عزيزتي الزائرة وعزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة للموقع الحالي أنقر على زر الرجوع

صحفي فرنسي يكتب: مؤسس قناة الجزيرة إسرائيلي

صحفي فرنسي يكتب: مؤسس قناة الجزيرة إسرائيلي

 

 

 

ثييري ميسان 

بعد أن رسخت قناة الجزيرة على مدى 15 سنة نفسها على انها قناة اخبارية مهنية ، فجأة نراها تقوم بحملة ضارية للاطاحة بالأنظمة العربية بأي ثمن. وهنا يكشف الصحفي الفرنسي ثييري ميسان، ان هذا التحول ليس ظرفيا او وليد صدفة وانما هي خطة مقررة منذ فترة طويلة استطاع راسموها ان يخفوا بدهاء مصالحهم الشخصية عن الجمهور. مؤسس الجزيرة الحقيقياسرائيلي الجنسية……. بقلم : ثييري ميسان ( شبكة فولتير )

اعلنت الجزيرة القطرية استقالة مديرها العام وضاح خنفر وتعيين عضو من العائلة المالكية هو الشيخ أحمد بن جاسم الثاني في 20 ايلول 2011. شيخ أحمد هو مدير شركة قطر للغاز وقد قضى سنة في مقر شركة توتال الرئيسي في باريس وهو رئيس سابق لهيئة ادارة الجزيرة. صورت وسائل الاعلام الغربية هذا التطور بثلاث طرق: اما انها استقالة اجبارية لرغبة الدولة في الاستيلاء على القناة، أو انتقاما من السلطة الفلسطينية بعد نشر ( الاوراق الفلسطينية ) ، واخيرا نتيجة لتسريبات وكيليكس . والتي تتحدث عن خضوع وانصياع خنفر لأوامر امريكية .
انتقاما من السلطة الفلسطينية بعد نشر ( الاوراق الفلسطينية ) ، واخيرا نتيجة لتسريبات وكيليكس . والتي تتحدث عن خضوع وانصياع خنفر لأوامر امريكية .
قد يكون في اي من هذه التفسيرات شيء من الصحة ، ولكن كل هذا لا يتطرق الى العامل الأهم وهو دور قطر في الحرب ضد ليبيا . وفي هذه النقطة علينا ان نرجع الى الوراء لنلقي الضوء على حقائق خافية :
اصل الجزيرة : الرغبة الصهيونية في الحواركان وراء تأسيس الجزيرة اخوان فرنسيان يحملان الجنسية الاسرائيلية هما ديفد وجان فرايدمانDavid & Jean Frydman، بعد اغتيال صديقهما اسحاق رابين ، وطبقا لديفد فرايدمان ، فإن الهدف كان خلق مجال يستطيع ان يتحاور عبره الاسرائيليون والعرب بحرية ويتبادلون النقاشات ويتعرفون على بعضهم الآخر، باعتبار ان حالة العداء والحرب تمنع مثل هذا وبالتالي تقضي على الأمل بالسلام.
وفي تأسيس القناة استفاد الاخوان فرايدمان من ظروف مواتية: توصلت شركة الاوربت السعودية الى اتفاق مع بي بي سي لاقامة اذاعة اخبارية باللغة العربية. ولكن المطالب السياسية للعائلة المالكية لم تتفق مع شرط الاستقلال المهني للصحفيين البريطانيين. وهكذا فسخت الاتفاقية ووجد اغلبية الصحفيين في البي بي سي العربية انفسهم في الشارع. وقد تم توظيف هؤلاء لاقامة الجزيرة.
كان الاخوان فرايدمان متحمسين لإظهار قناتهما على انها قناة عربية. وقد استطاعا الاستعانة بأمير قطر الجديد الذي كان قد اطاح بمساعدة لندن وواشنطن بوالده المتهم بموالاة الايرانيين والسعوديين ،. وسرعان ما ادرك الشيخ حمد الفوائد الكامنة في ان يكون مركز الحوارات العربية الاسرائيلية والتي استمرت اكثر من نصف قرن ومتوقع لها ان تستمر الى وقت طويل. وفي نفس الوقت صادق على ان تفتح وزارة التجارة الاسرائيلية مكتبا لها في الدوحة، في ظل عدم التمكن من فتح سفارة. وفوق كل شيء وجد ان من مصلحة قطر المنافسة مع وسائل الاعلام السعودية وان تكون له قناة يستطيع عبرها ان ينتقد الجميع الا نفسه.
كانت حزمة التمويل الاولية تتضمن دفعة مقدمة من الاخوين فرايدمان وقرض من الامير قدره 150 مليون دولار على 5 سنوات. ولكن حين قاطع المعلنون بتحريض من السعودية قناة الجزيرة ، ومع شحة اموال الاعلانات ، جرى تعديل في الخطة وفي النهاية اصبح الامير هو ممول القناة وراعيها.
اعلاميون مثاليونلعدة سنوات ، سحرت الجزيرة الجمهور العربي بحرية الرأي، وكانت القناة تفخر بانها تطلق العنان لوجهات النظر المتعارضة . والفكرة الا تملي عليك الحقيقة ولكن تتركك تتوصل لها من النقاش. وكان اهم برنامج في هذا المنحى، هو برنامج الحوار الذي يقدمه فيصل القاسم بعنوان ( الاتجاه المعاكس ) . وقد تغلب هذا الفوران على صخرة المنافسين الاخرين وغير المشهد المرئي السمعي العربي..
وقد ساهم في اعلاء شأن الجزيرة في قلوب المشاهدين العرب، الدور البطولي لمراسليها في افغانستان والعراق وعملهم الاستثنائي مقارنة بالقنوات التي تذيع بروباغندا امريكية. وقد دفع مراسلوها ثمنا غاليا لشجاعتهم ، كان جورج بوش على وشك قصف ستوديوهات الدوحة ، ولكنه قتل طارق ايوب في العراق واعتقل تيسير علوني و سجن سامي الحاج في غوانتنامو.اعادة تنظيم الجزيرة في 2005على اية حال، كل الاشياء الجيدة لها نهاية. في 2004-2005 وبعد موت ديفد فرايدمان ، قرر الامير تعديل الجزيرة بشكل كامل وخلق قنوات جديدة بضمنها الجزيرة الانجليزية في وقت كانت السوق العالمية تتغير وكل الدول الرئيسية تسلح نفسها بقنوات فضائية اخبارية. حانت اللحظة لمغادرة اثارة الفترة الاولى من اجل استغلال جمهور اصبح يناهز 50 مليون مشاهد ، لتكون قطر ( من خلال الجزيرة ) لاعبا في عالم العولمة.
استعان الشيخ حمد بن خليفة بشركة دولية كانت تقدم له تدريبا خاصا في مهارات الاتصال. شركة جي تراك JTrack كانت تستهدف القادة العرب وقادة جنوب شرق آسيا لتدريبهم على لغة دافوس: كيف يقدمون الصورة التي يرغب الغرب في رؤيتها. من المغرب الى سنغافورة ، دربت الشركة معظم القادة السياسيين الذين تدعمهم امريكا واسرائيل. وفي اكثر الاحيان كانوا مجرد دمى وارثة ساهمت الشركة في تحويلهم الى شخصيات اعلامية محترمة. الشيء المهم ليس هو ان يكون لديهم شيء مهم يقولونه وانما قدرتهم على نقل خطاب العولمة.ولكن على اية حال، بعد ان انتدب رئيس مجلس ادارة شركة جي تراك الى مناصب حكومية عليا في وطنه ليبيا، انسحب من انهاء تعديل الجزيرة. وقد سلم بقية العمليات الى صحفي كان يعمل سابقا في صوت امريكا وقد عمل في القناة القطرية لعدة سنوات وكان ينتمي الى نفس الجماعة الاسلامية التي ينتمي اليها، وهو وضاح خنفر. الذي حاول ان يضفي على الجزيرة نبرة ايديولوجية فأتاح المجال لمحمد حسنين هيكل، المتحدث السابق باسم جمال عبد الناصر وعين الشيخ يوسف القرضاوي ( الذي جرده عبد الناصر من جنسيته المصرية ) مستشارا روحيا للقناة.
ومن الشخصيات التي اعتني بها حديثا
رجل ليبيا محمود جبريل وعلاقته بالصهيوني برنار هنري ليفي وغيرهم من خلال انشطة التدريب في شركته جي تراك رسخ محمود جبريل علاقات شخصية مع كل القادة العرب وقادة جنوب شرق آسيا. لديه مكاتب في البحرين وسنغافورة. اضافة الى انه اسس شركات تجارة بضمنها واحدة تتعامل مع الخشب المالاييزي والاسترالي بالشراكة مع صديقه الفرنسي برنار هنري ليفي
محمود جبريل بدأ دراساته الجامعية في القاهرة حيث التقى وتزوج ابنة احد وزراء جمال عبد الناصر ، ثم استمر في دراساته في الولايات المتحدة . ثم في ليبيا انضم الى الاخوان المسلمين وبهذه الصفة وضع عضوين من الاخوان وضاح خنفر ويوسف القرضاوي في الجزيرة .
خلال النصف الاول من 2011، اصبحت القناة القطرية الاداة المفضلة للبروباغندا الغربية ، وبذلت جهودا لإخفاء الجوانب المناهضة للامبريالية والصهيونية في الثورات العربية. وفي كل دولة ، كانت تختار اللاعبين الذين تنوي دعمهم واولئك الذين تقرر الانتقاص منهموحين عين محمود جبريل رئيسا لوزراء حكومة ثوار ( الناتو ) في ليبيا، بلغ الرياء ذروته حين بنت الجزيرة في ستوديوهاتها في الدوحة ديكورا يماثل الساحة الخضراء وباب العزيزية والتقطت افلاما كاذبة تصور “ثوار الناتو” وهم يدخلون طرابلس. وحين اذاعتها اشاعت الارتباك بين اهالي طرابلس، حيث ان “الثوار” لم يدخلوا طرابلس الا بعد ثلاثة ايام من تلك الصور.
هذا مثل قضية الخبر الذي اذاعته الجزيرة عن اعتقال سيف الاسلام القذافي وجاء على لسان المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو، حتى ظهر سيف الاسلام بنفسه في فندق ركسوس حيث اخذ الصحفيين الاجانب معه لزيارة باب العزيزية الحقيقي.
وحين سئل مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي من قبل قناة فرنسا 24 عن هذه الاكاذيب قال انها ستراتيجية حربية وانه سعيد لأنها سارعت في اسقاط الجماهيرية.
انتهى الاقتباس وفاء الزاغة
تعليق من وفاء الزاغة … يقال ان صوت المراة عورة حسب فتاوي المسلمين واليهود حاليا
ولكن اقول لهم صوت الجزيرة عورة فهل من يفتي بهذا …
About these ads

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d bloggers like this: