عزيزتي الزائرة وعزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للعودة للموقع الحالي أنقر على زر الرجوع

نظرية التلقي ..النشأة والتطور

نظرية التلقي ..النشأة والتطور
 

بقلم /هاشمي غزلان

كل قراءة للنص الأدبي هي إعادة تأويل له في ضوء معطيات تاريخية أو آنية،إذ يخضع في تشكيلته المتميزة إلى عملية تفاعل بين خصائص داخلية وخصائص خارجية هي تحولات السياق المنتج في ظلاله العمل الأدبي،لذلك ظهرت عدة مناهج امتثلت لتلك المعطيات وحاولت مقاربة النص مقاربة موضوعية والكشف عن مكمن الجمالية وكيفية تشكيله،على أساس أن العملية الإبداعية هي عملية معقدة لم يوضع لها تفسيرنهائي إلى حد اليوم،فمن المناهج السياقية التي نظرت للعمل الأدبي على أساس امتثاله للمعطيات التاريخية والثقافية المتعاقبة والآنية،إلى المناهج النصية التي قاربت النص مقاربة داخلية في محاولة لاستخراج جمالياته من خلال عناصره الداخلية إقصاء لدور المبدع والسياق المنتج في ظلاله النص،ظهر الاهتمام بالقارئ كعنصر فاعل في العملية الإبداعية،إذ حاول النقاد القضاء

على حيادية النص التي أفرزتها البنيوية والتي كادت أن تقضي على المعنى وتقصي جمالياته،بعد أن حولت قراءته إلى مجرد عملية آلية تخضع لعلاقات رياضية منطقية ،من هنا وبموازاة النظرية البنيوية كان حضور القارئ فاعلا عند العديد من النقاد ،على اعتبار أن القراءة هي إعادة إنتاج فاعل للنص وبمستويات مختلفة تنتهي به إلى الثراء والتنوع وليس إلى التحجر والجمود. تأثرت نظرية التلقي في تشكلها بالفلسفة الظاهراتية بل أن معظم مفاهيمها استمدتها من أعلام هذه الفلسفة كهوسرل وانجاردن ،واْبرز هذه المفاهيم ـ مفهوم التعالي ـ الذي يقصد به أن فهم الظاهرة خاضع للطاقة الذاتية أو الشعور الفردي الخالص،حيث ينبع من داخل الفرد المؤول ولايخضع لمعطيات خارجية،فهي ـ أي الفهم ـ عملية ذاتية يتشكل من خلالها المعنى بعيدا عن أي اعتبارات أخرى . عدل انجاردن تلميذ هوسرل من مفهوم التعالي بتطبيقه على العمل الأدبي ،إذ رأى أن الأخير هو نتاج تفاعل بين بنية النص وفعل الفهم.أما مفهوم القصدية أو الشعور القصدي الآني فينصرف مفهومه إلى أن المعنى يتشكل من خلال الفهم الذاتي الفردي والشعور القصدي الآني إزاء هذا العمل،من ثمة شكل الاهتمام بالذات الفاعلة مركز الدراسات الفينومينولوجية وعد المعنى خاضعا للفهم وناتجا له. اْثر الفيلسوف جورج جادمير أيضا في أعلام نظرية التلقي من خلال إعادة الاعتبار للتاريخ في التأويل والفهم وإنتاج المعنى،حيث أن الفهم لديه هو”النظر في عمل العقل البشري أو إعادة اكتشاف الأنا في الانت فالعملية الأساسية التي بناء عليها تتوقف معرفتنا كلها للذوات هي إسقاط حياتنا الباطنية الخاصة بنا على موضوعات حولنا كي نشعر بانعكاس التجربة فينا(١)”،ومن ثمة ففهم المؤلف يتم من خلال فهمنا نحن،كما أن التاريخ له دوره الفاعل في إستراتيجية الفهم على اعتبار احتوائه على الخبرات والادراكات السابقة التي لا يستقيم الفهم إلا بها ،وهذا ما يسميه جادمير بالأفق التاريخي الذي تطور فيما بعد عند ياوس بما يسمى بأفق التوقع. بعد أن تعرضنا للجذور الفلسفية لنظرية التلقي سنحاول الحديث عن بعض منظري هذه النظرية بالتركيز على علمين :آيزر وياوس ،مع العلم أن هذه النظرية تبلورت على يد أعلام مدرسة كونستانس الذين اعترضوا على تصورات البنيويين للأدب من خلال إعادة الاعتبار لعملية الفهم في تكوين المعنى كما قلنا سابقا. هانز روبرت ياوس: في نهاية الستينات قدم الناقد الألماني ياوس مقترحات جديدة في فهم الأدب وتفسيره،وذلك في محاضرته التي ألقاها عام١٩٦٧ بجامعة كونستانس تحت عنوان”لماذا تتم دراسة تاْريخ الأدب ”،حيث بين أن ”الأدب ينبغي أن يدرس بوصفه عملية جدل بين الإنتاج والتلقي فالأدب والفن لا يصبح لهما تاريخ له خاصية السياق إلا عندما يتحقق تعاقب الأعمال لا من خلال الذات المنتجة بل من خلال الذات المستهلكة كذلك ،أي من خلال التفاعل بين المؤلف والجمهور(٢)”،ومن ثمة فأفق الانتظارحسب ياوس يتشكل من ثلاثة عوامل هي:تاريخ الجنس الأدبي الذي ينتمي إليه النص كما في وعي القراء وموضوعات الأعمال السابقة وشكلها مع معرفة الفارق بين الواقع المعاش والعالم التخييلي أي التعارض بين اللغة العملية واللغة الشعرية،كما اعتبر ياوس أن خيبة الانتظار قد تحدث من خلال حصول تعارض بين المعايير السابقة للعمل الأدبي كما هو في وعي المتلقي ومعايير العمل الجديد التي قد تخرج عن المألوف ،ومن هنا”تتم عملية بناء المعنى وإنتاجه داخل مفهوم أفق الانتظار حيث يتفاعل تاريخ الأدب والخبرة الجمالية بفعل الفهم عند المتلقي ونتيجة لتراكم التأويلات[أبنية المعاني]عبر التاريخ نحصل على السلسلة التاريخية للتلقي التي تقيس تطورات النوع الأدبي وترسو خط التواصل التاريخي لقرائه ،وان لحظات [الخيبة]التي تتمثل في مفارقة أفق النص للمعايير السابقة التي يحملها أفق الانتظار لدى المتلقي هي لحظات تأسيس الأفق الجديد وان التطور في الفن الأدبي إنما يتم باستمرار باستبعاد ذلك الأفق وتأسيس الأفق الجديدئ .(٣)” فولفغانغ آيزر: يرى آيزر أن ”القراءة هي عملية جدلية تبادلية مستمرة ذات اتجاهين:من القارئ إلى النص ومن النص إلى القارئ(٤)”حيث أن النص”كما يشير إلى ذلك تودوروفحهونزهة يقوم فيها المؤلف بوضع الكلمات ليأتي القراء بالمعنى(٥)”،فالقراءة تتحول لديه إلى نشاط ذاتي ينتج عنه المعنى عن طريق الفهم والإدراك نومن هذا المطلق لا نستطيع الحصول على المعنى النهائي للنص ،إذ النص يحوي العديد من الفجوات على القارئ ملاها عن طريق بناء التفاعل بين بنى النص وبنى الإدراك والفهم عنده بعد إلغاء المرجعيات الخارجية والمعرفة السابقة التاريخية في محاولة لإعادة التوافق والانسجام للنص. أما القارئ الضمني عند آيزر فليس له وجود حقيقي بل يخلقه النص ،ومن ثمة يتحول إلى”مفهوم إجرائي ينم عن تحول التلقي إلى بنية نصية نتيجة للعلاقة الحوارية بين النص والمتلقي ويعبر عن الاستجابات الفنية التي يتطلبها فعل التلقي في النص/٦//هنا يعاد تشكيل المعنى عن طريق التأويل في كل قراءة بهدف سد الفجوات التي يكتشفها القارئ أثناء محاورة بنى النص،فتتحول القراءة إلى عملية إبداع إذ كل قارئ يعدل في وجهة قارئ سابق له تاريخيا وهذا بالنظر إلى المستجدات الحاصلة. يبقى أن نقول أخيرا أن العديد من النقاد اهتموا بالتنظير لفعل القراءة والقارئ فاثروا في تطور نظرية التلقي أمثال:ميشال ريفاتير ونورمان هولاند وجونثان كوللر وستانلي فيش ،حيث تعاملوا مع النص على أساس انه مفتوح على العديد من التأويلات ،مما يجعل القراءة عملية خلق ثانية للنص تستند إلى الحوار وتعيد الاعتبار إلى قارئه بعد أن أهملته المناهج السابقة،ومن هنا تتحول الذات القارئة إلى ذات فاعلة تؤسس لأحقية الفهم والإدراك في نشأة النص الأدبي

. ¯ للموضوع هوامش.

* أستاذة الأدب العربي

المركز الجامعي/ سوق أهراس

About these ads

أكتب تعليقا على النص

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

أرشيف

%d bloggers like this: