مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

رضوي عاشور‏:‏ لم أخطط يوما لكتابة رواية فهي التي تقرر متي تأتيني

رضوي عاشور‏:‏ لم أخطط يوما لكتابة رواية فهي التي تقرر متي تأتيني
 
حوارتها‏:‏ حنان حجاج
أحب الكتابة لأن الحياة تستوقفني‏,‏ تدهشني‏,‏ تشغلني‏,‏ تستوعبني‏,‏ تربكني و تخيفني‏..‏ و أنا مولعة بهـا‏(‏ من تجربتي قي الكتابة‏)‏ هكذا أحبت رضوي عاشور الكتابة من دون خطط مسبقة, لأنها تأتي إليها متدفقة, فالحياة ملأي بما يستحق أن يكتب.
ــ قالت في روايتها الأخيرة الطنطورية: الذاكرة لا تقتل. تؤلم ألما لا يطاق, ربما. ولكننا إذ نطيقه يتحول من دوامات تسحبنا إلي قاع الغرق, إلي بحر نسبح فيه. نقطع المسافات. نحكمه ونملي إرادتنا عليه.
ــ و ما زالت الأديبة وأستاذة الأدب الإنجليزي والمفارن تراهن علي ذاكرة التاريخ والأماكن والبشر ممزوجة بخيال المبدع ولحظة التدفق, لتمنحنا خلطة رضوي عاشور الممتعة.
ـــ الحوار معها له مذاق تاريخي فبيتها الذي تسكنه قطعة منه, في قلب قاهرة الثلاثينيات بباب عال وشرفات واسعة, وكراس مطعمة بالصدف, كل هذا جعله حوارا مختلفا مع روائية مختلفة.
< هل سألت نفسك مرة لماذا أكتب ؟
– ز لكنني لم أتوقف أمامه طويلا, كانت الكتابة تأتيني فجأة فلا استطيع التفكير في السبب, ورغم ذلك لم أغامر بالتورط في أي مشروع إبداعي إلا في وقت متأخر نسبيا. تجرأت علي الكتابة النقدية قبل الكتابة الإبداعية. أنا متخصصة في الأدب, وعندما كنت أنظر إلي النصوص التي درستها أخاف وأتراجع, ولذلك فقد نشرت روايتي الأولي وأنا علي مشارف الأربعين, وكنت حصلت علي الدكتوراه, وحصلت علي درجة الأستاذية. ورغم ذلك كنت خائفة أتساءل إن كان لدي ما يكفي من الموهبة ومن القدرة التي تبرر نشر ما أكتب. في عام80 مررت بأزمة صحية, سألت نفسي ماذا أفعل لو مت الآن وأنا لم أكتب شيئا؟ بدأت بكتاب الرحلة: أيام طالبة مصرية في أمريكا, ومنه اكتسبت قدرا من الثقة في النفس وفي قدرتي علي الكتابة. نشر كتاب الرحلة عام83, وبعد عامين نشرت ز س ب.
< لماذا يشعر من يقرأ أعمالك أنك تكتبين بهدف التوثيق وترغبين في تحفيز التاريخ في ذاكرة من يقرأ كما فيالطنطورية وثلاثية غرناطة وقطعة من أوروبا, كما أن الأماكن لديك تبدو حاضرة بكل تفاصيلها وكأنك تخافين أن تمحي؟
– لا اكتب بنية مبيتة; اكتب فقط عندما تأتيني الرواية: مشهدها الأول, أو شخصية ما أتتبعها بعد ذلك, أو درجة صوت ما أنصت له بعناية, فاكتشف عالم الرواية. ولا يأتي هذا العالم من فراغ, فهو حصيلة المتراكم من المعارف والخبرات والعلاقة بالوجود والخيال. التاريخ حاضر في نصوصي لأسباب عدة, أولها أن لدي قناعة أن أي واقع نعيشه هو تاريخ من نوع ما, وثانيها أن وشائج الصلة, في تقديري, بين الرواية والتاريخ وشائج قوية, فالعناصر المشتركة بينهما متعددة. أوثق أحيانا أو أضمن وقائع في رواياتي بشخصياتها المتخيلة, لأن ذلك المزج بين الوثائقي والمتخيل أقرب لنقل تجربتي وقناعاتي. نعم تربطني علاقة خاصة بالتاريخ لا بوصفه ماضيا فحسب بل أيضا بوصفه عناصر فاعلة ومتفاعلة تشكل واقعنا اليومي. ورغم ذلك, أكرر, لا أتعمد هذا ولا اخطط له مسبقا, اللهم إن أردت أن أجمع مادة تعمق مسار دفعتني إليه الحكاية التي أحكيها. بمعني آخر ليس الأمر فكرة تتخذين قرارا بتنفيذها, بل يتعلق بطريقة استقبالك للوجود من حولك وتنظيمك غير الملحوظ لتجربتك, فلا ترين الزمان والحدث المتخيل إلا في مكان بذاته, ولا تتعاملين مع مكان إلا في إطار تشكله في واقع تاريخي بعينه وهكذا. حالة الكتابة عندي سابقة للتوثيق التاريخي, ولكنها عندما تدخل في سياقه فلابد هنا أن تظهر الأحداث بوثائقها وأماكنها الحقيقية بل وحتي ببعض شخوصها كما في زس س.
< في رأيك أيهما هو الأساس النص كإبداع أم القضية والتاريخ كموضوع ؟
-س من تجربة إلي أخري ففي الطنطورية مثلا كان التاريخ هو النص أو هكذا أصبح بعد أن اكتمل العمل. كان الموضوع الفلسطيني يشغلني كما يشغل الملايين منا, كنت أعرف, بصفتي روائية, أنني يوما ما سأكتب روايتي الفلسطينية وإن لم أعرف متي أو كيف, حتي وجدت نفسي أكتب عن بنت اسمها رقية, وحملني مسار الرواية بقانونها وإيقاعها. كنت أكتب, وكلما شعرت بفجوة معرفية ما كنت أقرأ وأبحث وأذهب إلي الوثائق والخرائط…إلخ..
< المكان يبدو حاضرا في كتاباتك الإبداعية ففي رواية قطعة من أوروبا يبدو وكأنك تكتبين لكي تمجدي المكان- وسط البلد- فهل قصدت هذا ربما باعتبارك تعيشين فيه ويسكنك بتفاصيله؟
– زأولا لم أمجد وسط البلد, هذه حالة نوستالجيا رائجة بين البعض. كنت أكتب عن قاهرة الخديو إسماعيل الذي أراد مصر قطعة من أوروبا, وأراد القاهرة أن تصبح نسخة من باريس تطل علي النيل, وهو مشروع فاشل بطبيعة الحال, وكان فشله حتميا. في قطعة من أوروبا أكتب تاريخا عبر جغرافية مكان بعينه. كتب أحد النقاد عن الرواية مقالا بعنوان: حين يسرق الروائي دور المؤرخ, ربما فعلت شيئا من هذا القبيل, لكن في النهاية يظل الكتاب رواية يعتمد في الأساس علي المتخيل, أو لنقل يشكل فيه المتخيل العنصر الأساس الرابط بين العناصر الأخري مثل الوقائع التاريخية ووصف المكان…إلخ.
أما بالنسبة للمكان عموما في رواياتي, ألاحظ أنني منذ روايتي الأولي حجر دافئ تشغلني تفاصيل المكان, فهو هو الحامل الأبلغ للزمان وللبشر الفاعلين فيه. لا أحكي عن بشر في المطلق بل عن بشر في زمان بعينه ومكان بالذات. المكان في طفولتي كان له حضور غالب. كنا نسكن في شقة مطلة علي النيل وكوبري عباس. لم يكن المكان إطارا بل حضور مثقل بالتفاصيل والحكايات التي تقول لي ضمنا من أنا وما هي حكايتي بين البشر.
< هل يمكن أن يعشق الكاتب شخصية بعينها ويبدو وكأنه يمجدها ويصنع منها أسطورته الخاصة مريمة علي سبيل المثال في ثلاثية غرناطة ؟
– لا أدري إن كنت قصدت هذا أم لا, ولكن هكذا رأيتها امرأة مدهشة في تكوينها. رافقتها وارتبطت بها منذ أن كانت طفلة في الثانية عشرة حتي موتها وقد تجاوزت السبعين. ماتت وحفيدها يحملها علي ظهره في الترحيل الإجباري الجماعي لأهالي غرناطة. لم تنته حكاية مريمة بموتها, كانت الرواية تعود لها المرة بعد المرة فتكتسب حضورا أكبر, أسطوريا, إن شئت, حتي نصل إلي السطور الأخيرة في الجزء الثالث والأخير حيث يرد وصف قبرها الأشبه ببستان, وتنتهي الرواية بعبارة: لا وحشة في قبر مريمة.
*رقية في الطنطورية بدت أيضا كذلك وهي تحمل ميراث أرضها المنتهكة ومفتاح بيتها بما يمثله من حلم العودة ؟
– ترصد الطنطورية ثلاثة أجيال متعاقبة في رحلة الشتات الفلسطيني. وهي تبدأ بالنكبة عام1948 وتنتهي عام.2000 الطنطورة قرية تقع علي الساحل الفلسطيني جنوب مدينة حيفا. واجه أهلها في مايو عام1948 هجوما عنيفا من العصابات الصهيونية, دافع الأهالي عن قريتهم ولكن العصابات الصهيونية الأكثر تدريبا والأوفر سلاحا, كسبت المعركة التي أعقبتها مجزرة كبيرة لأبناء القرية, وتم ترحيل من تبقي منهم. تحكي الرواية عن امرأة من قرية الطنطورة, وتتبع حياتها منذ صباها حتي شيخوختها. تمزج المتخيل بالوثائقي وحياة شخصيات روائية محضة بأحداث مفصلية في التاريخ العربي.
< يري البعض أن مجموعتك تقارير السيدة راء اقرب للكتابة التجريبية والتي لم تلق من الترحيب ما يدفعك لتكرارها؟
– ز س من القصص القصيرة بقدر ما هي محاولة لتوظيف التقرير فنيا. فلا هي رواية ولا هي قصص قصيرة, بل نصوص ساخرة في أغلبها, تشترك في التعبير عن السيدة راء. والسيدة راء قد تكون أما لعشرة أطفال أو أمرأة وحيدة أو باحثة أو موظفة بسيطة, ولكن الراءات جميعا يشتركن في تكوينهن الوجداني وفي نظرتهن للواقع المحيط. في التقرير الأخير أشرت إلي اسم ابني تحديدا لأنني أردت أن أربط نفسي براء, وأقول ضمنا أنني راء أخري من الراءات المختلفة في التقارير. أربكني أن الكتاب لم يلق اهتماما عند صدوره اللهم مقال واحد كتبه أحمد الخميسي. وكان لدي مشروع بمواصلة التقارير فلم أفعل, وإن لاحظت في السنوات الأخيرة أن الكتاب الشباب يحبونها.
< في الطنطورية روايتك الاخيرة تكتبين بروح اقرب للملحمة حتي أخر سطر كانت رقية تسلم مفتاح دارها في الطنطورة لحفيدتها عبر أسلاك الحدود بين لبنان وفلسطين. فهل قصدت هذا؟
– ز اب كتابتها. وربما لهذا السبب كتبت هذه الرواية في وقت أقصر بكثير جدا مما تصورت. كتبتها في نحو عشرة أشهر, يبدو أن الطنطورية كانت تتشكل داخلي وتتراكم عناصرها بلا وعي مني لسنوات طويلة, فلما لاحت في خيالي صورة رقية والجملة الأولي من الرواية, لم يكن علي سوي أن أنصت لما تقوله وأدونه.
< ثورة يناير هل يمكن أن تدفعك للكتابة عنها كجزء من أسطورة وطن تعيشين فيه وتعرفين حدود معاناته لسنوات ؟
– ز التعجل ضار, وكتابة الثورة قد تكون سابقة لأوانها. لا اعرف إن كنت سأتمكن من إنجاز هذا المشروع, ولكنني أثق أن شبابا ممن عايشوا هذه الثورة وشاركوا فيها سيكتبون تجربتهم, إن عاجلا أو آجلا. وأعرف بينهم شبابا لا شك عندي في موهبتهم. للأسف لم أكن في الميدان في الأيام الثمانية عشرة( من25 يناير إلي11 فبراير). كنت مريضة في المستشفي, وخارج البلد. يحزنني ذلك فعلا, لأني لم أتمكن من المشاركة في اللحظة التي عشت أحلم بها, لم أتمكن حتي من متابعتها عن قرب. ما زالت تربكني فكرة انني استقبلت خبر سقوط مبارك حين أخبروني به, بهدوء لأنني كنت في العناية المركزة بعد جراحتين دامت كل منهما تسع ساعات. علي أي حال لعل تضحيات الثوار حملت لي رسالة ضمنية بالمقاومة. تعافيت بسرعة نسبية. وعندما عدت إلي القاهرة, كنت بعد ساعات في ميدان التحرير. قد أكتب عن ذلك كله ذات يوم, وقد لا أكتب, لا أدري!
< نساء رضوي عاشور يحملن مفاتيحهن في أعناقهن فهل تحملين مفتاحك؟
-س تعلقها نساء المخيمات الفلسطينيات حول أعناقهن, هذا واقع, لا رمز هنا. ولكن للمفتاح أيضا دلالة مجازية, ومن هنا كما يحمل كل طائره في عنقه, يحمل كل منا مفتاحه الذي تتعدد دلالاته وتختلف من شخص لآخر. لا أحب اختصار الرموز في معني واحد فهي دائما أغني من ذلك. ولكن إن كان لي أن أبسط وأتحدث عن رمز ما أطوق به عنقي فليكن صورة شابة تهتف عيش حرية كرامة عدالة اجتماعية وصورة شهيد يبتسم. ولأن الطريق ما زال طويلا لتحقيق أهدافنا, فنحن نطوق أعناقنا بهذه المفاتيح كي لا ننسي وكي نواصل.
 عن جريدة الأهرام القاهرية

Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: