مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

قلق البارادايم*

قلق البارادايم*
 
شعر : مصطفى غلمان
خاص بالموقع
-1 –
ماذا  يقول الواشون في أتون الليل…
آلكلام سبح من الغارق في ندف الهمس
أم ترى لواعج مزحومة بغوايات تزور خلسة أطيافها الواجمة؟؟
مذهل كم تدور الجنبات بالكرة الأرضية
قبل أن يردمها كمون الوقت
في ليل دامس معشوق
آلاف النبضات ترفل في حزنها الثاوي
وآلاف النبضات تعوق انزياح الصبح
وقبل الأوان أليال مضنيات
تقضي حتفها المعذورة
وتراها مشاعا بين الصبوة والدمار
وآلاف من الهجرات تعود إلى الضياع
كأنه الملاذ الأخير لقاتل مقتول….
– 2 –
ماذا يقول الواشون في أتون الليل
الكلام هواء خانع لايساق
وحنين إلى الجلوس
بعيدا في سرادق الغياب
الشعراء مسومون في العراء
وأنا المغادر إلى غربتي
أين إذن طريق البهاء؟
أين القيامة في هذا الهباء
شغور .. شغور .. شغور
أردد الصدى الغالب المغلوب
على ترعة اللامنتهى
وأظل غيما لا يثير العبور
حيث السماء مولعة بالنفير
وحيوات تثرى على بارقة الأمل
مدربة بسبك المعادن وسبط المشاعر وستر المحاجب وشجو الأثر…
 
3 –
ماذا يقول الواشون في أثون الليل
حيث انتثار الأمكنة
طيالس مطوية
إلى الأسماء الجذلانة
تصيح إلى قعرها الأثيم
وتأبى أن تغادر وحيها إلى الفلاة
تتسرع ثقلها المهضوم على
صخرة اليأس
فيسقط في الأوهاد مكرا
كي لايثير الصمت
كماء يعي في صبيب الوعاء
الكلام المتحلل من إخفاقه يفنى
والجرجرة الجرداء زائلة إلى الجحيم
كل إلى عتمته المنتظره
ماذا يبقى من حديد القول
غير إفصاح نبيل؟
4 –
أسرى الواشون في سياحة الليل
مكبلين بأسرار النجوم
في ذروة القرء المترامية
حيث يلوح البرق وميضا
يتلاشى على أنقاض شبيه الظل المحمول
للقمر على الأرض الشهية
كشهقة خرمتها أنسجة البدء
مستباحة في عبارات سوداء
ونتوء تضيع بين اللهوات
لا تفرغ من توعرها
أنى خالف اللون ما حوله
أو أدركت طلول الشمس
ما تفاعل بين النواتج
5 –
أقول ما يقول الواشون في أتون ذاك الليل المثيل
أنا مذ تخشع الصبح على
بلبال الكلام الكحيل
راودني الشعر في شتاء دجنبر المشتهى
وانساق سعاة البوح
في أسباب تربص الجن
بعبقر الإفلاق
أكتب على شكل جداء
لقوى أعداد
ليس لها صورة محددة
ولا مهارات خارج المعنى
في نفس الشطر الثاني
من بيت شعر لا يقابله صدر
أنا الكائن المنتظر
في خلاخيل ليل جدير بالصداقة
ومغامر إلى أقصى ظلام ضليل
طويل .. طويل؟؟
* مقطع من قصيدة طويلة تحمل نفس عنوان ديوان شعري يصدر قريبا للشاعر
        
 
 
 
 
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: