مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة الموقع السابق

نحن لا نريد للملاحق الثقافية الموت لكننا نتمنى أن تمارس الكتابة الإلكترونية ما يكفي من الضغط

نحن لا نريد للملاحق الثقافية الموت لكننا نتمنى أن تمارس الكتابة الإلكترونية ما يكفي من الضغط
 
مساهمة علي الوكيلي
قاص مغربي
عيب الملاحق الثقافية الورقية الكبير هو الرقابة المفروضة على الكتاب لأسباب حزبية أو سياسية ، كما أن مزاج القائمين عليها يضيّق على الكتاب أو يقصيهم أو يفرض عليهم نمطا من الكتابة والتفكير. وقد رأينا كيف مارس ملحق المحرر الثقافي الرقابة الإيديولوجية زمنا طويلا على الساحة الثقافية. وامتثل كثير من الكتاب لها صاغرين، علما أنهم ليسوا اشتراكيين، بل ليسوا
يساريين حتى. الكتابة الإلكترونية حررت الكتاب من هذه العبودية الثقافية واستطاع الصوت النقي الوصول إلى القارئ كما هو، دون رقابة ذاتية ولا خارج ذاتية. نحن لا نريد للملاحق الثقافية الموت لكننا نتمنى أن تمارس الكتابة الإلكترونية ما يكفي من الضغط حتى تغير هي مواقفها أو معاييرها أو تحيّد الاعتبارات غير الفنية من رؤيتها للكتاب. لقد قل قراء الملاحق الثقافية مع تدهور القراءة الكلاسيكية وحل محلها المقروء السريع المجاني عبر الإنترنيت، لكن قراء هذا العالم ليسوا دائما في مستوى ما ينشر من الإبداع، قلة منهم تفتح هذا الإبداع وتتفاعل معه، ومن هنا فالمعوّل عليه هو الاستعانة بالمقروء الافتراضي من أجل توسيع أفق الملاحق الورقية. لم يعد بمقدور هذه الملاحق أن تخلق كتابا بلا كتابة كما كان، لأن الإنترنيت عالم مواز يفضح بشكل ما، كل هذه النجوم المظلمة الظالمة.
أتمنى أن يتعاون هذان العالمان على خدمة الكتابة والإبداع أكثر من خدمة الذوات المريضة، وما أكثرهم 
 
 
Advertisements

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d مدونون معجبون بهذه: