مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

تضاريس

تضاريس

الشاعرالعراقي سعدي يوسف

إغفاءةٌ
أستحي أن أمُدَّ يدَيَّ إليكِ
لقد هدأَ البحرُ
والرملُ ما زالَ محتفظاً بحرارتِهِ ؛
كانت الشمسُ تلمعُ ما بينَ ساقَيكِ …
هل أتوسَّدُ واحدةً منهما ؟
أنتِ تستمتعين بشَعري المبلّلِ
نافضةً بأناملِكَ الرملَ عن خصُلاتٍ تَناهبَها الشيبُ
أغفو
ويغفو معي البحرُ ؛
……..
……..
………
ما أبسطَ البَسْمَلـةْ !
 
طنجة 05.03.2013
 
2
 
زورقٌ سِــرِّيٌّ
 
كيف لا أتصوّرُ عيشاً بهِ ؟
منزلٌ خشبيٌّ على الماءِ
تدخلُهُ ، ثم تبصرُ أنكَ منزلقٌ ، مثلَهُ ، فوقَ سطحِ البحَيرةِ …
كان الشتاءُ مقيماً ببردائهِ
والثلوجِ .
البحيرةُ تثوي ، رصاصيّةً
أنت توشكُ أن تتجمّدَ …
أرجوكِ :
هاتي التَّكيلا ! 
 
طنجة 05.03.2013
 
3
 
حُرْجٌ ليسَ بعيداً عن الطريق العامّ
 
أتذكّرُ :
كانت تدورُ بسيّارتي بين تلك القرى
حول لندنَ …
كانت تسوقُ كمن تتنزّهُ فوقَ حمارٍ
وتضحكُ !
في بغتةٍ دخلتْ مَسْرَباً ضيِّقاً
ثم قالت : لننزلْ !
أتعرفُ أيَّ مكانٍ ندورُ بهِ الآنَ ؟
نحنُ في الحُرْجِ حيثُ الجنودُ يجيئونَ
ما بين يومٍ وآخرَ
كي يأْلَفوا نزَواتِ السلاحِ الجديد !
 
طنجة 05.03.2013
 
4
 
اللُـهاث
 
في الممرِّ الذي يصلُ السفحَ بالقمّةِ ، الثلجُ
كان الصعودُ بطيئاً
عواسجُ في الجانبَينِ
وعشبٌ ندِيٌّ …
وأصعدُ ؛
كانت أمامي
وكانت لها خِفّةُ الـماعزِ الجبليِّ
وتضحكُ مني :
أتَلْحَقُني ؟
كنتُ ألهَثُ …
كان الممرُّ يضيقُ ،
ولكنني سوف أمضي لألحقَ تلكَ الغزالةَ
حتى النهايةِ
في قمّةِ التلِّ ، حيثُ الخيول !
 
طنجة 06.03.2013
 
 
جبالُ الريف
منذُ ثلاثةِ أيّامٍ
ما عُدتُ أرى في الأفقِ الـمُـلْـتَزِّ
جبالَ الريفِ …
كأنّ جبالَ الريفِ انجرفَتْ
تحت المطرِ الـثَّــرِّ
وأنّ الأرضَ انبسطتْ
حتى كادت طنجةُ تغرقُ في المتوسِّطِ …
مثل سفائنِ ماجلاّنَ
الملعونةِ
في أمواهِ الشرقِ الأقصى !
 
طنجة 07.03.2013
 
 
البرق يلوحُ من ‘ طريفة ‘
 
تخاطَفَ البرقُ ، فجراً ، من ‘ طريفةَ ‘ …
كان الفجرُ أسوَدَ
حتى والمباني الضِخامُ البِيضُ ماثلةٌ
أمامَ نافذتي
البرقُ العجيبُ أتى من الجزيرةِ
تلك المشتهاةِ ؛
ترى الجزيرةَ رأيَ العينِ …
رُبتَما أرادَ ‘ طارقُ ‘ أن يُبقي سفائنَهُ فيها ،
ورُبّتَما …
لكنه البرقُ تأتينا غرائبُهُ
مع التخاطُفِ
إنْ صدقاً ، وإنْ كذِبا …
أغلقتُ نافذتي ، ثم التففتُ بما لدَيّ
مكتفياً ، بالنفسِ ، مضطرَبا !
 
طنجة 10.03.2013
* طريفة جزيرة إسبانية صغيرة تُرى بالعين المجرّدة من ساحل طنجة .يقال إن طارق بن زياد استخدمها رأس جسرٍ في الفتح.
 
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: