مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

محمُود دَرويش.. آخرُ شعراءِ الإِلقاءِ الشِّعريِّ؟!

محمُود دَرويش.. آخرُ شعراءِ الإِلقاءِ الشِّعريِّ؟!
 
محمَّد حِلمي الرِّيشة (شِعرَيار)*
خاص بالموقع
“التَّلقِّي الشِّعريُّ”؟ لنَدعِ الفِعلَ الأَكاديميَّ جانبًا؛ فلهُ أَحبارهُ، وأَوراقهُ، واسْتِناداتهُ إِلى نظريَّاتٍ نقديَّةٍ آيلةٍ، بينَ حينٍ وآخرَ، إِلى مَا يشبِهُ محوَ بعضِها بعضًا، والَّتي كثيرًا مَا تجفِّفُ الشِّعرَ، حتَّى الإِبداعيَّ منهُ، كمَا لَو أَنَّ ذاكَ الفعلَ الأَكاديميَّ مجفِّفُ شَعرٍ (شِسْوار)، فلاَ يَبقى منَ القصيدةِ سِوى حبرٍ باهتٍ، وورقةٍ تقوَّستْ علَى نفسِها حرارةً، لا دفئًا!
ليُسامحْني الأَكاديميُّونَ علَى رُؤيتي هذهِ، فكثيرًا مَا أَرى الفِعلَ الأَكاديميَّ فِعلَ تفتيتِ وردةٍ بحثًا عنْ منبعِ/ مصدرِ رائحتِها، والنَّتيجةُ؛ مَا مِن معرفةٍ للمنبعِ لأَنَّ الرَّائحةَ تفاعلٌ كيميائيٌّ، والحصادُ هوَ؛ أَوراقُ وردةٍ متناثرةٍ علَى مكتبِ الأَكاديميِّ لاَ يُمكِنُ لهُ أَن يُعيدَها إِلى سيرتِها الأُولى (مثلَ حيَّةِ مُوسَى). وأَحيانًا كثيرةً يكونُ الفِعلُ النَّقديُّ ليسَ ببعيدٍ عنْ هذَا الفعلِ الممزِّقِ للجَمالِ!
الشِّعرُ العربيُّ كانَ شعرَ شفاهةٍ، مِن مَا وصلَنا مِن شعرٍ جاهليٍّ، وليسَ إِلى مرحلةِ تدوينِ الشِّعرِ، ومِن ثمَّ قراءتهُ مكتوبًا. كانَ الشَّاعرُ أَمامَ جمهورهِ وجهًا لوجهٍ، وكمْ كانَ هذَا الجمهورُ “ناقدًا” مباشِرًا لشعرِ الشَّاعرِ، إِن لمْ يَصلِ الأَمرُ إِلى شخصِهِ. لذَا كانَ معظمُ الشُّعراءِ يتأَثَّرونَ بـ”التَّعليقاتِ النَّقديَّةِ”، فيكتبونَ “ما يطلبهُ المستمِعونَ”. وحينَ يخرجُ الشَّاعرُ عنْ هذَا السِّياقِ، مجدِّدًا/ مبدعًا، بحُكمِ أَنَّ الشِّعرَ/ القصيدةَ كائنٌ حيويٌّ، كانَ كثيرٌ منَ الجمهورِ يقِفونَ لهُ محتجِّينَ علَى كسرِ السَّائدِ الشِّعريِّ الَّذي آنسَ الأُذنَ طويلاً، ومطالِبينَ بالفَهمِ الَّذي غيَّبهُ الشَّاعرُ المجدِّدُ إِبداعًا. لاَ بدَّ أَنَّ كثيرًا منَّا يذكرُ حكايةَ الشَّاعرِ المجدِّدِ (أَبي تمَّامَ) معَ أَحدِ المستمعينِ فِي حضرتهِ. لذَا نجدُ أَنَّ معظمَ الشِّعرِ العربيِّ هوَ شعرٌ منظومٌ أَكثرَ منهُ شعرُ شعريَّةٍ، لأَنَّ الهدفَ الأَوَّلَ، إِنْ لمْ يَكنِ الأَخيرَ، هوَ توصيلُ القصيدةِ، كرسالةٍ عاديَّةٍ، للجمهورِ منذُ الإلقاءِ الأَوَّل، لأَنَّ هذَا الجمهورَ يريدُ إِدراكَ الفهمِ عقليًّا وبشكلٍ مباشَرٍ، لأَنَّهُ جمهورٌ مستمِعٌ، وليسَ قارئًا.
أَعرفُ أَنَّ للشَّاعرِ آنَها عذرَهُ كمَا للمستمعِ/ المتلقِّي الَّذي يستعملُ حاسَّةَ السَّمعِ فقطْ. لكنْ؛ هُنا سؤالٌ مهمٌّ: هلْ كانَ علَى الشَّاعرِ أَن يظلَّ يدورُ فِي فَلكِ المستمِعِ/ المتلقِّي، تجنُّبًا للصِّدامِ معهُ حينَ يخرجُ الشَّاعرُ، ليسَ علَى السَّائدِ الشِّعريِّ فقطْ، بلْ حتَّى علَى شعرهِ مجدِّدًا/ مختلِفًا/ مغايرًا؟!
إِنَّ للشِّعرِ أَن يخرجَ مِن شعرهِ، ليسَ فِي كلِّ مرحلةٍ زمنيَّةٍ فقطْ، بلْ كلَّ شاعرٍ، وحتَّى كلَّ قصيدةٍ، وإِلاَّ سنَرانا نسمعُ، أَو نقرأُ، قصائدَ تدورُ علَى قصيدةٍ واحدةٍ أُسلوبًا وإِن تغيَّرَ المضمونُ، وشعراءَ يدُورونَ علَى شاعرٍ واحدٍ وإِن تعددَ الشُّعراءُ! هُنا مسأَلُ/ مشكلُ الشِّعرِ معَ جمهورهِ. لكنَّ قراءةَ الشِّعرِ، وليسَ الاستماعَ لهُ، فِيها حلُّ هذَا، معَ الاعترافِ بأَنَّ هذَا الحلَّ هوَ نسبيٌّ؛ لأَنَّهُ يختلفُ مِن قارئٍ عنْ آخر.
كانَ لاَ بدَّ مِن قَولِ هذَا، ولَو بإِيجازٍ شديدٍ جدًّا، للدُّخولِ إِلى موضوعةِ إِلقاءِ الشَّاعرِ لشعرهِ أَمامَ جمهورهِ/ مُستمعيهِ؛ محمُود دَرويش.. آخرُ شعراءِ الإِلقاءِ الشِّعريِّ؟! (ربَّما ليسَ عربيًّا فقطْ)، وقراءةِ القارئِ للشِّعرِ كفِعلٍ فرديٍّ/ شخصيٍّ. هذهِ موضوعةٌ مهمَّةٌ، اخترتُها لسببينِ؛ الأَوَّلُ: لأَنَّ الشَّاعرَ الرَّاحلَ كانَ أَكثرَ الشُّعراءِ تفرُّدًا مِن حيثُ كَمِّ الجمهورِ/ الحضورِ عربيًّا وعالميًّا، لدرجةِ أَنَّ أَحدَ الشُّعراءِ المشهورينَ الفرنسيينَ وقدْ تجاوزَ السَّبعينَ مِن عمرهِ (لاَ أَذكرُ اسمَهُ الآنَ، للأَسفِ) كانَ طلبَ أَن يشاركَ فِي إِحدى أُمسياتِ الشَّاعرِ محمُود دَرويش حينَ رأَى العددَ الكبيرَ جدًّا منَ الحضورِ مقابلَ العددِ الضئيلِ جدًّا الَّذي يحضرُ أُمسياتهِ. والثَّاني: لأَنَّها تكشِفُ مدَى البونِ الشَّاسعِ بينَ الشِّعرِ (الحداثيِّ منهُ أَكثرَ) وجمهورهِ؛ متلقِّيًا كانَ أَم حتَّى قارئًا، لأَنَّ ثَمَّ فرقًا حاسمًا بينَ إِلقاءِ الشِّعرِ مِن قِبلِ شاعرهِ، وقراءتهِ مِن قِبلِ قارئهِ، مِن حيثُ درجةِ فنيَّةِ القصيدةِ أَوَّلاً، والَّتي هيَ الاشتباكُ الجميلُ عندَ البعضِ، وغيرُ المقبولِ عندَ البعضِ الآخر.
كانتْ هذهِ المسأَلةُ/ الموضوعةُ أَشغلتِ الشَّاعرَ الرَّاحلَ محمُود دَرويش. انتبهتُ إِلى هذَا فِي أَكثرَ مِن حوارٍ معهُ، حيثُ كانَ البحثُ عنْ جماليَّاتِ القولِ الشِّعريِّ قدْ شغلَهُ (كأَيِّ شاعرٍ حقيقيٍّ/ إِبداعيٍّ) طوالَ رحلتهِ الشِّعريَّةِ، للخروجِ مِن حالةٍ، والدُّخولِ إِلى أُخرى جديدةٍ دائمًا.
نَذْكرُ أَنَّهُ حينَ كانُ يقرأُ/ يُلقِي مِن قصائدهِ الجديدةِ، فِي بعضِ أُمسياتهِ الشِّعريَّةِ، علَى جمهورهِ، كانَ ذاكَ الجمهورُ يطالِبهُ بقراءةِ قصائدَ: “سجِّلْ أَنا عربيٌّ”، و”جوازُ سفرٍ”، وأَحنُّ إِلى خبزِ أُمِّي”. نعرفُ أَنَّهُ كانَ يتضايقُ داخليًّا (كمَا شاهَدْنا فِي بعضِ أُمسياتهِ)، وفِي مرَّاتٍ كانَ يتجاوزُ طلبَهم بأَن يستمرَّ فِي إلقاءِ قصائدِهِ المُغايرةِ فنِّيًّا، بلْ والمنبعثةِ مِن نصوصٍ معرفيَّةٍ، أَيضًا. “مأْساةُ النَّرجسِ وملهاةُ الفضَّةِ”، مثلاً.
هلْ كانَ ذاكَ الجمهورُ لاَ يزالُ يمِيلُ إِلى عبورِ الشِّعرِ مباشَرةً إِلى ساحةِ الوجدانِ المحدودةِ، أَكثرَ منهُ إِلى الفضاءِ الفسيحِ للمخيلةِ والتَّأْويلِ؟ ثمَّ: كيفَ لجمهورٍ ليسَ لهُ سِوى حاسَّةِ السَّمعِ، فقطْ، عندَ إِلقاءِ الشَّاعرِ، أَن يحاولَ أَكثرَ مِن صورةٍ شعريَّةٍ، مثلاً، ناهيكَ إِن كانتْ لَيستْ لديهِ خلفيَّةٌ معرفيَّةٌ عنْ نصٍّ معرفيٍّ ساهمَ فِي النَّصِّ الشِّعريِّ، كيفُ لهُ أَن يتماهى، وإِن بدرجاتٍ متفاوتةٍ، معَ القصيدةِ/ النَّصِّ الشِّعريِّ؛ فِي حينِ أَنَّ هذَا النَّصَّ يتطلَّبُ، إِضافةً إِلى شهوةِ الاستماعِ بأُذنَينِ نافرتَينِ مركِّزتَينِ، تشغيلَ المخيلةِ، والتَّأْويلِ، والحواسِّ كلِّها، فِي زمانٍ غيرِ مؤطَّرٍ بزمنٍ؟!
كانَ سُئلَ(1) الشَّاعرُ محمُود دَرويش، عنِ القصائدِ الثَّلاثِ، الَّتي ذكَرْتُ أَسماءَها قبلَ سطورٍ، وعنِ “الصَّدمةِ” الَّتي يُحدِثُها فِي جمهورهِ، عِندما يقرأُ لهُ مِن قصائدهِ الجديدةِ الَّتي تختلفُ كلِّيَّةً عنِ القصائدِ الَّتي يمِيلُ إِليها ذاكَ الجمهورُ؟ فأَجابَ: “لاَ أَعرفُ إِن كانَ الجمهورُ يميلُ إِلى القصائدِ الأُولى حقًّا. لمْ يَعدِ الجمهورُ يُطالِبني كمَا فِي السَّابقِ بأَن أَقرأَ مَا فِي ذاكرتهِ مِن شِعري. وهذَا حسنٌ. واستطعتُ أَن أَجدَ مَا يشبِهُ الثِّقةَ المتبادلةَ بَيني وبينَ القرَّاءِ [يَذْكرُ القرَّاءَ، وليسَ المستمعُ، لأَنَّ فِعلَ القراءةِ فِعلٌ مغايرٌ للاستماعِ](2). إِنَّني لاَ أُحبُّ كلمةَ جمهورٍ. لِنَقُلِ المتلقِّي أَوِ القارئَ. فالجمهورُ [يعودُ لاستعمالِ كلمةِ الجمهورِ الَّتي لاَ يحبُّها] ليسَ كتلةً واحدةً متجانسةً. وأَنا لاَ أَستطيعُ أَن أَتكلَّمَ عنِ الجمهورِ بطلاقةٍ، لأَنَّني سأَرتكبُ أَخطاءً كثيرةً. ثمَّ مَن هوَ الجمهورُ؟ قدْ يكونُ مجموعةً منَ الشُّعراءِ والمثقَّفينَ، وقدْ يكونُ مِن سائِقي التَّاكسي أَو ربَّاتِ البيوتِ أَوِ الطُّلابِ، وقدْ يكونُ لكلِّ مجموعةٍ الحقُّ فِي أَن تُقِيمَ علاقةً معَ الشِّعرِ. المشكلةُ عِندنا أَنَّ القارئَ [يستعملُ كلمةَ القارئَ] العربيَّ يشعرُ بأَنَّ مِن حقِّهِ أَن يتدخَّلَ فِي تحديدِ مفهومِ الشِّعرِ. وكلُّ قضيَّةٍ مِن هذَا النَّوعِ تتحوَّلُ قضيَّةً عامَّةً قدْ يُهدِّدُها خطرُ التَّبسيطِ، لئلاَّ أَقولَ الابتذالِ. إِنَّني أُواكبُ قرَّائي [يستعملُ هُنا كلمةَ قُرَّائي] مثلَما هُم يواكبُونني وهُم يتطوَّرونُ ويتغيَّرونَ. وأَكثرُ مَا يُسعِدُني فِي هذَا الوقتِ، إِنَّني أُفاجأَ أَينَما ذهبتُ بأَنَّ الَّذينَ يحضرونَ الأُمسياتِ الشِّعريَّةَ هُم فِي مَا يقاربُ التِّسعينَ فِي المائةِ منَ الجيلِ الجديدِ ومنَ الشَّبابِ فِي العِشريناتِ [العِشرينيَّاتِ]. وهذَا يَعني أَنَّ قرَّائي الَّذينَ يحبُّونَ قصيدةَ «سجِّلْ أَنا عربيٌّ» رحلُوا وتَركوني أَو أَنَّهم اكتفَوا بذلكَ. إِذاً اقتِراحي الشِّعريُّ هوَ أَنَّ مِن حقَّ الشَّاعرِ أَن يُواصلَ تَطويرَ لُغتهِ، وأَن يَحمِيها منَ التَّكرارِ والإِرهاقِ. حتَّى اللُّغةُ الشِّعريَّةُ تصابُ بالإِرهاقِ، وعلَى الشَّاعرِ أَن يُجدِّدَ صورَها واستعاراتِها. هناكَ إِذًا علاقةٌ تتجدَّدُ معَ تجدُّدِ الذَّائقةِ والعصرِ والزَّمنِ. هناكَ ثقةٌ متبادلةٌ، وإِذا حقَّقَ الشَّاعرُ الثِّقةَ معَ قرِّائهِ، فقرَّاؤهُ [يستعملُ كلمةَ فقرَّاؤهُ] يعطونَهُ الحرِّيَّةَ فِي أَن يُطوِّرَ نفسَهُ كمَا يشاءُ. وإِذا لمْ يَكنْ هناكَ مِن ثقةٍ، أَو إِن كانَ ثمَّةَ جدارٌ بينَ الشَّاعرِ والقرَّاءِ [يستعملُ كلمةَ القرَّاء]، فالأَمرُ يصبحُ قيدًا ثقيلاً. بعضُ الشُّعراءِ يَستهزِئونَ بهذَا القارئ [يستعملُ كلمةَ القارئ]، وبعضُهم يقدِّمونَ لهُ تنازلاتٍ ويُسمِعونهُ مَا يريدُ أَن يسمعَ [مَا يطلبهُ المستمِعونَ]، ويكتبونَ لهُ مَا يريدُ أَن يَقرأَ [يستعملُ كلمةَ يقرأُ].”
عَمدتُ إِلى اقتباسِ كاملِ الإِجابةِ لإِبرازِ/ إِضاءَةِ أَنَّ الشِّعرَ المُتجدِّدَ/ الحداثيَّ/ الرُّؤيويَّ، ليسَ قابلاً لإِلقائهِ أَمامَ جمهورٍ، أَيًّا كانتْ مَرتبتهُ الاجتماعيَّةُ، بلْ هوَ للقراءةِ الفرديَّةِ/ الشَّخصيَّةِ/ الذَّاتيَّةِ، حيثُ لاحَظْنا أَنَّ الشَّاعرَ محمُود دَرويشَ كانَ ذكرَ وكرَّرَ كلماتِ: القرَّاءُ، القارئُ، قرَّائي، قرَّائهِ، فقرَّاؤهُ، يقرأُ.. أَكثرَ مِن كلمةِ الجمهورِ. هذَا يَعني أَنَّ قصائدَهُ، بعدَ اجتيازِ قصائدِ الضَّرورةِ، الشَّعبيَّةِ والشَّخصيَّةِ، فِي حينِها علَى الرَّغمِ مِن عدمِ زوالِ ظروفِها بعدُ، وربَّما باللاَّوعيِ، هيَ قصائدُ قِرائيَّةٌ، وبالتَّالي فإِنَّ الإِصرارَ علَى إِلقائِها يشكِّلُ سببًا لاغترابِ الجمهورِ عنْ شعرِ الشَّاعرِ.
هذَا الاغترابُ شاهدتهُ فِي أَوَّلِ أُمسيةٍ للشَّاعرِ محمُود درويش فِي جامعةِ بير زيت، بعدَ عودتهِ إِلى مَا لمْ يتبقَّ مِن هذَا الوطنِ. كنتُ أُراقبُ، متعمِّدًا، الجمهورَ الحاضرَ، الَّذي كانَ كثيرُهُ طلاَّبَ الجامعةِ المذكورةِ؛ “إِنَّني أُفاجأَ أَينَما ذهبتُ بأَنَّ الَّذينَ يحضرونَ الأُمسياتِ الشِّعريَّةَ هُم فِي مَا يقاربُ التِّسعينَ فِي المائةِ منَ الجيلِ الجديدِ ومنَ الشَّبابِ فِي العِشريناتِ [العِشرينيَّاتِ]”، كيفَ يتلقَّى قصائدَهُ الجديدةَ، وكانتْ علاماتُ الاستفهامِ الجمَّةُ ترتسمُ جليَّةً علَى وجوهِ تسعينَ بالمائةِ مِن الحضورِ، علَى الرَّغمِ مِن جمالِ الإِلقاءِ والإِيقاعِ. فقطْ، لاحظتُ التَّفاعلَ حينَ تَرِدُ فِي القصيدةِ عبارةٌ مباشَرةٌ/ خطابيَّةٌ/ واضحةٌ، يمكنُ للحضورِ/ الجمهورِ إِدراكُها حينَ الإلقاءِ، إِذ، كمَا قلتُ آنفًا، ليسَ باستطاعةِ المستمعِ أَن يتابعَ/ يُلاحقَ/ أَكثرَ مِن صورةٍ شعريَّةٍ إِبداعيَّةٍ واحدةٍ، وبالتَّالي يفوتهُ متابعةُ بقيَّةِ الصُّورِ الإِبداعيَّةِ، أَي أَنَّهُ سيتابعُ الاستماعَ للشَّاعرِ، وليسَ للشِّعرِ، لمجرَّدِ الاستماعِ، وهوَ لهُ العذرُ فِي هذَا، طالمَا أَنَّه يَرى أَمامَهُ شاعرًا نجمًا!
بالتَّأْكيدِ إِنَّني معَ الشَّاعرِ أَن يطوِّرَ شعرَهُ دائمًا، والشَّاعرُ محمُود دَرويش محقٌّ جدًّا فِي هذَا، حيثُ إِنَّ “علَى الشَّاعرِ أَن يَرقىَ بلُغةِ القبيلةِ” كمَا يقولُ الشَّاعرُ أُوكتافيو باثْ، وبمقابلِ هذهِ المقُولةِ، فإِنَّ علَى قارئِ الشِّعرِ، ولاَ أَقولُ المُستمعَ لهُ، أَن يَرقَى هوَ بقراءتهِ، أَيضًا.      
لكنْ؛ مَا عرفناهُ عنِ الشَّاعرِ محمُود دَرويش، أَنَّهُ كانَ يحبُّ الإِلقاءَ الشِّعريَّ فِي الأُمسياتِ ليَشعرَ بجُمهورهِ. هذَا حقُّ الشَّاعرِ علَى مُحبِّي شعرهِ، إِذ ماذَا يريدُ الشَّاعرُ الَّذي يحرقُ وقتَهُ، وحياتَهُ، وعُمرَهُ، مِن كتابةِ الشِّعرِ؟ “الشعرُ فأْرٌ يقرضُ العمرَ” كما يقولُ الشَّاعرُ عَلي الخَليلي. ماذَا يُريدُ سِوى أَن يُقرأَ؟      
أَودُّ، هُنا، أَن أُقدِّمَ صورةً تحليليَّةً موجزةً عنِ المثلَّثِ الإِبداعيِّ فِي الفعلِ الشِّعريِّ؛ الشَّاعرُ، والشِّعرُ، والقارئُ، لأَوضِّحَ، أَكثرَ، مَا أَردتُ تِبيانَهُ منَ اختياري لفكرةِ هذهِ الكتابةِ.
باختصارٍ؛ يكتبُ الشَّاعرُ قصيدتَهُ فِي مُناخٍ مَا، وفِي حالةٍ نفسيِّةٍ مَا، وبمخيلتهِ التَّأْويليَّةِ، وذاكرتهِ المُنتبهةِ، وحواسِّهِ كلِّها وبِما بعدَها، ومخزونهِ المعرفيِّ، و…الخ. حينَ يكتبُ الشَّاعرُ هذهِ القصيدةِ، بناءً علَى مَا ذَكرْتهُ وأَكثرَ، فإِنَّهُ، لضرورةِ الإِبداعِ المُختلفِ والمُغايرِ دائمًا وكلَّ قصيدةٍ حتَّى، أَن لاَ يكونَ حاضرًا معهُ، آناءَ التَّعاملُ معَ البياضِ المُستلقِي أَمامَهُ، مستمِعٌ، أَو قارئٌ، أَو ناقدٌ، أَو أَيُّ إِنسانٍ مهمَا كانَ. حينَ تكونُ أُمسيةٌ لهذَا الشَّاعرِ المُبدعِ، فإِنَّ أَيَّ مستمِعٍ لهُ، سيأْتي مِن مُناخٍ آخرَ، وبنفسيَّةٍ أُخرى، ومخزونٍ معرفيٍّ آخرَ، وربَّما فكرةٍ مختلفةٍ عنِ الشِّعرِ، و… الخ، فكيفَ يمكنُ أَن نجدَ نقطةَ التقاءٍ فِي قصيدةِ/ قصائدِ الشَّاعرِ الإِبداعيَّةِ والمستمعِ لَها بحاسَّةٍ واحدةٍ فقط؟! أَلاَ نصلُ إِلى نتيجةِ أَنَّ تُقرأُ القصيدةُ الإِبداعيَّةُ إِبداعيًّا مِن قبلِ قارئٍ مُبدعٍ (قراءَةُ الإِبداعِ عمليَّةٌ إِبداعيَّةٌ، أَيضًا)، فِي حالةٍ، ومكانٍ، وزمانٍ، ونفسيَّةٍ، و… الخ، يختارُها القارئُ لنفسهِ، طالمَا أَنَّ القصيدةَ/ القصائدَ معَهُ، ويستطيعُ أَن يجِدَ/ يوفِّرَ الوقتَ المناسبَ لَها، خصوصًا حينَ تثورُ شهوةَ القراءةِ لديهِ، فيتوالدُ التَّأْويلُ الخاصُّ بقراءتهِ الشَّخصيَّةِ الخاصَّةِ، وفِي هذَا احترامٌ خاصٌّ مِن قِبلِ الشَّاعرِ لقارئهِ، لاَ أَن يُفرضَ عليهِ نصٌّ شعريٌّ محدودُ الشَّكلِ والمضمونِ، كنصٍّ تعليميٍّ مثلاً، لاَ فضاءَ لهُ، وليستْ لهُ سِوى قراءةٍ واحدةٍ؛ غيرِ قابلةٍ للتَّأْويلِ، وإِثارةِ المخيلةِ، ولاَ حتَّى نموِّ الأَسئلةِ الإِنسانيَّةِ.
هلِ الشَّاعرُ الرَّاحلُ محمُود دَرويش آخرُ شعراءِ الإِلقاءِ الشِّعريِّ؟
أَعتقدُ هذَا؛ لأَنَّهُ كانَ الأَكثرَ جمهورًا علَى الرَّغمِ منَ افْتراقهِما أَحيانًا كثيرةً، ولأَنَّه الأَعلَى غنائيَّةً بإِيقاعاتِ رنينِ قصائدهِ، والأَهمُّ مِن هذَا وذاكَ؛ لأَنَّ قصائدَهُ الحديثةَ كانتْ كأَثرِ الموسيقَى فِي الإِنسانِ؛ تُقشعِرُ الرُّوحَ بوداعتِها، وتنفضُ القلبَ بحنانٍ، وتفتِّحُ الجسدَ كُوَى أَملٍ/ حريَّةٍ/ حياةٍ!
 
* شاعرٌ وباحثٌ ومترجمٌ. نابُلس- فِلسطين.
mohammad.helmi.rishah@gmai.com     
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف