter’s.
    Mariam’s brothers were keeping a low profile; they could no longer
draw self-assurance from their father, the policeman, or from their own
physical strength. They knew that they were the talk of the town, re-
viled and condemned – the kind of response one attracts from people
when one commits a sin.
    The idea that Mariam’s family would not let this humiliation go
unpunished was in the air; the women even brought to mind the fa-
ther’s pistol and the brothers’ big knife. But due to a certain divine
wisdom, the father and the brothers heeded the old women’s talk and
their good offices, and abided by the saying ‘Fate and the Divine De-
cree – you want this, and I want that, but God does what He wills.’
    The town revelled in the gossip about the policeman’s daughter un-
til people eventually lost interest in her story. Mariam kept herself out
of sight, becoming meek and totally submissive. She was the house-
hold’s very obedient slave.
    When my mother broached the subject of my marriage to my
cousin with me, her face radiant with joy, I stammered and burst
into tears. Mariam’s beautiful face loomed in my mind. I imagined
her alone, kneeling, cleaning and scrubbing, being violently abused by
everybody, and accepting it all.
    I implored my mother: ‘I don’t want to get married. I really don’t.’
    ‘But I want,’ she said.
    ‘Then you marry him!’ I retorted, feeling rather disconcerted. I held
my head bowed for some time, and when I raised it to look at her, I
saw her face had turned ashen at my response, but she soon regained
her calm, saying: ‘He’s nice and rich.’
    My face contorted with pain as I said, threatening: ‘If you force me
to marry, I’ll run away.’
    My answer seemed to stun her and she sat there brooding. Then I
heard her say in an aggrieved voice: ‘Why would you do that?’
    ‘Because I don’t want to be anybody’s slave!’ I said, full of anguish
and staring hard at a red spot on the tiled floor.
I do not want to be a slave to anyone!! ..
Translated by Ali Azeriah
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف