مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

يمنى العيد والنص: التعامل المدرسي لا يكتشف الأعماق

يمنى العيد والنص: التعامل المدرسي لا يكتشف الأعماق
 
حيدر عبد رضا
إن من خصائص فصول دراسة كتاب” الرواية العربية” ليمنى العيد هو التقاطها للأشياء السردية والبنى المحورية الموضوعية المحكية في بناء النص الروائي، قد جاء على أساس ملفوظات خارجية وعناوين من الأفعال والسياقات المتفرقة مضمونيا، وذلك بموجب طرائق ثقافية في الرواية، سهلة الالتقاط والتمرس والمعايشة والقراءة .
فمثلا و نحن نقرأ مبحثا فرعيا جاء تحت عنوان” صورة الأب في الرواية العربية “حيث اختارت الناقدة رواية صموئيل شمعون” عراقي في باريس” كنموذج تطبيقي ومبحثي، نلاحظ بأن جملة معاينات الناقدة قد تعاملت مع الظواهر النصية في تلك الرواية، على أساس مقرر منهجي عرضي وتدريسي، كأن الأمر يجري في قاعة الحصة الجامعية، وإلى حد يعوزه أداة الكشف والإجرائية النقدية الشيقة والواعية لكافة مجالات بنيات النص الروائي.
إن مشكلة يمنى العيد في كافة وشتى كتاباتها النقدية هي تعاملها مع النص على أساس أنه مجرد عملية إجراء حديث عابر حول موضوعاته وسياقه الخطابي. وتبعا لهذا فإننا كنا نتوقع من يمنى العيد في مبحث رواية شمعون تحديدا والذي لم يصدرغيرها، بذل جهدا أكبر، لاسيما وأن محورية عنوان المبحث، طالما اشتغلت عليها الناقدة في مباحث دراسية كثيرة، في حين لم نلاحظ سوى صوت أكاديمي شروحي، يحاول إيصال الإجرائية النقدية، بطريقة دلالية تتمثل بأسلوب القفز ما بين المحاوروالاشكال المبحثية.
في حين الكل يعرفون بأن في الأدب الروائي، هناك الكثير من المعالجات التي لربما تجاوزت أطاريح يمنى العيد في موضوعة “الأب” وسلطوية الأب. غيرأننا من جهة أخرى ونحن نتابع مسارية معاينة الناقدة لرواية شمعون، شاهدنا في الأخير، بأنها لم تقدم لهذا النص نتائج قرائية جديدة، سوى بما يتعلق بقضايا ظاهرية مدنية عن حياة الشخوص، ودلالات وثائقية من حياة مرجعية المحورالأول في النص.
والأمرذاته لعله ينطبق على مبحث “الذكورة والأنوثة في سرد المرأة الاردنية” والمبحث الآخر الذي جاء تحت عنوان”الأدب النسائي”.
سوف أتناول ما جاء في فصل “الأدب النسائي”، وهو فصل تنظيري نوعا ما، كانت تحاول من خلاله العيد إظهار وكشف مسألة العلاقة بين الروائي والمرجعي، ومن هذا المنطلق وعلى أساسه راحت تعالج الناقدة إشكالية ما يسمى” الأدب النسوي”، حيث وجدناها في هذا الفصل تقول:”أميل إلى الاعتقاد بأن الأدب النسائي يفيد عن معنى الاهتمام وإعادة الاعتبار إلى انتاج المرأة العربية الأدبي وليس عن المفهوم الثنائي أنثوي وذكوري يضع هذا الانتاج في علاقة اختلاف ضدي تناقضي مع إنتاج الرجل الأدبي” “ص137”.
أعتقد من جهتي، أننا اليوم في النقد الأدبي على أعتاب مراحل دلالية ومقصدية ومعيارية ومفاهيمية ومنهجية تتعدى مفهوم تناول علاقة ثنائية”الرجل – المرأة” وإلى حد يجعلنا ننظر إلى تشخيصات وكلام يمنى، من على حدود منظور قد تجاوزه النقد الأدبي وبكافة مفاهيمه الحديثة.
بل أنا لا أنكر بأن لمفهوم هذه الثنائية في السابق دورا كبيرا في حظوة الأقلام النقدية المتعددة، و لكن نحن اليوم في موجهات الخطاب النقدي الحديث، صرنا نتغاضى عن مثل هذه الأدوار الجنسوية التكوينية في علائقية الرجل بالمرأة الأدبية.
كما أن القارىء لمبحث آخر جاء تحت عنوان “الثورة الناصرية ودلالاتها في رواية ميرامار”، يلاحظ بأن مقتربات إجرائية هذا المبحث الدراسي، قد جاءت مقتصرة على حدود إظهارات حالات وثائقية جدا، نجدها متداولة بكثرة لدى المؤرخين في مادة التأريخ، من حياة المرحلة الناصرية، و كيفية استحواذها على عضوية أفراد الشعب المصري . أما نقديا فنرى أن يمنى العيد قد ركزت على إظهار حيوات الشخوص وكيفية ترسخها بطابعية هذه المرحلة السياسية والتأريخية ودون إظهار الناقدة كيفية العمليات السياقية والبنيوية والشكلية في أدوات صناعة هذا النص الروائي لدى نجيب محفوظ.
أما ما أطلعنا عليه في فصل” العنف وأثره في عالم الرواية المتخيل” . وهو فصل ممارسة لمجموعة تجارب من الروائيات العربيات مثل هدى بركات في رواية” حجر الضحك” و”مريم الحكايا” لعلوية صبح.
وهكذا فإن القارىء لمجموع هذه المباحث في ذلك الفصل المبحثي، يلاحظ بأن العيد باتت تنحاز إلى جنسها النسائي، وبطريقة فاتها أن تتذكر من خلالها أنها ناقدة وليس امرأة، حيث أن الناقدة في جملة هذه المباحث تشكل حضورا انحيازيا ومبالغا فيه بعض الشيء:” في رواية حجر الضحك، تبدو الضدية علاقة معقدة ومتشابكة يتداخل فيها الفيزيولوجي بالثقافي: فالرجل الذكرهو في الرواية منظور نقدي طبعا -وعلى مدى ثقافة السلب كأنها بذلك تنقض ثقافة الفلاسفة الفحول أمثال سقراط وافلاطون، أو كأن الرواية بانتقادها الحرب تنتقد ثقافة انتجها الرجل””ص118″.
إن المتمعن في أحداث رواية “حجر الضحك” لهدى بركات، ربما يكتشف أن وعي الأحداث في النص، وضدية بطلتها المحورية تلك، لا تعتزم في الواقع، مقصدية ما قامت بتعليله الناقدة في ظل سياق مبحثها في رواية بركات.
الجسد ليس الجنس، بل هو الإنسان كفرد يعي ذاته يعي جسده في مواجهة موقف نظري يرى في الجسد خطيئة، ثم لنرى بعد ذلك ما تقوله الناقدة بهذا الشأن في فقرة شرحية وتعقيبية على كلام غالب هلسا: هذا معناه أن الجسد في الأصل له صفة البراءة ولفعله معنى العفوية وأن ما لحق به من مشاعر الخطيئة هو بمثابة تشوه، وأن وعي الإنسان لجسده هو عودة به إلى هذا الأصل””ص171″.
إن حقيقة ما قاله هلسايبدو بعيدا جدا عن حدود تأويل الناقدة، و ذلك لأن مفهوم الجسد في منظور يمنى العيد، ربما يتعدى ويتقاطع مع سياق مقاصد هلسا في مسميات يمنى.
إن حقيقة ما كان يعنيه غالب هلسا في مفهومية الجسد، هو ذلك الأثر التقبلي العصامي من حدود الرذيلة، فيما يجد له الخلاص من الغرائز بقبوله كإنسان يعي ذاته في مواجهة. معنى ذلك أن الجسد قابل لاحتمالات كثيرة تفوق إمكانياته المصيرية والميتافيزيقية وليس يعني بهذا أن الجسد في الأصل براءة و عفوية، على حد اعتقاد الدكتورة يمنى.
إذن ” الرواية العربية” هي محاولة مقاربة الأشياء المفاهيمية، بودّ المنهجية النسائية الوديعة التي تتعامل مع النصوص والظواهر الثقافية، من باب التعاطف والأمومة والأنوثة والرقة، في نظام من التواصل النقدي والخطاب الاصطلاحي، وعلى مستوى يصحح تجربة النصوص بمحمول الاعتقاد والمنهجية الجامدة.
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: