مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

انطلاقة ناجحة للدورة السابعة للمهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات

انطلاقة ناجحة للدورة السابعة للمهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات
 
سطات : أحمد سيجلماسي
خاص بالموقع
امتلأت قاعة قصر البلدية بسطات عن آخرها مساء الثلاثاء تاسع أبريل الجاري بضيوف المهرجان الوطني لفيلم الهواة من مخرجين ونقاد وفنانين وصحافيين وجمعويين وعشاق السينما عموما بالاضافة الى ممثلي السلطات المحلية والمجالس المنتخبة والتظاهرات السينمائية المختلفة وغيرهم . وقد نشطت حفل الافتتاح باقتدار ملحوظ الاعلامية الاذاعية المعروفة فاطمة يهدي التي ظلت تنسق بين فقرات هذا الحفل الافتتاحي المختلفة بعباراتها الجميلة وحركاتها المتزنة وابتسامتها اللطيفة .
انطلق حفل افتتاح الدورة السابعة للمهرجان في وقته المقرر أي في السابعة والنصف مساء مباشرة بعد حضور الأستاذ بوشعيب المتوكل ، والي جهة الشاوية ورديغة وعامل اقليم سطات ، والوفد المرافق له . وهذا ان دل على شيء فانما يدل على الاحترام الكبير الذي يكنه السيد الوالي لمنظمي هذه التظاهرة السينمائية المعروفين بجديتهم وعمق تفكيرهم وقدرتهم على تنشيط الساحة السينمائية والثقافية محليا وجهويا ووطنيا . استمع الحاضرون في البداية الى كلمات السادة مصطفى الثانوي ، رئيس المجلس البلدي لمدينة سطات ، ومصطفى القاسمي ،النائب الأول لرئيس مجلس جهة الشاوية ورديغة ، وضمير اليقوتي ، رئيس جمعية الفن السابع بسطات ومدير المهرجان ، التي أجمعت كلها على أهمية هذه التظاهرة التي تتطور من دورة لأخرى وقدرتها على ترسيخ تقليد ثقافي وفني له خصوصيته يتمثل في خلق فضاءات لهواة السينما بالمغرب للتباري والتكوين والحوار والتواصل وتبادل التجارب والخبرات والاحتكاك بالمحترفين . واعترافا بعطاءات أصدقاء المهرجان والجمعية المنظمة له السادة رشيد عزمي ، شخصية رياضية وجمعوية دعمت المهرجان وجمعية الفن السابع ماديا ومعنويا ، وعبد الرزاق غازي فخر ، قيدوم حركة الأندية السينمائية بالمغرب كرمه المهرجان في دورته الثالثة سنة 2009 ، وخالد الراوي ، منشط ثقافي وجمعوي بسطات ، رحمهم الله ، الذين وافتهم المنية في الشهور الأخيرة ، تم عرض شريط فيديو يذكر بصورهم ووجوههم التي ستظل راسخة في القلوب ، كما تم الوقوف دقيقة صمت ترحما عليهم . ويمكن اعتبار انجاز وعرض هذا الشريط القصير بمثابة تحية صادقة لأرواحهم الطاهرة .
بعد ذلك تم التعريف بفقرات البرنامج العام للدورة السابعة للمهرجان وبأعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لأفلام الهواة المكونة من المخرج عز العرب العلوي لمحارزي ، رئيسا ، والناقد السينمائي محمد باكريم والممثل زكريا عاطفي والجمعوي السينمائي عبد اللطيف الركاني ، كما تم التعريف بمؤطري المحترفات الخمسة : لطيفة نمير في المونطاج الرقمي و حسن بنعبو في التصوير السينمائي وعبد الله الوزاني في الصوت ويوسف أيت همو وعبد القادر المنصور في كتابة السيناريو . وبمناسبة انفتاح دورة 2013 على سينما الهواة بتونس من خلال فقرة بانوراما تم الاستماع الى كلمة الأستاذ رضا بن حليمة ، باعتباره ممثلا للجامعة التونسية للسينمائيين الهواة ، ذكر فيها بأهمية سينما الهواة ودور جامعتها بتونس في تخريج مبدعين كبار من عيار رضا الباهي وسلمى بكار وفريد بوغدير وغيرهم . كما أشار الى أن انتاج أفلام الهواة لم يعد مكلفا بعد انتشار الآليات الرقمية .
وفي فقرة التكريم تم الالتفات هذه السنة لوجه معروف بمهرجان السينما الافريقية بخريبكة ، يتعلق الأمر بالمناضل الثقافي والحقوقي الأستاذ محمد فكاك ، الذي صعد الى منصة التكريم بكوفيته الفلسطينية وصور زعماء وثوار العالم الثالث في محطات تاريخية معينة كعبد الكريم الخطابي وجمال عبد الناصر والمهدي بنبركة وتشي غيفارا وغيرهم ، المزركشة لملابسه ، تحت تصفيقات الجمهور الحارة . ألقى في حقه الأستاذ المختار آيت عمر ، ثاني رئيس للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب ، شهادة معتبرة سلطت بعض الأضواء على شخصيته كمناضل استثنائي داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ابان سنوات الرصاص في السبعينات من القرن الماضي بالرباط وما تعرض له من تضييق ومحاولات للتصفية الجسدية ، وخارج الجامعة عندما أصبح أستاذا للفلسفة بمراكش ، قبل أن يتمم دراسته الجامعية بكلية الآداب الرباطية ، وبلفقيه بنصالح وخريبكة أو حارسا عاما بثانوية الليمون بالرباط أو أستاذا للغة العربية بواد زم ، مسقط رأسه سنة 1948 ، أوغيرها من المحطات . لقد ظل المناضل فكاك مؤمنا بأفكاره الثورية ومدافعا عنها داخل خريبكة وخارجها ، كما ظل مرتبطا بالفكر الوطني المغربي وبقيم النبل والحداثة طيلة حياته المهنية وبعد تقاعده الاداري . بعد هذه الشهادة عرض شريط فيديو بعنوان : محمد فكاك عاشق السينما الملتزمة ، وهو من اعداد ضمير وحسن اليقوتي وتوثيق عبد الحق بوزيد ، تضمن صورا قديمة وجديدة له وحديثا معه يعكس جانبا من أفكاره ومواقفه وعشقه للسينما وثقافتها . واختتمت فقرة التكريم بتسلمه لتذكار المهرجان من يد والي جهة الشاوية ورديغة وعامل اقليم سطات ولغلاف مالي رفض التصرف فيه وأهداه الى النادي السينمائي لمدينة خريبكة وتسلمه رئيس النادي الأستاذ عز الدين كريرن أمام الحاضرين وتحت تصفيقاتهم الحارة . هذا هو محمد فكاك المناضل الاستثنائي الذي أشار ، في كلمته ، الى عشقه للسينما من خلال أبيات شعرية لعمر الخيام . لقد كان اختيار المنظمين لمحمد فكاك وتكريمه في هذه الدورة الجديدة اختيارا موفقا يعكس عمق رؤيتهم ، كما يعكس احترامهم وتقديرهم لهذا الرجل الاستثنائي الذي لا يمكن تصور مهرجان السينما الافريقية بخريبكة بدون حضوره في عروض الأفلام ومناقشتها وفي مختلف فقرات المهرجان الثقافية .
 
اختتم حفل الافتتاح بعرض الفيلم السينمائي القصير ” رصيف القدر ” من بطولة فدوى الطالب التي حضرت هذا العرض رفقة مخرجته الشابة أمينة السعدي ، وللتذكير فهذه المخرجة سبق لها أن أحرزت على الجائزة الأولى للمهرجان الوطني لفيلم الهواة في دورته الأولى بسطات سنة 2007 .
أفلام وحكام وجوائز بمهرجان سطات
يتشكل العمود الفقري لبرنامج المهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات من لحظتين أساسيتين هما لحظة عروض ومناقشة أفلام المسابقة الرسمية ولحظة المحترفات التكوينية التي يؤطرها متخصصون في مجالات التصوير والانارة ومعالجة الصوت والمونطاج الرقمي وتقنيات كتابة السيناريو . فيما يتعلق بالأفلام المشاركة في مسابقة الدورة السابعة لهذا المهرجان المتميز ، من 9 الى 13 أبريل 2013 ، فقد بلغ عددها 21 فيلما من انجاز هواة سينمائيين من مدن مغربية مختلفة هي : ورزازات و سطات و أكادير و الدار البيضاء و مراكش و الرباط و فاس و برشيد و الريش و تمارة و خريبكة و ميدلت و سيدي افني . برمجت عروض هذه الأفلام بمعدل سبعة أفلام في اليوم بقاعة قصر بلدية سطات من السابعة والنصف الى التاسعة والنصف ليلا وفق التوزيع التالي :
الأربعاء 10 أبريل
” على هذه الأرض ” من اخراج محمد عنق من خريبكة ، ” القطار يبتعد ” من اخراج ادريس الباين من سطات ، ” وأنا ” من اخراج الحسين شاني من الريش ، ” ملح الحب ” من اخراج محمد بنعزيز من أكادير ، ” الربيع العربي ، أمل ولد ” من اخراج محسن بوطيب من برشيد ، ” اسقاطات ” من اخراج مصطفى ديان من سطات ، ” العائد ” من اخراج مصطفى فرماتي من سيدي افني .
الخميس 11 أبريل
” رحلة حلم ” لمنير علوان من سطات ، ” الروبيو ” لمحمد رويني من الرباط ، ” اختناق ” لمحمد كومان من مراكش ، ” ايقاعات أشرف ” لحسن اليقوتي من تمارة ، ” خياط ” لمحمد حبيب الله من ورزازات ، ” شارب روميو ” لعثمان بنمالك من الدار البيضاء ، ” وجهة نظر ” لهشام البركاوي / رضوان قجاني من ميدلت .
الجمعة 12 أبريل
” بومرانج ” لعبد الله الطاوس من سطات ، ” الأشجار لا تطير ” لفتيحة المغناوي من فاس ، ” ابني ، حبي الوحيد ” لمحمد حافيظي ، ” أهم ما يقال عن السينما بميدلت ” لمراد خلو من ميدلت ، ” رسالة ” لمحمد الغوات من مراكش ، ” العائد ” من اخراج المصطفى بنغالب من سطات ، ” الوشم ” لمحمد حافيظي من ورزازات .
أما الجوائز التسعة التي ستمنحها للفائزين لجنة تحكيم مكونة من المخرج السينمائي والتلفزيوني عز العرب العلوي ، رئيسا ، وعضوية الناقد والصحافي السينمائي محمد باكريم والممثل زكريا عاطفي والفاعل الجمعوي والمؤطر السينمائي عبد اللطيف الركاني ، وسيعلن عنها في حفل الاختتام مساء السبت 13 أبريل ، فهي على التوالي : الجائزة الأولى وقيمتها 40 ألف درهم ، الجائزة الثانية وقيمتها 30 ألف درهم ، الجائزة الثالثة وقيمتها 20 ألف درهم ، جائزة أفضل تشخيص نسائي وجائزة أفضل تشخيص رجالي وجائزة أفضل سيناريو وجائزة أفضل تصوير وجائزة أفضل مونطاج وجائزة أفضل شريط صوتي وقيمة كل منها 10 ألف درهم .
تجدر الاشارة الى أن أفلام المسابقة الرسمية ستتم مناقشتها صباح يوم السبت 13 أبريل بفضاء المعهد العالي للتكنولوجيا التطبيقية بحضور مخرجيها ومؤطري المحترفات والمستفيدين منها وضيوف المهرجان وغيرهم .
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف