مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

” لا بلد للرجال العجائز ” :مزحة مرعبة غير قابلة للتصديق !

” لا بلد للرجال العجائز ” :مزحة مرعبة غير قابلة للتصديق !
 
مهند النابلسي
خاص بالموقع
يكمن سر فيلم الاخوة “كوان ” ( بكسر الألف ) بتركه لدى المشاهد النبيه الانطباع بكون الشريط كله مجرد مزحة سينمائية  مرعبة غير قابلة للتصديق  ! نال فيلم الأخوان جول وايثان كوان ” لا بلد للرجال العجائز ” أربعة اوسكارات في العام 2008 ، ويتناول باختصار قصة  رجل عادي تقوده الصدفة للاستيلاء على ثروة طائلة ليست له (مليوني دولار) ، حيث يتورط تلقائيا في  مطاردة مرعبة (ضمن لعبة القط والفار ) ، وذلك عندما يلتقي بالصدفة مع ثلاث رجال في  صحراء غرب تكساس  ( حيث التضاريس الطبيعية لأرض قاحلة ) ، حين يتمكن عابر السبيل هذا من الحصول على ثروة بمليون دولار وهي  محصلة صفقة مخدرات اجرامية ، وجدها بالصدفة في احدى السيارات مع جثث اشخاص  وكلاب  مقتولة  في  وسط الصحراء ، وعندما يحاول اغتنام الفرصة والاحتفاظ بالمال ، مرسلا زوجته  للاقامة الآمنة عند امها ، ومحاولا الهرب والاختباء في  نزل على الطريق ، مخفيا كيس النقود في انبوبة التهوية داخل غرفته ، ولكنه لن  ينجو من مطاردة قاتل مأجور  مرعب  (قام بالدور جافير باردم) الذي يلاحقه بلا هوادة ، ويقتل كل من يجد في  طريقه ببرودة اعصاب وبطريقة مبتكرة تحبس الآنفاس !  لقد تم اخراج هذا الفيلم المقتبس عن رواية شهيرة بنفس  العنوان ، بطريقة” تطابقية ” نادرة للحفاظ على روح وتفاصيل النص الروائي الأدبي . يركز هذا العمل السينمائي  المبهر على أهمية عنصر المكان والصدفة البحتة في  تحديد مصائر الناس ، وهذا ما نجده أحيانا في  الحياة (التي تبدو احيانا عبثية ) ، كما  يتطرق  بشكل مجازي  معبر لطبائع البشر المختلفة سواء الخيرة او الشريرة ، حيث  نجد الرجل السارق  للمال يعود خصيصا لموقع المجزرة بغرض مساعدة جريح مكسيكي وارواء عطشه تنفيذا لرغبته ، ولكن بعد فوات الآوان حيث  يجده وقد اسلم الروح ! كما أنه يركز على انه “لا يوجد مهرب آمن وشيء مجاني في الحياة ” : فلكل شيء ثمنه الذي قد يكون باهظا . كما أن هذا الفيلم المدهش يسلط الضواء على دور الصدفة في حياتنا مما يؤكد “عبثية” الحياة أحيانا واسلوبها الفظ بالتعامل معنا كبشر “تائهين”!
الفيلم الذي اخرج في العام 2007  حصد ثلاثة اوسكارات كأحسن فيلم  واحسن اخراج واحسن اعداد سينمائي  ، كما حصل على جائزة البافتا البريطانية كاحسن اخراج ، وعلى جائزتي جولدن جلوب ، وقد برع الفيلم باظهار القدرات التقنية العالية للاخوين كوان واحساسهما بجغرافيا الغرب الأمريكي (وست تكساس)، وباعادة استرجاعه العصري  لنمط افلام الويسترن الشيقة كما صورها مخرجون أفذاذ كأنتوني مان وسام بيكنباه .
مطاردة ثلاثية عبثية ما بين “السارق والقاتل والتحري” 
 تستند القصة بمجملها لمطاردة  ثلاثية مثيرة ما بين السارق “الطيب” (جوش برولين) والقاتل ” المرعب” (جافير بارديم) والتحري “الذكي” الذي أجل تقاعده لانجاز هذه المهمة الأخيرة (تومي لي جونز) ! ويستعرض الفيلم بسلاسة الحالة النفسية والاجتماعية والسيكلوجية لأبطاله الثلاثة دون ان يغرقنا بالملل ، حتى انه يتعرض بالتفصيل لحلمين يمر بهما المحقق العجوز لذكرياته مع أبيه الراحل وحاجته الشخصية الماسة للمال ! أثنى معظم النقاد العالميين على هذا الفيلم ووصفوه بأنه ” مرعب وذكي وحافل بالخيال الخصب ” ، كما يغلب على أجواء الفيلم صمت شيق خانق ، لكنه كأي عمل سينمائي “بارد وبالغ الاتقان” يفتقد للاحساس الروحي وتغلب عليه تيمة اليأس والاحباط !      
 يتميز هذا الفيلم المدهش بنمطه المثير والفريد  في الاخراج الحركي –الدرامي ،  وفي اظهار مشاهد القسوة الاجرامية بسادية عجيبة  ، والغريب أن الممثل الاسباني  الشهير جافير باردم أبدع في تقمص شخصية القاتل المأجور ، بالرغم من انه (حسب  تصريحه ) لم يستخدم بندقية في  حياته ، ولم يسق  سيارة ، كما أنه حتى لا يتحدث  الانجليزية بطلاقة  !
مهند النابلسي – كاتب وناقد سينمائي
Mmman98@hotmail.com
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: