مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

الفكرإذا لم يؤنث لايعول عليه

الفكرإذا لم يؤنث لايعول عليه
 
عبدالقادرالهلالي
خاص بالموقع
أخرج في زمن آخر كما خرج أصحاب الرقيم 1
عندما تكلمتُ  عن ثقافة المؤسسة كان هذا مدخلا فقط لثقافة القيم المتجددة والمستدامة (ما يقابل القيم العابرة) …
) الفكر) إذا لم يؤنث، لا يعول عليه ، أليست الفلسفة “النسوية”  تحليلات هامشية تخلق مفاهيم متقاطعة (على الهامش) وبين الأقواس، كلام عصي على الإمساك و كأنه مسبوك من زئبق
: المركز، الجهات، التنمية، التحيز، البيئة، العنصرية، الاستعمار، الجنوسة، الهيمنة…لنضف أيضا… ثقافة المؤسسة. أنا إذن واحد(ة) من “الفيلسوفات” الذين…
إن التموقف ضد الانحياز يصبح موقفا متحالفا مع الذين يعيشون داخل المجتمع بعقدة ذنب لم يقترفوه أبدا. أية ثقافة هي بالضرورة ثقافة منحازة والحياد الحقيقي هو أن نفسح المجال لكل الثقافات المنحازة ، الثقافة الجنوسية بهذا المعنى هي الثقافة التي تساير الأجنس وترفع شعارا لها: البقاء للأجنس.
لن أتوقف عن الكتابة ب”لهجة جهوية جدا”، جوابا على الذين يتصرفون وطنيا ويفكرون جهويا (على الهامش) لأنهم يطبقون (بخشونة[2]  و بالمقلوب (بارادايم العالمية). الجهوية التي أدافع عنها (برقة ولطف) هي ثقافة القيم الأصلية.
عندما تكلمتُ  عن ثقافة المؤسسة[3]:
كان هذا مدخلا فقط لثقافة القيم المتجددة والمستدامة (مايقابل القيم العابرة) ،
ترتيب القيم يخضع لمعيارين: الوزن(قيمة حسابية) والنوع (قيمة نوعية). القيمة الأولى من حيث الأهمية الحسابية كما القيمة الأولى التي تتصدر موازنة المؤسسة هي: قيمة النجاح،  و كما توجد موازنة حسابية للمؤسسة (bilan comptable de l’entreprise) وهي جدول لمقارنة القيم الايجابية والقيم السلبية، تشتغل المؤسسة على تفعيل القيم المتداولة (قيم نفسية واجتماعية مشتركة) ضمن التفكير العام “للمؤسسة” أليس التفكير هو  موازنة القيم؟
جنوسة الإنسانhomosexalis
جنوسة الدماغ مفهوم ملتبس ، مثل المفاهيم التي ينطبق عليها هذا النعت الجنوسي،  نقترب منها  بواسطة صور مألوفة،ثم نقترب أكثر بنماذج مفاهيمية أكثر دقة:
 – الصورة الشمسية:  هي الرسم المبسوط على رقعة مسطحة، كل نقطة هي انعكاس لما يقابلها في الجسم المعكوس.
– هومونوكيلوس Homonoculus :  يطلق على الخريطة أو الرسم المبسط فوق رقعة المخ، خريطة يمثل كل مربع فيه ما يقابل ذلك المربع فوق مساحة الجسم، كل نقطة في الجسم لها موقع مرسوم على رقعة القشرة  المخية، يمثله على المستوى الحسي.  الرسم يمثل رسما لجسم إنسان،رسم  مشوه لا يتطابق مع الصورة الشمسية، اليدان مثلا تسيطران على مساحة أكبر من المساحة المسطحة  العادية التي تحتلهما الأطراف الأمامية للجسم،لان المخ الحسي مهيأ لاستقبال قدر كبير من المعلومات تأتي  من هذه المنطقة من الجسم.
تمثيل أطراف الجسم، لا يخضع لمنطق المساواة، فالتمثيلية هنا يفرضها منطق الوظيفة والوظيفة ترتب الموظفين حسب الدور المنوط بهم في التنظيم الوظيفي.
الصورة الشمسية هي هومونكولوس، درجة صفر من التعقيد،و الهومونوكيلوس الحسي درجة لابأس بها من التعقيد ونقترب من مفهوم أكثر تعقيدا، نحدده على مستوى المخ الجماعي/ الاجتماعي.
الهومونوكيلوس الجنسي:   الفروق الجنسية ترتب على مستويين:
                   الجنس:ذكر/أنثى Sexe : male /femelle              
                   الجنوسة: مذكر/مؤنث Genre : masculin/féminin                    
الهومونوكيلوس الجسدي على مستوى المخ الجماعي(الثقافة) يرسم لنا حدود وتضاريس الجسد كما تحددها الجغرافية الثقافية . إن الثقافة الإنسانية ترسم للجسد صورة مركبة، صورة فوق صورة،وتعطينا صورة فيها التباس، الجسدي يتماهى مع الجنسي، فوق ذلك، فان جمالية الصورة تصنعها العين: روعة الصورة ورواقها. وعندما  تغمز العين ،  فهذه رسالة جنسية بامتياز، تلك التي يبدأ بها التواصل بين الجنيسين من أقرب السبل: أحبك/أشتهيك.
التمييز على مستوى الجنس، يحدد على مستوى التكوين البيولوجي،أما التمييز على مستوى الجنوسة (النوع) فهو يحدد على مستوىين مركبين الواحد على الثاني: يمكن تقديم التنوع الجنسي ،كاختيارات على مفترق طرق، اختيارات ،كل اختيار تصل عنده ، هو بمثابة تعاقد على مجموعة من الشروط والمواصفات اتفق عليها من قبل. عندما تتقدم إلى الاختيار الثاني، فأنت تكون ملزما بمقتضى الشروط والمواصفات السابقة .
نظرية كير: ان هذه النظرية تميز النوع والجنس بالنسبة لقيم اجتماعية تفرض السلوكيات الجنسية،
الترتيب تدخل فيه اعتبارات تحدد ما يتماشى مع النظام المطلوب ومع السلوك الذي نقدمه كسلوك طبيعي.
نلخص هذه الفلسفة المسهبة في جملة : إن النوع هو التعبير عن التنوع الذي يسمح به الوسط الاجتماعي والثقافي .
هذه النظرية تعارض المنحى الذي فرضته اختيارات سابقة، كانت كافية لوضع نظام محدد،  و لكنها اختيارات ليست ضرورية وجوبا.
النظام التاريخي، بالمعنى الذي شرحناه، يسمح بالتنوع الجنسي، و لكنه تنوع مقيد بحدود مفروضة، من قبل اختيارات، سبقت على السكة.
إن هذه النظرية تحيلنا إلى نموذج/ اختيار، متحيز نسميه الاختيار الطبيعي، وهو أن نفرض على أحد الجنيسين أن يقبل جنوسته، ثم أن يقبل” الجنيس الآخر”، المهيأ اجتماعيا وثقافيا ليكون “الوليف الطبيعي”.
إن التموقف ضد الانحياز يصبح موقفا متحالفا مع الذين يعيشون داخل المجتمع بعقدة ذنب لم يقترفوه أبدا . الأجنس هو المطلوب، البقاء للأجنس.
القيمة النوعية نخلعها مثل الدمى الروسية
الدمية الروسية (أو ماتريوشكا) هي عبارة عن دمية تتضمن داخلها عدة دمى أخرى بأحجام متناقصة، بحيث أن الأكبر تحوي الأصغر منها وهكذا…نظام القيم مثل لعبة ماتريوشكا، تتداخل القيم في بعضها بحيث أن القيمة التي نخلعها (قيمة ثانوية) تظهر من تحتها قيمة أخرى أصغر منها وهكذا حتى نصل إلى القيمة الأصلية، نخلع من القيم الثانوية و نخلع على القيمة الأصلية.
القيمة النوعية مثل دمية روسية، نخلع على قيمة ما قيمة أكبر منها ونخلع قيمة من قيمة أصغر منها حتى نصل إلى  القيمة الأصلية (الدمية الأصغر)
1-      النجاح (هكذا) قيمة ايجابية ولكن( النجاح من أجل…) قيمة ثانوية، هل يمكن أن يكون النجاح
قيمة أولية، هنا القيمة الأولية (كنه النجاح) تتجاوز النجاح ، النجاح ليس قيمة في حد ذاته بل هو دائما… من اجل :
                   -اكتشاف القيمة الشخصية و الذاتية
                   – النجاح هو أمام نفسك أولا(الحياة الخاصة) و قبل أن تكون أمام الآخرين(الحياة السياسية).
2- بهذا المعنى أيضا الديمقراطية قيمة نخلعها على قيمة أولية هي التعددية والتعددية نخلعها من قيمة ثانوية هي حكم الشعب ونقصد به حكم الأغلبية والتي تختزل في حدها المتطرف إلى : “التسلط ألأغلبي”.
الاستقلال الذاتي والتعددية:
3- بالمناسبة، التعددية هي الدمية الروسية التي تخلع من الدمى الأخرى، واحدة من هده الدمى القيمية الثانوية هي التي ندعوها: الاستقلال الذاتي، نخلع منها تباعا حتى نصل إلى القيمة الأساسية: التعددية.
الحياة السياسية عند الإغريق القدماء اقترنت بهذا المعنى: ما نشترك فيه مع الآخرين. الإنسان السياسي  homopoliticus هو الشخص القادر على الظهور أمام الآخرين (المواطنين)، يتحدث معهم ندا لند لأن الجميع متساوين سياسيا. السياسي هو الذي يمتلك قدرة على إقناع الآخرين بواسطة الكلام المُقْنِعِ. يقابل هذه الحياة العامة، الحياة الخاصة (داخل المنزل) التي تفرض الاقتصاد في كل شيء. الاقتصاد بالمناسبة هو تدبير الموجودات النادرة . المعادلة تصبح أرقى إذا كان المجال أوسع من أن نفكر في الحساب الذي ينتهي بسرعة يحددها عدد الأشياء (الذي  يحدد المجال بأبعاده المحدودة) ، وننتقل إلى فضاء   له بُعد لا متناهي  ، مجال غير معلوم لا نستطيع  أن نتنبأ به imprévisible ، أين نحن من ” مجتمع ديمقراطي أفراده معلومون بشكل جيد؟” كما يبشر بذلك دوستويفسكي . هناك من جهة المجال الواقعي الذي نعيشه كل يوم، التكرار هو اللازمة في هذا المجال المتدني يقابل ذلك ماهو سياسي ، أي الفعل الذي يسمح أن الإنسان يندفع باستمرار للتعالي والسمو فوق هذا الواقع المعيش.
أُصَرِّفُ فعلا من أخوات “تَفَلْسَفَتْ؟
4-      اذا انتقلنا من الإنسان السياسي  l’homopoliticus (القيمة الأساسية هي الحياة العامة) إلى
الإنسان الجنوسي homosexalis حيث قطب القيمية بقسم المجال إلى قطب جنوسي موجب وقطب جنوسي سالب، لا يوجد مجال جنوسي محايد ولذلك فان المركزية الذكرية لا تسقط إلا بنجاح مشروع  كوني يناجزها  بصيغة المؤنث.
5-      (الفكر) إذا لم يؤنث، لا يعول عليه [4]، أليست الفلسفة “النسوية” تحليلات هامشية تخلق
مفاهيم متقاطعة (على الهامش) وبين الأقواس، كلام عصي على الإمساك و كأنه مسبوك من زئبق: المركز، الجهات، التنمية، التحيز، البيئة، العنصرية، الاستعمار، الجنوسة،الهيمنة…لنضف ثقافة المؤسسة أيضا. أنا إذن واحد(ة) من “الفيلسوفات” الذين…
6-      الكلام الذي يقترن بالحرية  يختزل هنا لأقل درجة: الحياة الخاصة،  نظام صارم من الواجبات
التي توزع حسب قدرات الفرد وطبيعته، المرأة مثلا ما دمنا نعطي الأهمية لوجود المرأة،  تحمل وتلد وتدير شؤون “الاقتصاد المنزلي”، الحرية تترك أهميتها لمصلحة النظام وشروط الحياة تصبح مساوية لشروط البقاء فقط. معادلة البقاء (المحافظة دائما) تختزل في معادلة بسيطة لا تحتاج إلى إقناع أو تبرير مثل معادلة السياسة التي قد تتجه للمحافظة حين يهدف الفعل السياسي إلى أن يحافظ على واقع معين وقد يكون لها اتجاه تقدمي حين تتجه لتغيير ماهو كائن إلى ما يجب أن يكون وفي الحالتين تحتاج إلى تبرير .
لا يكفي أن نتحدث قيمة ثانوية ونَسْكُتَ القيمة الأصلية والتي هي أننا نستطيع أن نبرر. الفلسفة هي فن التبرير. الأشياء التي نستطيع تبريرها هي وحدها التي لها قيمة والقيمة الأصلية هي أننا نستطيع أن نبرر. أبرر فأنا موجود. التبرير إذا لم يؤنث لا يعول عليه. الإنسان السياسي هو ابن الفلسفة السياسية والإنسان الجنوسي هو ابن الفلسفة النسوية.
أتحدث بصيغة المؤنث . ليس بالضرورة أنا أنثى. 
 
هوامش:
1 أتصور أن الإنسان الستيني الذي يكتب اللحظة، يَعْقِلُ بمخ كان في حالة إسبات (hibernation)  ثلاثين سنة قبل الآن،  ذكر أهل التاريخ أن أصحاب الكهف خرجوا زمن الملك برباريوس، وأنهم ظهروا زمن الملك دقيانوس. ولهم في كل سنة نقلتين كذا !  ينامون ستة أشهر على جنوبهم اليمنى ، وستة أشهر على جنوبهم اليسرى ،
وإذا كان أهل الكهف يتقلبون على جنوبهم، ها أنذا ( من إسبات ثقافي)  أخرج في زمن آخر كما خرج أصحاب الرقيم (من إسبات حسي) في عصر الملك دقيانوس. 
2 أكتب (بصيغة المؤنث)
3 المشترك الثقافي هو ما نتقاسم من قيم موروثة أو هجينة تشكل (ما هو أساسي)،   وإذا أَمَّنَا  على هذا التعريف لثقافة المؤسسة، القيمة التي تأخذ المرتبة الأولى من حيث الأهمية هي: قيمة النجاح، نجاح المؤسسة ونجاح المُؤَسَّسِ له، كيف نتمثل جميعا قيمة هذا النجاح؟
4 المكان إذا لم يؤنث، لا يعول عليه(بن عربي)
*عبدالقادر الهلالي
courriel :hilali2048@gmail.com
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف