مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

ديوان “الراس بحر” لعبد الرحيم لقلع…زجل ونوسطالجيا

ديوان “الراس بحر” لعبد الرحيم لقلع…زجل ونوسطالجيا
 
د محمد خفيفي
خاص بالموقع
في طبعة أنيقة جميلة، وبلوحة فنية رائعة للفنان مصطفى غزلاني  صدر عن منشورات دار القرويين بالدار البيضاء ديوان زجلي للزجال عبد الرحيم لقلع أختار له كعنوان “الراس بحر”،هو باكورته الأولى في درب النشر بعدما دأب على إسماع صوته في المنتديات والملتقيات المحلية والوطنية.
 العنوان كعتبة أولى يمتلك القدرة على إثارة الانتباه من خلال استحضار سؤال عما يجمع بين “راس بنادم” والبحر؟ما المشترك بينهما؟ ماهي حدود التماس بين الاثنين؟كيف تشتغل هذه الاستعارة في المتن الزجلي وخارجه؟ وماذا يدور في “رأس” الزجال حينما آثر أن يختار هذا العنوان دون غيره؟.
قصيدتان تسحضران البحر،”الراس بحر” و”مراية لبحر”، تحتفي الأولى بفن كناوة، تعود لأصوله الأولى متوقفة عند محنة العبيد ومعاناتهم من القهر والاستعباد، تنبش في سيرتهم المكتوبة بالدم والدمع، الزجال منصت للإيقاع الكناوي الذي يأخذه في اتجاهات شتى، “السنتير” يوقظ مواجعه وأحواله، وهي أحوال تأخذ بصورة المجذوب الحكيم المالك للحكمة ،الذي خبر الحياة وزانها وعلم أسرارها وعرف أن كل شيء فيها فان لا يستحق الانتباه .
مسحة زهدية تصطلي فيها الذات التائهة بعذابات فيها “البلية والكية”، فلا يستطيع الشاعر الزجال مقاومة هذا المد الذي يصيب الرأس، ومن ثمة يحضر البحر كعالم تصعب مجابهته ومقاومته خصوصا والزجال لا دراية له بالعوم والغطس ومن ثمة ينحو البحر في دلالته العامة مؤشرا على الحياة بصفة عامة ،على تقلباتها وغياب الأمن فيها.
إن عبد الرحيم لقلع يعيد إنتاج صورة الزجال القديم، ذلك الذي جعل مسافة بينه وبين ما يحدث، محاولة للعودة بالقصيدة لينابيعها الأولى، لفطرة القول الذي يتحلق حوله رجال القبيلة منصتين،معجبين،والزجال في وضعية الحكيم والمرشد، وهي بلا شك وضعية متغيرة الآن بحكم الوضعيات الجديدة للفن عموما ومنها الزجل بالخصوص
في القصيدة الثانية يحاور عبد الرحيم لقلع البحر ويعاتبه على غدره، يفتح قلبه للمناجاة ورثاء من ضاعوا، البحر في صورته الهادرة التي تبتلع الضحايا، دون رحمة،تعيد استحضار مأساة المهاجرين السريين، أولئك المغامرين بحياتهم لبلوغ الضفاف الأخرى،وليس البحر هنا إلا نتيجة لوضع مغيب عن أسباب هذه المغامرات التي تكون نتائجها كارثية في بعض الأحوال.
إن الصيغة الدرامية التي تعامل بها الزجال مع البحر كفضاء عدواني، لا يرحم، هي وليدة الفواجع ،التي يتمت العديد من الأسر،وغيبت الكثير من الأبناء والأقارب والأصدقاء،فواجع  رهنت شباب هذه الأمة للمجازفة بحياتهم على أمل الظفر بلقمة عيش هناك.
لكن انشغالات الزجال الكبرى تتمثل في هذا التحول الجارف، الذي أخذ بالمجتمع المغربي نحو ضفاف غير آمنة، تحول في طبيعة العلاقة بين الناس التي افتقدت للاحترام والتعاون وحسن الجوار، إنها البنية الاجتماعية التي يصيبها التفكك، متغيرات شتى تحيط بالزجال ، وهو يعاين التبدل والتحول الحاصل في كل شيء. وبحس المعماري الفنان فإنه يضيق بهذا الزحف الأسمنتي المخيف الذي يطمس هوية المدينة ويحولها لفضاء بلا هوية، يغيب فيها كل الأشياء الجميلة، ويجعلها عرضة للمسخ والتفسخ.
صراع أجيال يختزله الديوان في لغة المفاضلة بين جيلين، وتمثل “الحنة” وهي بلغة الدارجة المغربية الجدة رمز الجيل الأول الذي ظل يفتخر ويعتز بكونه مثل الأصالة في مفهومها الذي لا يتنكر للقيم النبيلة.
الجدة تصبح مأوى للذات المتشظية القلقة من مآل التحولات، تكبر النوسطالجيا للزمن الجميل، الهادئ، لحضن الجدة ودفء حكاياتها الليلية التي كانت تفتح عوالم التخييل على الغريب والمدهش والعجائبي، إلتئام الأسرة وتوحدها بالمشترك، قبل هوس الفضائيات والأنترنيت، وتفاقم النزعة الانفرادية التي باعدت بين المقربين داخل البيت الواحد.
يسافر الديوان الزجلي عبر بوابة الزمن ، ولكن ليس بعيدا وغوصا في ردهات القرون الأولى، إنه ينتسب للقريب الذي عاشه عبد الرحيم لقلع في صباه ومراهقته. إنه يستحضر المغرب الجميل بفلكلوره وفنونه الشعبية وأسواقه، يستحضر عوالم الفرجة التي عرفها سوق فضالة-المحمدية- الفنان الشعبي خليفة، المسيح…..  إنها إشارات فنية للذوق الفني الشعبي الذي أضحك وثقف أجيالا.مسرح شعبي كانت تحج إليه فئات هاربة من شظف اليومي المتعب، لكنه اليوم أصبح دليلا على نبوغ فني هادف كان يحمل فكرا ووعيا وقيما نبيلة أصيلة لا علاقة لها بالمسوخ التي تؤثث الفضاءات اليوم
وعلى العموم فتجربة عبد الرحيم لقلع في “الراس بحر” مؤشر على انطلاقة ابداعية كانت تنتظر فقط الإصدار الأول لتخرج من معقلها ،وتبحر في عوالم هذا الفن الجميل الذي يتعزز بهذه الأصوات المثابرة على تخليد هذا الفن وضمان استمراريته.
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: