مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

“سوسيولوجيا الأعيان: آليات إنتاج الوجاهة السياسية”جديد للدكتور عبد الرحيم العطري

“سوسيولوجيا الأعيان: آليات إنتاج الوجاهة السياسية”جديد للدكتور عبد الرحيم العطري
 
يفتتح العطري كتابه الجديد الذي اختار له من العناوين “”سوسيولوجيا الأعيان: آليات إنتاج الوجاهة السياسية”  بإهداء جميل إلى أستاذ الأجيال الدكتور إدريس بنسعيد، اعترافا و تقديرا لمن علمه صناعة المعنى و معانقة السؤال، ليوثر الاستهلال بالأسئلة التالية: لماذا يرتفع “الطلب السياسي” على الأعيان عشية كل موعد انتخابي؟ ما الذي يجعلهم فاعلين  مؤثرين داخل مجالات نفوذهم؟ ما الأدوار التي يضطلع بها الأعيان؟ما مصادر عينيتهم؟ كيف يشتغلون؟ و كيف يعملون على بناء و “صيانة” و تجذير الوجاهة الاجتماعية، و إعادة تدويرها من جديد؟
و يضيف قائلا بأن هذه الأسئلة تُبَرِر ، بمقدار ما، الحاجة إلى الاشتغال على العينية مغربيا، و ذلك بُغية اكتشاف “نظامها” الرمَزي و المادي و تحليل آليات إنتاجها و إعادة إنتاجها، و عليه فقد انصب التساؤل الإشكالي للبحث، و بالأساس، حول الديناميات المرتبطة بتجذير الوجاهة، و العوامل التي تحدد شروط استمرارها و تحولها، فضلا عن محاولة الكشف عن الآليات التي تمكنها من “التكيف والتفاوض مع الواقع”.
إن السلوك العينوي، أو الوجائهي، بالشكل و الجوهر الذي قاربناه في هذا العمل، هو حصيلة تفاعل بين مجموعة من العوامل و الآليات المساهمة في إبرازه و تقعيده، إنه نتاج تراكمي لتاريخ من الأفعال و ردود الأفعال لا يعود حصريا إلى “حال و مآل” المجتمع الحالي، و إنما يمتد إلى الفترة الاستعمارية التي عرفت فيها العينية نوعا من المأسسة و إعادة الاعتراف، كما يعود أيضا إلى “مغرب المخزن، القبائل و الزوايا”، حيث يظهر الأعيان كعناصر فاعلة في ترتيب و تدبير الحياة المجتمعية. فمن خلال هذا الإرث التاريخي، و عبر “التكيفات” الممكنة مع المستجدات، تسجل العينية امتداد الماضي في الحاضر، و يبلور السلوك الوجائهي نظرته إلى الكون بالمفهوم الفيبري، و يحدد كافة استراتيجياته الاجتماعية و السياسية.
لقد أدرك المخزن قبلا أهمية الأعيان في المجموعة الاجتماعية، و استوعب جيدا كيف يجب “أن يحكم معهم لا ضدهم”، ما جعله يربط تعيين قياده المحليين أحيانا بتوفر “رسم الرضى” الذي يحوزه القائد المعين من أهل الحل و العقد من الأعيان. هذا الاعتراف بالعينية و أدوراها المركزية في “التبرير” و “الشرعنة” سنكتشفه مرة أخرى مع المستعمر الذي لم يكن لينجح في مخطط التهدئة، بدون سياسة القياد الكبار، و التي كـانت تـتأسس إضمـارا و إعلانـا على دعـم الأعيان و سـلطـاتهم الـرمـزية و المادية.
عندما ننتقل إلى فجر الاستقلال، و في سياق محاولات الانتقال من المخزن إلى الدولة ( و إن كان الأمر يتعلق بعُسْرِ انتقال)، سوف يكون للأعيان دور بارز في بناء “الوجاهة السياسية” و تدعيم الحضور الدولوي بصيغ شتى. بل إنه في ظل المغرب الحالي، ما زالت الحاجة إلى الأعيان ضرورية، و ما زال الطلب السياسي يرتفع عليهم حتى من قبل أكثر الأحزاب راديكالية، و ذلك خلال مناسبات التنافس الانتخابي، ما يؤكد أن الحاجة إلى العينية ما زالت ماسة، بالرغم من كافة التحولات التي عرفتها، و التهديدات و المزاحمات و المنافسات التي تستهدفها.
يتوزع كتاب العطري على سبعة فصول تهم سوسيولوجيا النخبة و أنثروبولوجيا الوجاهة، و النخبة المحلية، و قراءة الوجاهة السياسية، و العينية و النبالة، القائدية و العينية، و العينية و الزبونية، فضلا عن العين و “السياسي”. و قد جاء الكتاب في 166 صفحة من القطع المتوسط بغلاف دال من توقيع الفنان ابراهيم، يضم خلفية باب تقليدي في الأعلى و صورة أكياس من ألوان صباغة النغرة التقليدية، ما يحيل على نوع من السلوك العينوي في التعامل مع “السياسي”.
إن الـعينـية في “اسـتعرائها الاجـتماعي”، و في مـخـتلف تمـظهراتها الاقتـصادية و الـسـياسية و الثقافية و الدينية، ترتكن في تفاعلها مع الأفراد و المجموعات إلى تدبير مزدوج يؤجل القطيعة و يديم الاستمرارية، فلا القطع مع التقليد يحدث و لا الانتقال إلى العصرنة يتم من غير امتزاج و استدخال للتقليدي و العصري في آن. فما هي استراتيجيات المقاومة التي يتبناها الأعيان من أجل توطين معالم التغير من داخل الاستمرارية؟ و أي دور للشبكات الزبونية و الإمكانات العلائقية في تجذير الوجاهة أو سحب الاعتراف بها؟ و كيف يتـم تـوظيف الـعصري، بمدخلاته العقـلانية كالمؤسـسات و الانتـخابات، لـخدمة التقليدي؟ و بالمقابل، كيف يتم استعمال البنيات و المنظومات الرمزية و التقليدية في سياق الانتماء إلى ذات المؤسسات و الممارسات العصرية؟
لم تكن العينية لتحافظ ( أو لتدافع) عن وجودها بالاعتماد على أسسها المادية فقط، بل كانت مدعوة باستمرار إلى استثمار الرمزي و الطقوسي و تمتين العلاقات الزبونية و تطوير قدراتها على فك رموز المجموعة و تأكيد الانتماء إليها. فالعينية، و إن كانت نتاجا تراتبيا، لتاريخ من التوترات والتسويات compromis المجتمعية، فهـي ضـرورة سياسية لم تكن ليستغني عنها لا مغرب “المخزن و القبائل و الزوايا”، و لا لتخطئها رهانات الاستعمار و لا ترتيبات المغرب المستقل. فدوما هناك “طلب اجتماعي” على الأعيان، بالرغم من تعدد السجلات و تغير “قواعد اللعب”.
يقر العطري في ختام كتابه بأنه أطروحته موجبة لاستئنافات تساؤلية أخرى في مناطق جديدة و سياقات أوسع. مؤكدا بأنه في “العلم الاجتماعي” لا نصل إلى “الحقيقة”، بل نقترب فقط من “أحواز الحقيقة”، و لربما ما يشفع لهذه “المساهمة” في قراءة آليات إنتاج الوجاهة الاجتماعية، هو كونها حاولت، و بمقدار ما، الاقتراب من هذه “الأحواز” التي قد تفسر جوانب ما من اشتغال العينية في البوادي المغربية.
جدير بالذكر أن الدكتور عبد الرحيم العطري، سبق و أن صدرت له مجموعة من الأعمال من قبيل: دفاعا عن السوسيولوجيا، سوسيولوجيا الشباب المغربي، صناعة النخبة بالمغرب، الحركات الاحتجاجية بالمغرب، تحولات المغرب القروي، الرحامنة بين الزاوية و المخزن، و مجموعتين قصصيتين و هما الليل العاري و القارة السابعة، فضلا عن مشاركته في عدد من المؤلفات الجماعية.
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: