مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

بعد بروز الصراع بين شعراء النثر والعمودي

بعد بروز الصراع بين شعراء النثر والعمودي
 
علياء بن نحيلة
هل يطرد الربيع العربي القصيدة النثرية لفشلها الراهن في اختراق وجدان قارئها؟
تناقلت وسائل الإعلام هذه الأيام الإشكال الكبير الذي حصل في مهرجان العراق الشعري بسبب ما سمي بطرد قصيدة النثر من فعالياته ونظرا إلى ان هذا التنافس بين شعراء قصائد العمودي والقصائد النثرية كثيرا ما يطفو على الساحات الثقافية العربية بصفة عامة
وفي تونس في بعض الأحيان ارتأت جريدة “الصباح” ان تفتح هذا الملف لنرى ما إذا امتدت جذور الإشكال إلى تونس بعد الربيع العربي وفشلت قصيدة النثر في التعبير بصدق عما يختلج في النفوس العربية ام انها قديمة ومتبلورة عندنا كالنار التي يغطيها الرماد فكان اللقاء مع الشعراء فوزية العلوي وراضية الهلالي ومختار بن إسماعيل من تونس والشاعر حسنين السيد من مصر.
بداية الحديث عن المعركة بين شعراء النثر والعمودي كانت مع الشاعر الدكتور مختار بن إسماعيل الذي قال:”الجدل القائم حول تجذّر الشعر بأصنافه الثلاث العمودي الأصيل والحر الذي بدوره يخضع لتفعيلة محررة من قيود البحور الخليلية والقصيدة النثرية التي برأيي لا تخلو من الشعرية ولكن لا يحق حشرها في خانة القصيدة بل أرى لها موضعا آخر من البدائع الأدبية فأطلق عليها عنوان نص شعري ولا أرضى لها ما يعتبرها قصيدة نثرية.
والصراع القائم بين طائفتي الشعر العمودي والشعر الحر لا يشكل غير زوبعة في فنجان لأن كلا الصنفين يعتمدان النبض والحس الشعري الذي يؤسس لبناء القصيدة ويخضعان معا لضوابط الإيقاع بقطع النظر عما تتميز به القصيدة العمودية من حكمة البنية من حيث شكلها صدرا وعجزا وقافيتها الموحدّة لجل أبيات القصيد لذلك يعتبر شعراء العمودي روائعهم توثّق وتخلّد ما التزم به أصحاب المعلقات وتحافظ أصلا على أدب ظل ولا يزال لوحده لسان العرب. ويعتبرونه جذع الشجرة الضاربة عروقها في الأرض ولها من الفروع والأغصان ما يماثل الأصناف المستحدثة.
أما أنصار الطليعة في كتابة القصيدة الحرة فقد آثروا الحفاظ على إيقاع القصيد والتحرر من أغلال البحور المحددة والقوافي الملزمة معتبرين ذلك قيدا للفكرة وللصورة الشعرية التي لا تخضع إلى التزامات تقطع مسارها.
زوبعة في فنجان كما سبق أن ذكرت لأن الساحة الأدبية تستوعب كل الأشكال الإبداعية والراسخ من بينها يعود للشعر الذي يستقطب المزيد من القراء ويفوز بتعلقهم بالقراءة و يؤسس للمصالحة بين الرسالة الشعرية والمتلقي مهما كانت شريحته الاجتماعية.
كل الأشكال قابلة لاستيعاب التجارب
القصيدة النثرية بالنسبة للشاعرة التونسية راضية الهلالي هي اختيار واع وقناعة فسرتها قائلة:”أنا أتعاطى القصيدة النثريّة اختيارا ومنهجا وشرعا لي الشرع الشعريّ طبعا لأنّ لها العديد من الامتيازات أحيانا لا تجدها في القصيدة الموزونة أن للشعر النثري سحرا وجماليّة خاصّة تتمثّل في الصورة الشعريّة الحديثة والمتنوّعة والمتجدّدة والبحث في القاموس اللغوي عن شاعريّة بعض المفردات المتروكة والمستعملة في غير الجمال والبحث في الموسيقى الداخليّة للقصيدة والإيقاع الداخلي الحديث غير متوفّر في القصيدة الموزونة خاصة في قصيدة الدّهشة أو الومضة هذه تقنية أخرى مختلفة في تركيبتها الشعريّة وفي أي جنس من أجناس الكتابة.”
الشاعر المصري حسنين السيد تناول في حديثه معنا الإشكال القائم اليوم بين الشعراء في العراق حول قضية “طرد القصيدة النثرية” وقال:” الجميل ان يثبت (الشعر) انه فارس كل الأزمنة وانه(ديوان العرب) فعلاً؛ بصرف النظر عن أشكاله وأنماطه؛ وتكون منتهى سعادتى بكل تجمع عربى/عربى؛ للحفاظ على جذوة الإبداع متوهجة باستمرار. ورأيي أن الجهة المنظمة للمهرجان في العراق بالتأكيد لم تحاول إقصاء قصيدة النثر ولا شعرائها؛ ولا أعتقد أنهم يوجهون الدعوات لشعراء لهم قامة على الساحة الثقافية العربية لإقصائهم؛ أو الحد من ظهورهم بالشكل اللائق؛ هذا اعتقادي من تلك الناحية.”
وأضاف:”ونأتي للقضية الأبرز والأهم.. وهى معضلة الشكل والمضمون.. فكل الأشكال قابلة لاستيعاب التجارب؛ وقدرة الشاعر وموهبته واستيعابه لوظيفة الشعر؛ هى الفيصل في تلك القضية؛ وقدرته على التعبير واختيار(القالب) الذي يصب فيه(قناعاته)؛ ليصل بها إلى ذهن القارئ أو المتلقى؛ وتكون بين ايدى جماعة نقدية.. تواكب الإبداع وتتناوله بالفحص والتمحيص؛ وليغدو تراثاُ تقول الأجيال القادمة فيه كلمتها الفاصلة.
الشّعر يظلّ حركة تاريخية تتأثّر بفعل الزمن
شاركت معنا في هذا الملف الشاعرة فوزية العلوي وتناولت سبب الصراع بين القصيد النثري والعمودي واعتبرت انه بقدر ما هو تعبير وجدانيّ وصورة عن الثقافة والقيم فالشّعر يظلّ حركة تاريخية تتأثّر بفعل الزمن ويخضع لنواميس الصراع المفضية إلى التطوّر. وصورة الصراع تتجلّى في مواجهة القديم والحديث شكلا ومعنًى ودلالة. فالصّراع بين قصيد النثر والقصيد العمودي هو استجابة لمنطق التاريخ عامّة والأدب خاصة لأنّ التحوّلات التي تطرأ على المجتمعات في بُناها الثقافية والذهنية تؤثّر على منتوج تلك البيئة الأدبي من خلال تدخل قواعد وشروط جديدة تسعى إلى أن تفرض نفسها على النصّ عامّة والقصيد خاصة. ولو تمعّنّا في الفترة التي تفجّر فيها الصراع بين قصيد النثر والقصيد العمودي لأدركنا بأنّ أهمّ مميزاتها تطوّر نُظم الحكم عن بقايا الخلافة إلى نظم وطنية قُطرية تسعى للقطع مع الماضي ولتبيّنّا كذلك أنّ أنماط الاقتصاد كانت آخذة في التطوّر والتشكّل على ضوء قواعد جديدة:التعليم العام،التصنيع،الإدارة،..
وبديهيّ أن يكون لذلك انعكاس على القصيد وأن تتولّد الأشكال الجديدة من داخله تدرّجا من النثري الموزون إلى قصيد النثر مثال الشاعرة نازك الملائكة.
حنين إلى الماضي أو شعار للدفاع عن ثقافة ماضوية
وعن مدى اتساع الساحة للقصيدتين النثرية والعمودية لاحظت الشاعرة راضية الهلولي ان القصيدة النثريّة لها القدرة العالية جدا على التاريخ لما تلهج به الحناجر بعد الرّبيع العربي كما قبله وأكثر كما أنّ القصيدة النثريّة أضافت الكثير من الحسن والبهجة والأناقة والألق والعطر والسّحر للقصيدة العربيّة عموما وقالت:”لكن يبقى احترامي وتقديري كبير للقصيدة العموديّة أطالعها وأتفاعل معها وأتواصل مع كتّابها يبقى فقط أني لا أكتبها قد تكتُبُني هي ذات إبداع.”
ورأت الشاعرة فوزية العلوي في حديثها المتعلق بالتعايش بين العمودي والنثري انه في الخلاصات النظرية الالتقاء بين القديم والحديث أمر مستحيل نظرا للحدود التي ترسمها التعريفات والتصنيفات ولكنّ النظر في القصيد بحدّ ذاته ينبئنا بأنّه إطار لتعايش أشكال مختلفة وحتّى وإن بدا قصيد النثر غير مستجيب في ظاهره لقيود القصيد التقليدي فإنّ المتمعّن يدرك إعتماده على الأداة البلاغية وسيلة للإفصاح استعارة وتشبيها وغيره. ويتمسّك بالايقاع ولكنّه يتجاوز فيه التوازن الكمّي والتّشابه الصوتي إلى ايقاع المعنى وجعل الدلالة إطارا لخلق توازنات جديدة كتضادد معنًى مع آخر وتدرّج من معنى إلى آخر وغير ذلك من ايقاعات المعنى. واكدت:”بقاء القصيد العمودي على قيد الحياة وإن لم يعد استجابة لمنطق التاريخ فإنّه تعبير إنساني تلقائي عن الحنين إلى الماضي أو شعار للدفاع عن ثقافة ماضوية.”
العمودية بجرسها وإيقاعها أقرب إلى الوجدان العربى
ومن حيث أن القصيدة العمودية قد عادت إلى الظهور في الجيل الحالي من الشعراء وأنها كانت الأبرز بعد الثورات العربية قال الشاعر حسنين السيد: “نعم.. وتعود بقوة!! ذلك لقناعة الشعراء بأنها تحمل من الموسيقى الشاعرة وزخمها؛ ما يخترق وجدان القارئ أو المتلقي؛ خاصة حين تتناول الأوضاع الثورية المستجدة على الساحة العربية؛ فإن القصيدة العمودية بجرسها وإيقاعها؛ تكون أقرب وأسرع في الوجدان العربى بحكم تراثه وموروثه الموجود وبقوة في جيناته العربية الأصيلة.”
وأضاف:”فى الآونة الأخيرة.. صدرت عدة دواوين لشعراء النثر وشعراء التفعيلة؛ وللدهشة أن نجد فى كل ديوان(قصيدة عمودية) من عيون الشعر؛ كنوع من إثبات القدرة على خلق هذا(الشكل) من أشكال القصيدة. ولكنهم اختاروا (القصيدة النثرية) لأنها تطلق الخيال الذي لا يعطله ويحد من انطلاقه.. البحث فى زوايا العقل وسراديب اللغة عن قوافي جامدة معوٌّقة للعملية الإبداعية.
 ويعتبر الشاعر الدكتور مختار بن إسماعيل وقد سألناه عن مدى استيعاب القصيد النثري لما يختلج في النفوس بعد الربيع العربي ان الحس الثوري يجسده نبض القصيد المتقد حماسا من حيث محتواه ووضح:”وينفرد في ما أظن البناء العمودي بشحنة إيقاعية ولفظية تضفي على القصيد المزيد من الوقع والتأثير.
والظروف الحالية المشحونة بالحماس وبالتطلع إلى التحرر في كنف الربيع العربي الرامي إلى استرجاع الكرامة والنضال من أجل تأكيد الهوية العربية تعيد للجميع التوق لمعانقة ملامح هذه الهوية كلمة وسلوكا لذلك هبت رياح العودة للكلمة المعبرة والنسق المؤثر فالرجوع للأصل فضيلة والافتخار بالأصالة من شيم النفوس سيما أن الرجوع للجذور كتابة وإنشادا يبرهن على افتخار الأديب بقدرته الإبداعية.

 عن الصباح التونسية 

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: