مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

محمود عبدالغني يُخرج من الثقافة مادة سردية

محمود عبدالغني يُخرج من الثقافة مادة سردية
 
سلمان زين الدين
هل يكفي السرد وحده متمحوراً حول شخصية معيّنة ليمنح النص هويّته الروائية؟ وهل أصبحت «الحكاية» عنصراً زائداً في الرواية الحديثة يمكن الاستغناء عنه من دون أن ينتقص ذلك من روائية النص؟ وهل أصبحت «الرواية» مصطلحاً هلاميّاً تُدرَج تحته النصوص السردية في معزل عن استيفائها شروط النوع الروائي؟
هذه الأسئلة طرحتها عليّ قراءة «الهدية الأخيرة» لمحمود عبدالغني (المركز الثقافي العربي)، وهي نصٌّ سرديٌّ طويل يتمحور حول شخصية معيّنة يُسند إليها الكاتب فعل الروي، فتجمع بين الراوي والمروي عنه.
في النص، الهدية الأخيرة هي عرضٌ مقارنٌ قام به المصوّر الفرنسي ريمون دي باردون بين عمله وعمل المصوّر الأميركي ستيف شور فتلقّفته الراوية / المصوّرة الفوتوغرافية المغربية باعتباره هديّتها الأخيرة التي عادت بها من البرتغال. من هذه العتبات، نقرأ أن «الرواية» تدور حول فن التصوير الفوتوغرافي. وبالدخول إلى النص، نقرأ مادة ثقافية متنوّعة حول هذا الفن، وتعاطي المصوّر مع المدن كمادة فوتوغرافية، وقراءة الصورة، ودور آلة التصوير في قراءة العالم. ونتعرّف إلى عدد من المصوّرين العالميين ومؤرّخي الفن، حتى إذا ما اضفنا ذلك إلى مقتبسات صدّر بها الكاتب فصوله السردية، وإلى روايات عالمية ورد ذكرها في النص، نخلص إلى أن «الهدية الأخيرة» هي مادة ثقافية غنية يجرى تقديمها في إطار سردي جميل.
يصطنع محمود عبدالغني في روايته راوية واحدة هي مصوّرة فوتوغرافية مغربية اسمها سعاد، بدأت حياتها عارضة أزياء، ثم بدأت عالم التصوير الفوتوغرافي هاوية، فمحترفة، فمجنونة به حتى أصبح شرطها الوجودي. وبهذا، تتقاطع مع سيرة المصوّرة الأميركية لي ميلر، فراح النقاد يشبّهونها بها، وراحت هي تتماهى معها، تبحث عن نفسها فيها، تدرسها، تحاضر عنها، تزور المدن التي مرّت بها. وتروي علاقتها بها، وحركتها في الزمان والمكان بحثاً عنها، كأنها تحاول من خلال هذه العملية العثور على شخصيتها هي أو تحاول التحرّر من آخر يسكنها.
في هذا الإطار، تزور سعاد / الراوية / المصوّرة القاهرة، وباريس، ولوديف، والبرتغال. تشترك في ندوات ومعارض، تحاضر عن قرينتها لي ميلر، تلتقي بمؤرّخي الفن ونقّاده، تتعرّف إلى المدن والأماكن، تتخيّل مواقف لي ميلر وسلوكيّاتها، وتفترض ردود فعلها في هذا الموقف أو ذاك. وتروي ذلك كله. وهنا، نتعرّف إلى شخصيات أخرى في النص، تتراوح بين الصديقة، والمصوّر الفوتوغرافي، والناقد الفني، ومؤرّخ الفن. وهي شخصيات تختلف من مدينة إلى أخرى، وتحضر من خلال سعاد وعلاقتها العابرة بها، فسعاد هي الراوية والمروي عنها، وحضورها هو المحور الذي تتمحور حوله شخصيات أخرى بقدر أو بآخر.
تتشابه المرويات على لسان سعاد في المدن المختلفة؛ فهي التي تروي حركتها في المدينة، وفي كل مرة ثمة ندوة أو معرض تشترك فيه، وثمة صديقة تتفقد المكان وتتعرف إليه معها، وثمة ناقد فني أو مؤرّخ فن تتجاذب معه أطراف الحديث، وثمة طقوس سياحية تمارسها فتختلف إلى هذا المقهى أو ذاك، ودائماً ثمة لي ميلر تستحضرها من الزمان، وتقتفي أثرها في المكان، وتكاد تتقمّص شخصيتها حتى تتحوّل إلى عبء يُثقل جسدها أحياناً وتودّ لو تتحرّر منه، وهو ما ستحاوله لاحقاً بالكتابة.
هذه الحركة عبر الزمان والمكان ينجم عنها نصٌّ سرديٌّ هو مزيج من أدب الرحلات، والسيرة، والانطباعات السياحية، وتاريخ الفن، والأحكام النقدية السريعة، والتغطية الصحافية… وهو «الهدية الأخيرة» التي يقدّمها لنا محمود عبدالغني.
في «الهدية الأخيرة» لا توجد حكاية بالمعنى التقليدي، فليس ثمة مقدّمات تنمو وتتشابك وتتعقّد مع السرد وصولاً إلى ذروة يليها حل، بل ثمة شخصية محورية تروي مشاهداتها وانطباعاتها وعلاقاتها العابرة، خلال جولات مكانية / ثقافية أفقية في مدن معيّنة تتقاطع مع إحالات عمودية زمنية على شخصيات فنية تاريخية، فيحدث هذا التشابك بين الزماني والمكاني في فضاء النص.
وبالتالي، نحن إزاء مسار سردي أفقي يتقطّع بتقطّع فصول السرد، ويتمحور حول شخصية الراوية، ما يجعل النص نوعاً من سيرة لهذه الشخصية تتقاطع مع شذرات من تاريخ الفن الفوتوغرافي. وبتتبّع هذا المسار، تبدو سعاد شخصية قلقة تبحث عن نفسها في الزمان (لي ميلر) والمكان (المدن المختلفة)، تسعى إلى الآخر وتضيق ذرعاً به، تزاوج بين رغبتها في الاختلاط ونزوعها إلى الوحدة، تجمع بين حبّها السفر وحنينها إلى المكان الأول. وهي، بذلك، لا تختلف عن سائر الفنانين الذين يتمتعون بشخصيات قلقة، ويعانون صعوبة التكيّف مع الحاضر فيلوذون بالماضي، ولا يقيمون في مكان حتى تنازعهم نفوسهم إلى سواه.
صحيح أن «الهدية الأخيرة» تفتقر إلى الحكاية بالمعنى المتعارف عليه في الرواية العربية، لكنها مع ذلك لا تُعدَم في أن تقدّم جزءاً من حكاية شخصية / سيرتها، في زمن معيّن وأمكنة محدّدة، فتختلف بذلك عن الرواية التقليدية، وهذا الاختلاف لا يُفقد النص هويته الروائية، فالنوع الروائي حمّال أوجه، ويستوعب السرد على أنواعه. ولعل ما يميّز هذا النص عن سواه أيضاً هو تقديمه مادة معرفية ثقافية تتعلّق بالتصوير الفوتوغرافي والرواية العالمية والمدن، في إطار سردي، فيحقّق بذلك غايتي الأدب، عنيت بهما المتعة والفائدة.
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف