مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

شعر:الحارِسُ الَّليْلِيُّ.

شعر:الحارِسُ الَّليْلِيُّ.

الطاهر لكنيزي
خاص بالموقع 
الحارِسُ اللّيْلِيُّ،     
حارِسُ حَيِّنا؛
ذو البِذْلَةِ الرّقْطاءِ،
يَرْقمُ جَرْسَ بُحَّتِهِ في عَباءَةِ لَيْلِنا.
كَمْ باتَ يَشْحَذُ جوعَهُ الأبَدِيَّ لَيْلاً،
فَوْقَ مِسْحَلِ جودِنا.
يلْقُم وُدَّنا المَغْموسَ في عَسَلِ القِرى؛
مُتَلمّظاً كالذّئْبِ لذَّةََ مِلْحِنا.
طَمِئٌ عقورٌ جاحِدٌ غَرثٌ
كَكلْبَته، عَلى كَتِفِ الدُّجى يَقْعى،
لِكَيْ يشْتَفّ ما بالرَّغْبَةِ الحَمْراءِ
مِنْ خَمْرٍ ومِنْ لَبَنٍ،
يُهَجِّجُ حُرْقَةً تَنْداحُ حَتّى مُنْتَهى الحَسَراتِ،
غِبَّ الوُجْدِ والسُّهْدِ الثَّخينِ بِجَفْنِنا.
وَعَلى كُرومِ الشّارِبينَ لَظى صَبابَتِهمْ،
يَطوفُ لِيَقْطِفَ الشّوْقَ المُعبّأ في سِلالِ البوْحِ؛
يَدْعَسُ قُبْلةً شرَدَتْ برَكْح القِرْط
تَفْضَحُها فنوُدُ العِطْر،ِ
يَنْهَلُ ما تَحلّبَ مِنْ سُلافَةِ قطْرها.
في جَرّةِ الصَّمْتِ العَتيقِ،
يُخَمّرُ الأسْرارَ بالأسْحارِ،
حَتّى عَوْدَةِ السُّرّاقِ للأَوْكارِ
يَسْلُبُهُمْ فَواكِهَ حُلْمِهمْ عزّاً وبِزّاً:
قِسْمَةٌ ضيْزى؛
يغفو الفَجْرَ مُأتَزِراً مَلاحِفَ صَمْتهم.
في غابَة الفُسّاق،
يَسْطو بِلا وَجَلٍ عَلى حَجَلٍ،
يُبلّلُ ريشَه خَجَلٌ، وذُعْرٌ
سالَ من جُرْحِ الخَطيئة،
كُلّما اتّسعَتْ جلابيبُ الفَضيحَةِ،
زادَ خَرْقَ جُيوبِها.
في لَيْلَةٍ هَجَعَ القَطينُ،
كما القَطيع، يلوكُ أَضْغاثاً،
تَشَمَّمَ حَدْسُهُ الذّئْبِيُّ
رائِحَةَ الغِيابِ بِحِضْنِ أُنْثى،
بِحبْلٍ لازوَرْدِيٍّ تسلّق شُرْفَةَ الشَّهَواتِ،
فانْدَلَعَتْ بأَذْيالِ السَّكينَةِ صَرْخَةُ عَيْطاءُ؛
ضَخّتْ جُرْعَةً حَرّى بِدَفْقَةِ نبْضِنا.
منْ قُنَّةِ الصّحَْو الصّميم،
هَوَتْ زُجاجَةُ روحِهِ الخضْراءِ،
وانْبَعَجتْ بِعُبّ الحَتْف حَبّاتُ الهَوى الشَّبَقيّ؛
مَجَّتْها اللُّقى لمّا تَبعْثرَ سُؤْرُها  
في بِرْكَةِ الحَشْوِ المُعنّى، واسْتعارة لغْونا.
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: