مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

ملحونية بني يزناسن : الذات والوثيقة

ملحونية بني يزناسن : الذات والوثيقة
 
د. مصطفى رمضاني
خاص بالموقع
أبدع الزجال المحجوب بنموسى قصيدة رائعة بعنوان بني يزناسن. ويمكن تسميتها بالقصيدة الملحونية،لأنها في الأصل عبارة عن نص يندرج ضمن فن الملحون، نظرا إلى ما يحفل به من خصائص تنحدر أصلا من هذا الفن الغنائي الذي برع فيه أهل شعراء تافيلالت ومطربو مكناسة الزيتون، وعلى رأسهم المرحوم الحسين التولالي . وهاهو ابن مكناس الآخر المحجوب بنموسى يأخذ المشعل مرة أخرى ليقدم هذا النص الذي يمكن اعتباره شعرا وطنيا، مادام يمجد جزءا من الوطن انطلاقا من علاقة الخاص بالعام ، أو لنقل انطلاقا من علاقة المحلي بالوطني. والمعروف أن المحلي الأصيل والصادق لا يتعارض في جوهره مع النزعة الوطنية، بل ومع الإنساني الخالص.  فالأصالة الحق ـ وحتى الحداثة الحق ـ لا تتحقق إلا باستحضار الصدق مع النفس أولا ، ومع القضية التي نعالجها ثانيا .
       ويبدو أن الفنان لمحجوب بنموسى قد اختار المحلي ليعبر عن ارتباطه بوطنه وقضاياه وهمومه وأمجاده، انطلاقا من هذا المحلي الذي يسكنه طبيعة وإنسانا وقضية وهو المسكون بهذا الوطن رغم تغربه في ديار المهجر منذ عقود من الزمن. تلك هي المعادلة الإنسانية والفنية التي تشكل جوهر التعبير الذاتي عند الفنان الأصيل. والمحجوب بنموسى أحد فرسان الكلمة في فن الزجل وفن الملحون على وجه الخصوص. وله دواوين ونصوص كثيرة في هذا المقام. وهو كذلك فنان مسرحي وسينمائي يبدع بالكلمة والجسد، وتعرفه الساحة الفنية المغربية والأوروبية بقدراته المتطورة يوما بعد يوم في مجالات تخصصه.
      لهذا لا نستغرب أن يطلع علينا اليوم بهذا النص الجميل ليعبر عن عشقه لهذا الوطن من خلال افتنانه بأهل بني يزناسن، وهم الذين يملكون تاريخا مجيدا في النضال والاستماتة من أجل الدفاع عن حوزة الوطن ضد المستعمر الغاشم ، وما يزالون يضحون من أجله في مختلف المجالات: سياسيا وثقافيا ورياضيا وفنيا. وهي المجالات التي استحضرها الشاعر من خلال استحضار بعض رموزها، مثل الزعيم البكاي لهبيل في مجال السياسة، وبرشيد ورمضاني في المجال الثقافي، والشيخ محمد اليونس وأحمد ليو في المجال الفني الغنائي، وما يرتبط به من فنون الأداء التي قد لا نجد لها مثيلا في أماكن أخرى، نحو إيقاع الركَادة ولعلاوي والمنكَوشي والنهاري …
       كما يزخر النص باستعراض  أسماء العائلات المعروفة في هذه الجهة وقبائلها المجاهدة، وكذا بعض مواطن التميز الطبيعية التي تشكل قطب استقطاب في هذا الجهة كمغارة زكَزل،وتافوغالت، وكبدانة، وفزوان، والسعيدية، وطبعا بركان، وغيرها مما يمثل ذاكرة حضارية هيجت  لواعج الشاعر كي يصدح بما يحس به فؤاده وما يجيش في وجدانه .
    إن هذا الاستعراض المعرفي لهذه الأمور التي تحفل بها منطقة بني يزناسن يؤكد أمرين اثنين: أولهما مدى شاسعة الذاكرة المعرفية لهذا الشاعر، رغم عدم تخصصه في حقل الدراسات التاريخية أو الأنتروبولوجية. فهو حين يتحدث عن بني يزناسن وسكانهم وعائلاتهم ورموزهم السياسية والثقافية والرياضية، وكذا عن أنماط التعابير الشعبية، والمواقع الجغرافية …كأنما هو أحد العارفين عن قرب بهذا الموطن رغم أنه ينحدر أصلا من المدينة الإسماعيلية كما ذكرنا آنفا. لكن هذا القرب موجود فعلا في القلب، لأن المحبة تقرب المسافة وتجلي البعيد والنائي: هي لغة القلب إذن تذيب المسافات، وتكشف المستور، وتجعل الذات تنصهر مع الموضوع لتصبح ذات الشاعر قادرة على استغوار ما نعتقد أنه مستعصي عن الإدراك.
        أما الأمر الثاني ، فيؤكد الحس الوطني للشاعر رغم المظهر الذاتي للنص . فالشاعر وهو يتحدث عن علاقته الذاتية بسكان بني يزناسن، يستحضر هذا الهاجس الوطني الذي يشكل الخلفية الكامنة وراء الحديث عن فضاء جغرافي هو أصلا جزء من هذا الوطن . ولكنه فضاء يختزل ذاكرة أمة بكاملها، بفضل تضحيات أهله في سبيله، وبفضل قدرتهم على ترك بصمات خالدة في سجل هذا التاريخ قديما وحديثا. وهي التفاتة تبرز هذا البعد الوطني الموضوعي الذي يطبع النص رغم المظهر الذاتي كما يوحي بذلك منطوقه العام.
       وقد توسل الشاعر المحجوب بلغة شاعرية رقيقة، وصور شعرية ساهم فيها جنوح خياله: وصفا وتأملا وتذكرا، وتبتلا في محراب المعشوق كما هو حال المتبتلين من العشاق والمتيمين في حب المعشوق. وما المعشوق هنا غير الأحبة من سكان بني يزناسن الذين تربطهم بالشاعر صلات المحبة الإنسانية
       وإلى جانب هذه الخصائص الفنية، توسل الشاعر بإيقاع خفيف ينسجم مع ما يقتضيه فن القول من الملحون، ولاسيما التوزيع الهيكلي لبناء النص من  فرش، وحربات وختم على غرار ما نجده عند شيوخ الملحون والقصيدة البدوية من ذكر اسم ناظم القصيدة والدعاء ونحو ذلك… وكأننا أما شيخ من شيوخ فن الملحون العارفين بأصول هذا الفن ومكوناته الفنية.
         ومن جهة ثالثة  يعتبر هذا النص وثيقة تاريخية تؤرخ لمنطقة بكاملها، بفضل ما تزخر به من معلومات تهم الفضاء الجغرافي والإنساني، والسجل التاريخي لبعض المحطات التي مر بها بنو يزناسن في حالة السلم والحرب معا، وكذا ما يربطهم من علاقات الجوار الإنساني والسياسي بالشقيقة الجزائر. وهي قضية لم يغفلها الشاعر، بل استحضرها في إطار ما يتميز به موقع بني يزناسن على المستوى الجيوسياسي في المنطقة بكاملها، وكيف لعبت دورا أساسيا في الكفاح الوطني، وكيف أنها الآن ما تزال تشكل درعا واقيا للوطن من كل ما يمكن أن يناله من غدر الأعداء وجحودهم…
      من هنا نعتبر أن القصيدة بقدر ما هي ذاتية في إطارها العام، فهي في نفس الوقت قصيدة وطنية ذات حمولة فكرية ومعرفية كفيلة بأن تجعل منها وثيقة متعددة الأغراض يتعايش فيها الذاتي والموضوعي.
فهنيئا للشاعر الزجال المحجوب بنموسى بهذه الملحونية المتميزة.
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: